24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5208:2413:2916:0318:2519:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. الانفراج السياسي يعقد أول منتدى اقتصادي بين المغرب وموريتانيا (5.00)

  2. عندما استنجد بوتفليقة "العاطل" بالرئيس بومدين لحل مشكل الصحراء (5.00)

  3. أغلبية البرلمان "تفضح" الدكالي .. مختبرات أشباح وتعيينات معفيين (5.00)

  4. حقوقيون يشْكون إقصاء الحسيمة والناظور من زيارة "مقررة العنصرية" (5.00)

  5. محكمة النقض الفرنسية ترفض تظلم المغرب في وقائع تشهير عامة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | احتجاج التلاميذ بطنجة

احتجاج التلاميذ بطنجة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - omar الاثنين 12 نونبر 2018 - 20:20
لا يهمهم لا ساعة ولا دراسة
ما يهمهم هو الهروب من الدراسة واللعب في الشوارع جيل يفكر في الساعة ولايفكر في الجد والاجتهاد وهناك من يستغل عقولهم الغبية
2 - عبدالحق الاثنين 12 نونبر 2018 - 20:30
تأكدوا بأن هذا الجيل من التلاميذ غادين يغرسوا فيهم ثقافة الإحتجاج والرفض بدل النقاش والحوار أنا لا ألوم الأسر ولاالمدرسة ولكني هذه المرة سأوجه سهام اللوم للمسؤولين في البرلمان كما في الحكومة بالله عليكم ماذا تنتظروا من وزير يصف المغاربة ب "المداويخ " وآخر ب "السراريح" وآخر يقول عن الشعب الذي إنتخبه ب "قلالين الحياء" وآخر يقول عن من يخالفه الرأي ب "الذباب الإلكتروني" ....
إذا هذه الموجة من الغضب ماهي إلا رد فعل طبيعي لما يعانيه عامة الناس من إنفصام مع هذا الواقع المرفوض ومن تجليات هذا الإنفصام خروج جماهير الملاعب بأغنية في " بلادي ظلموني " للأسف لم نفهم هذا الشباب الغاضب الذي لم يخرج للإحتجاج على الساعة بقدر ما خرج لتفريغ ما بداخله من شحنات زائدة من اليأس والإحباط لذلك علينا أن نحسن قراءة هذه الإحتجاجات وأن نفهم ونستوعب الدروس قبل أن تستفحل الأمور وتنزلق بنا نحو الإنفلات الأمني الذي لا نرغبه لبلدنا ولكن وجب علينا الإسراع بتخليق الحياك العامة وتصويب كل الإختلالات بشكل شمولي حتى لا يضيع شبابنا من بين أيدينا فتضيع أحلامنا.
3 - مقاطع الاثنين 12 نونبر 2018 - 20:36
تحياتي لكم ايه التلاميذ المدرسة
4 - monir الاثنين 12 نونبر 2018 - 20:36
راك غادي فالخسران احمادي الله يستر هاد المرة موحال تخرج القضية ناجحة والتلاميد اعل سبة
5 - ابو مروان الاثنين 12 نونبر 2018 - 20:42
نتمنى من دار رونو تحويل ساعة للان التجارة و الصناعة و الاستثمار الاجنبي لا علاقة له بالدراسة
6 - السفير الاثنين 12 نونبر 2018 - 20:43
الفرق بين المغرب وبين أوروبا كبير ولن نستطيع ان نصل الى مستواهم في كل الميادين الا ميدان الفساد والسرقة والظلم وخيانة الأمانة فالمغرب يتقدم في هذه الأمور من اعلى الهرم الى أسفله
7 - نبيل الاثنين 12 نونبر 2018 - 20:47
جيل وقح نعم الاحتجاج حق مشروع لكن لا يجب سب و شتم العثماني القرار ليس بين يده هنا التزامات دولية تفرض عليه دالك و كل هدا الاحتجاج نعلم انه مدعم و الهدف من حل الحكومة و سلام و الكل يعلم دالك
8 - farida الاثنين 12 نونبر 2018 - 20:47
كل من دهب عنه قطار التحصيل الجيد .واصبح يرى نفسه انه من الصعب عليه النجاح .وجد ضالته في الاحتجاج من اجل الاحتجاج .شباب جاهل عديم الضمير والاخلاق يريد كل شيئ ببساطة. في اوربا التلاميد ينهضون مع الساعة الخامسة و هنا بالمغرب جيل فاشل يريد ان يبقى نائما حتى تطلع الشمس .
9 - sami الاثنين 12 نونبر 2018 - 20:51
نناشد الطلبة واوليائهم استئناف الدراسة او البقاء في منازلهم والتزام الهدوء وهذا ما سيفشل الخطة الجهنمية لجهات صهيونية لها علاقة بالخارج من اسرائيل وامريكا والغرب تحاول اشعال المغرب وفق اجندة صهيونية ضد المنطقة العربية تشمل السعودية الاردن والمغرب.. بعد القضاء على كل الانظمة الجمهورية في ربيع العملاء العرب.. وشكرا
10 - hny الاثنين 12 نونبر 2018 - 21:28
لله اهديهم خاصهم اقراو كاين لعندو لباك ولجهوي مستقبلهم مزال لقدام لله انجحهم
11 - kamal الاثنين 12 نونبر 2018 - 21:28
لا تكونو كالقطيع لا عقول لكم الساعة في ماذا تفيد والمدارس امام منازلكم فكروا في العلم ثم العلم
12 - امين الاثنين 12 نونبر 2018 - 21:30
حقيقة الدولة فرطات فالقطاع ديال النقل. أنا سمعت التلاميذ ذيال جميع المدن كيهدروا على معانتهم مع النقل
13 - طنجاوي الاثنين 12 نونبر 2018 - 21:36
وأخيرا تكلمت طنجة وهي الصامته والمتنعمة في سباتها ، وعندما تكلمت، تكلم عن رجالها وشيوخها، أطفالها ،طنجة لا تهتم بالساعة زائد أو ناقص فهي نائمة في وقت العمل و صاحية في وقت النوم
14 - مجرد رأي الاثنين 12 نونبر 2018 - 22:05
طنجة ياطنجة...الشمال ياالشمال...الأناقة والهندام والأخلاق...شباب نظيف ومتحضر.
15 - صحراوي من العيون الاثنين 12 نونبر 2018 - 23:01
على الاقل رايت شباب متحضر ونظيف بخلاف باقي الاحتجاجات بعض التلاميذ يتفوهون بكلام نابي وفاحش لا فرق بينهم وبين المشرملين ناس الشمال متحضرين هذه هي الحقيقة
16 - amin sidi الاثنين 12 نونبر 2018 - 23:24
سلام: كولشي نقبلوه الى المس بي احد اركان مقدساتينا الوطانية ادكور منها وحدتونا الترابية وعلمنا الوطني .
ولي هد يجيب ان يرد الاعتبار لي هد الركن المقدس العلم الوطني الدي اوحريق امام اعيون تلاميد الوطن كله.
الى المسؤولين على قطاع التعليم ان يوخصيصون يوم وطني لي تحية العلم وبي الناشيد الوطني في جميع ساحة المداريس العامة والخاصة وفي وقت واحد مع كليمة عن مقدستنا الوطنية واحتراها والدفاع عنها وبي هد اليوم لي تاحية العلم الوطني تزول من داكرة التلاميد صورة العلم وهو يحترق والد قاما بيهد الفيعل ماهو الى مجريم وخاءين .هي لينقيف جميعا لي تحية العلم الوطني من طنجة الى لگويرة
17 - saddak الاثنين 12 نونبر 2018 - 23:26
السلام عليكم ..راكم أملنا (أيها التلاميذ الاعزاء) بعد الله تبارك وتعالى..ولكن هناك فرق بين الساعة وهي وحدة للمدة الزمنية..اما السنة الضوئية فهي بمتابة وحدة للمسافة بين أجسام الكون..هههههه
18 - غيور على التعليم الاثنين 12 نونبر 2018 - 23:56
تحية إجلال و إكبار لهؤلاء التلاميذ الشجعان .
ببساطة فأنهم بنضالهم و بإضؤابهم ينوبون عن باقي أفراد ااشعب من موظفين و عمال بالقطاع الخاص و العاطلين في قرار الحكومة الأحمق بزيادة الساعة
كنت دائما في مسيرتي كمدرس لحوالي 30 سنة أكن كل التقدير و الإحترام للتلميذ و أثق بقدراته
19 - الشرقاويch الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 09:10
هاد الحكومة ليس لها لاسياسة لاتدبير ولا رؤية ثابثة ستغير المغرب راسا على عقب الله يالطف بنا
20 - طنجاوي الثلاثاء 13 نونبر 2018 - 16:19
الشمال فيه الهندام والأناقة نعم لكن الأخلاق الله يجيب بل قلما تجد أناس بنفس درجة خبثهم. هذا مجرد رأي من طنجاوي.
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.