24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | نقابة التعليم واحتجاج التلاميذ

نقابة التعليم واحتجاج التلاميذ

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - عبدالحق الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 08:33
تأكدوا بأن هذا الجيل من التلاميذ غادين يغرسوا فيهم ثقافة الإحتجاج والرفض بدل النقاش والحوار أنا لا ألوم الأسر ولاالمدرسة ولكني هذه المرة سأوجه سهام اللوم للمسؤولين في البرلمان كما في الحكومة بالله عليكم ماذا تنتظروا من وزير يصف المغاربة ب "المداويخ " وآخر ب "السراريح" وآخر يقول عن الشعب الذي إنتخبه ب "قلالين الحياء" وآخر يقول عن من يخالفه الرأي ب "الذباب الإلكتروني" ....
إذا هذه الموجة من الغضب ماهي إلا رد فعل طبيعي لما يعانيه عامة الناس من إنفصام مع هذا الواقع المرفوض ومن تجليات هذا الإنفصام خروج جماهير الملاعب بأغنية في " بلادي ظلموني " للأسف لم نفهم هذا الشباب الغاضب الذي لم يخرج للإحتجاج على الساعة بقدر ما خرج لتفريغ ما بداخله من شحنات زائدة من اليأس والإحباط لذلك علينا أن نحسن قراءة هذه الإحتجاجات وأن نفهم ونستوعب الدروس قبل أن تستفحل الأمور وتنزلق بنا نحو الإنفلات الأمني الذي لا نرغبه لبلدنا ولكن وجب علينا الإسراع بتخليق الحياك العامة وتصويب كل الإختلالات بشكل شمولي حتى لا يضيع شبابنا من بين أيدينا فتضيع أحلامنا.
2 - Rifi الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 08:46
مقاطعة هذه الساعة المشؤومة حتى يرجعون الساعة القانونية للمملكة GMT
3 - حسن لايف الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 09:01
لماذا تتشبت الحكومة بهاته الساعة إلى درجة الجنون مع ان الغالبية العظمى من الشعب ترفضها،. هناك رسائل خفية ربما تريد أن ترسلها إلى الشعب لأنها ليست لديها الجرءة والقدرة على النطق بها ومن بين هذه الرسائل أن مصير الساعة الإضافية ليس بيدها
وبالتالي فهي تلعب على عامل الزمن من أجل ترويض الناس عليها
4 - daka الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 09:23
تخلف
شعب لا يمتتل لاوامر حكومته. غباء كبير
حكومة شرحت ان تغيير الساعة فيه اقتصاد الملايير من الدولارات من الطاقة نحن في أمس الحاجة لها . لانك تنام ساعة تقديما وجميع المؤسسات تطفئ الضوء ساعة تقديما. أوروبا أغنى منا وتقوم بها. ونحن شعب النوم والكسل صباحا نكرهها. والله لو اخرج المغاربة من ارض المغرب وبدلوا ب الصينيين الذين يستيقظوا باكرا لاصبح المغرب ..........
5 - هل تعلمون؟ الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 09:23
هل تعلمون أعزائي التلاميد أن من يدعم إلغاء الساعة الإضافية هم لوبي "دروس الدعم المسائية المؤدى عنها" إنهم يريدون منكم الخروج باكرا في المساء كي تلتحقوا بالأعشاش التي يقدمون فيها الدروس مقابل
أن يحلبوا جيوبكم.
6 - مواطن الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 09:44
تعبير في محله فعﻻ اصبحنا نعيش في فوضى عارمة و التوقيت يجب ان يعود إلى العادي. نحن ضد هذا التوقيت الصيفي.
7 - المغربي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 09:56
الله يهديكم راه نزول أطفال إلى الشوارع للاحتجاج لوحدهم بدون مؤطرين أستاذة وجمعية أولياء التلاميذ والنقابات يعتبر جريمة خصوصا كما حدث في الرباط عندما أتى أطفال من سلا لوحدهم واختلطوا مع تلاميذ المدارس الرباط فوقع الشغب..
الأغلبية ضد زيادة ساعة لكن يجب ان يكون هناك نظام وليس مثل ولدوهم وطلقوهم لزنقا انا معرفتش بعض تلاميذ قالوا بأن آبائهم قالوا لهم انزلوا الاحتجاج بدون مراجعة الضمان الصحي وبدون وجود مؤطرين...
8 - boudan الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 10:11
عوض أن تزيد أو تنقص ساعة، كان على الحكومة أن تزيد في عتبة النجاح أي لكي ينجح التلميذ عليه ان يحصل عل 10 و ما فوق كما كان قبل التسعينات و ليس على 6 أو 7 كما هو الحال و كان عليها أن تنقص او تحدف الانترنيت خاصة الفايسبوك و الواتساب الذي يقضي التلميذ الليلة كله في التبحر فيه ليكمل نومه ذاخل القسم .
مشكل التعليم أكبر من زيادة ساعة أو نقصانها عند شعب الساعة لله ، شعب بدل ساعة بساعة أخرى الذي يتناقض حتى في أمثاله الشعبية بين : المثل الشعبي ، الفياق بكري بالذهب مشري والمثل الشعبي
اللي زرب تعطل
9 - Said الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 10:28
الابقاء على الساعة الصيفية ليس من طرف الحكومة والدليل أن الوزير بن عبدالقادر سبق ان صرح قبل ايام قليلة من العودة للتوقيت العادي بانا سنعود الى GMT وتم نشره في الجرائد والاعلام لهذا فلا داعي للوم الحكومة والوزراء المعنيين فهم كذلك في ورطة ويبحثون عن مخرج لهذا نجد تذبذب في آرائهم لان الامر جاء من الأعلى وبطريقة مباغثة ويبدو أنها مقصودة لارباك الحكومة، الحكومة لن تستجيب لمطلب التلاميذ الا اذا جاءت التعليمات من الاعلى كما وقع من قبل لانها ليست صاحبة القرار لهذا ناشدو الحاكم واتركوا الحكومة الامر واضح وضوح الشمس. انتهى الكلام
10 - البعمراني الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 10:28
اقول لdaka اين يرى هو الاقتصاد واين تذهب هذه الملايير في هذه الساعة. والله عرفت المشاكل التي سببت للعمال واغلبية الناس لتراجعت عنها بل هي تضن ان الكل موظفين وأساتذة
11 - citoyen الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 10:34
عندما غنى عبد الوهاب الدكالي الولف صعيب كان يعرف جيدا مايقول المغاربة ادا الفوا اوعتادوا على شيء و لو كان سلبي يصعب تغيير افكارهم .

الولف صعيب الولف صعيب
12 - معلم الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 12:58
أظن ان النقابات عجزت عن تذبير العمل النقابي بعدما أصبح الزعماء النقابيون يفتنون من العمل النقابي ولا يبحثون إلا عن مصالحهم الخاصة أو العائلية والزبونية راح العمل النقابي ولم يعد. اليوم نلاحظ هذه الإضرابات الطلابية نتيجة سوء عمل المجتمع المدني وخاصة النقابي.
13 - محب للوطن الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 13:19
عجبيب امركم ياقوم فبعدما قالوها زمان ايدروها الصغار ويوقعوا فيه الكبار؟؟؟؟؟؟دابا ايدروها الكبار ويوقعوا فيها الصغا ر!!!!!!!!!!!!!
الشعب الذي غيبتموه من أجل ساعة كان حاضرا عند نفي ملكه فرآه في القمر حبا وطواعية وقال لبيك لمجرد ان سمع صوت الحسن ينادي بلسانك ياصحراء فكان مسيرة خضراء حبا وطواعية ورد طوفان الربيع العربي وضع يدا في يد ملكه فكانت ثورة ملك وشعب حبا وطواعية .
هذا الشعب الذي لازال مستعدا لفداء وطنه بالوقت والروح النفيس
هذا الشعب محتاج لمن يضمه ويحنوا عليه ويسمع شكواه ويحتويه
اسمعوا للكبير والصغير ولربما من خلالهم تجدون حلا مناسبا للتصادم فلا تغيبوهم فتغيبوا بالمرة فما خاب من استشار
لفمعادلتكم اليوم يا حزب العدالة والتنمية غير كاملة وتفتقر لحس القيادة وربما متراجحة حلها مجموعة فارغة .
14 - alex الأربعاء 14 نونبر 2018 - 04:38
يريدون منكم الخروج باكرا في المساء كي تلتحقوا بالأعشاش التي يقدمون فيها الدروس مقابل .
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.