24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الدغرني والاختراق الأمازيغي

الدغرني والاختراق الأمازيغي

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - المصطفاوي أوبلا. الاثنين 19 نونبر 2018 - 14:57
مهما حاول دعاة خلق التصدع بين الشعبين المنصهرين العربي والامازيغي، فلن يفلحوا ابدا، والدليل تعايشهم كإخوة منذ اكثر من 12 قرنا.
2 - ضد العنصرية الاثنين 19 نونبر 2018 - 15:07
ما وقع هو اعطاء مزيد من الحريات استغله بعض العنصريين المتامزغين لطرح مشاريعهم العنصرية وتهافت الاحزاب لاصوات عشاق الطرح البربري ومجيء الربيع العربي الدي قلب اعاليها على اسافلها بالاعتراف المجانى بدستور يفرق الامة عوض ان يجمع لحمتها وتعالى موضة الاقليات وضعف المد العروبي مما ترك الساحة مفتوحة لكل من هب ودب لينضر لبربريته كما يشاء لكن يوم تنضبط الامور ستغيب الاصوات الشادة والابواق العنصرية التى تملا فضاء المغرب نهيقا وبكاءا على مظلومية لا اساس لها بين المغاربة الا فى عقول الحاقدين
3 - مغربي الاثنين 19 نونبر 2018 - 15:10
لم اكن اعرف ان البربر حاقدين على العرب لهذه الدرجة وهذه رساله لكل عربي ان يصحو من نومه
4 - سكينة عشوبة الاثنين 19 نونبر 2018 - 15:25
إن التفرقة العنصرية مرض لا يصيب البشرة بل يصيب العقل البشري

لا تنبع التفرقة العنصرية من البشرة بل من العقل البشري، وبالتالي فإن الحل للتمييز العنصري والنفور من الآخر وسائر مظاهر عدم المساواة ينبغي، أولاً وقبل كل شيء، أن يعالج الأوهام العقلية التي أفرزت مفاهيم زائفة، على مر آلاف السنين، عن تفوق جنس على آخر من الأجناس البشرية. ففي جذور هذا التعصب العرقي تقبع الفكرة الخاطئة بان الجنس البشري مكون من حيث الأساس من أجناس منفصلة وطبقات متعددة، وأن هذه الجماعات البشرية المختلفة تتمتع بكفاءات عقلية وأخلاقية وبدنية متفاوتة تستوجب أنماطاً مختلفة من التعامل.والحقيقة أنه لا يوجد سوى جنس بشري واحد. فنحن شعب واحد يسكن كوكباً واحداً: نحن أسرة بشرية مرتبطة بمصير مشترك ومرهونة بأن "تكون كنفس واحدة".إن الاعتراف بهذه الحقيقة هو الترياق الأمثل لمرض العنصرية والخوف من الآخر ولسائر مظاهر التفرقة. وبالتالي فإن هذه الحقيقة يجب أن تكون المبدأ المرشد والنتيجة الحتمية وراء مناقشات وتوصيات "مؤتمر دربان Durban Review Conference".
5 - مرتن بري دو كيس الاثنين 19 نونبر 2018 - 15:46
يقول مثل دارجي في ااجهة الشرقية.وربما في المغرب كامل.." انا في همو ندادي ..وهو يسل لي وتادي.." نحن نبحث على تﻻحم الشعب ..ويبقى يد واحد وساعد واحد..نتكلم ونقول الحق بلغة واحدة..نتحاب في الله بيننا...لان الله يقول ﻻفرق لعربي على عجمي الا بالتقوى..فكيف لا يكون الفرق يبن العرب والعجم..والبيض والسود وغيرهم..وهدا السيد احمد اادغري..الذي لم يبق له الكثير في الدنيا يبحث عن زعزعة عقول المغاربة..وجعل العربي ينظر بعين الحقد للامازيغي والعكس..ميدخلش جواه..شوية..وبتبع طريق الله والمساجد .ويخلي الشباب المغربي بكل اطيافه..وكل مكونانه..ياخد المشعل لتكون بﻻدنا كما يريدها كل منا....ﻻ فرق بين امازيغه..وﻻ عربه..وﻻ صحراوييه..كلنا تحت رايه واحدة حمراء دات نجمة خماسية خضراء...وشعار : الله الوطن الملك.....انشري حبيبتي هسبريس.
6 - الحقيقة الاثنين 19 نونبر 2018 - 16:21
والله كنا هانيين عايشين بخير بين العربي والامازيغي شعب واحد نضال واحد لغة واحدة وهي لغة القرآن التي وحدتنا وغرست فينا كل القيم السامية من احترام متبادل وحب الخير والتعاون والتاااازر والتزاوج نحن لانستطيع أن نفترق من ذا الذي يستطيع أن يتحدى القوة الإلهية ويسقط اللغة العربية ويقلب الموازين ويغرس العنصرية بين المغاربة الأحرار فيجب أن تراجع أفكارك الغريبة
7 - taha الاثنين 19 نونبر 2018 - 16:28
التطرف في الغرب يكون ضد الاجانب وفي الدول المتخلفة يكون ضد بعضهم البعض،لا حول ولاقوة الا بالله.اتذكر يوما كنت استمع الى المفكر عابد الجابري بدار الثقافة بالمحمدية حين ساله احد الحضور عن القضية الامازغية رد عليه رحمة الله عليه:ان الذي يستطيع ان يهضم حقوقك يستطيع ذلك بجميع اللغات
8 - لا يمثلني احد الاثنين 19 نونبر 2018 - 16:37
قبل ان أكون أمازيغي او عربي مسلم او يهودي او او فأنا إنسان احب البشرية كلها لا للقبلية والعنصرية المقيتة
9 - يوسف لفهامات الاثنين 19 نونبر 2018 - 17:09
السلام عليكم اوا احنا خوت قرون مبقينا نعرفو واش اصلي امازيغي ولا عربي الله يهدي مخلق هاد خونا اصابه الخرف وتزاوجو ودارو لولاد وتناسبو وانتا معامن كتكلم اههه
10 - Sana lbaz الاثنين 19 نونبر 2018 - 17:27
نحن فيحكمنا العرب منذ غزوهم لأرضنا.
أمريكا وأوربا تعيش زمن الديمقراطية ونحن نعيش زمن الذلقراطية. يعاني البلد من أزمات عظيمة الشأن، انغرس في وحل الانحلال بشتى أشكاله، في التعليم في الثقافة في الأخلاق والسلوك وكانت الدولة بأجهزتها السمعية البصرية هي التي تساعد على هذا. كان المفروض أن تسعى إلى زرع ماهية الإنسان النموذج، لكنها بذلت جهدها لترسيخ نموذج الإنسان التافه.
الدولة تجوع الإنسان لكي لا يتظاهر، لكي لا يعمل، لكي لا ينتج... فرغم أن الجوع يستلزم التظاهر ظاهريا إلا أنه في العمق يجعلك لا تفكر إلا في الحاجيات اليومية البسيطة.
الدولة لا تحب المفكرين لأنهم يتظاهرون، لا تحب الكتاب لأنهم مشاغبون، لا تحب الصحافيين لأنهم يتجسسون، لا تحب الماركسيين لقلة إسلامهم، لا تحب الأمازيغيين لأنهم تاريخيون... وقد يغمى عليها حبا وعشقا ولذة، في حضن بوليسي، لأنه رجلها الذي يحميها ويذود عنها في الصعاب من الأمور.
الإسلاميون ما يحدث في الواقع، بدؤوا يرفضون مؤامرة الحكم باسم الدين، يرفضونها لا لشيء إلا لكي يعملوا بها وهم يعتلون سدة الحكم.
هم سيحكمون أيضا باسم الإسلام، وسيضيفون العربية. سيرغبون في تعريب .
11 - و محمد الاثنين 19 نونبر 2018 - 17:43
انها التجارة كل اختار سلعة ليتاجر فيها .كان من تاجر بالوطن ووضع يده في يد المستعمر جاء بعدهم من تاجر بالخيانة وذالك من خلال محاربة النظام مر داك الزمن بعدما افلست تجارتهم نعيش الان مع تجار من صنف اخر بعضهم يتاجر بالدين واخرون يتاجرون بوحدة البلد.غدا ستغلق تلك الدكاكين ولن يدوم الا مغرب بمقدسات ابناءه.الله الوطن الملك
12 - العربي العوني الاثنين 19 نونبر 2018 - 17:55
10
نحن فيحكمنا العرب منذ غزوهم لأرضنا.


المكون بالمغرب كله من البربر الحكومة البرلمان الاحزاب العمدة الجهات الاقتصاد وووووو

1-الارض لله يورتها من يشاء من عباده
2- العرب لم يحكموا الباربار
وإنما العرب
بعد الله
اخرجوا العنصرية الهمجية العرقية
من الجهل إلى المعرفة
ومن الهمجية إلى المدنية
الاسلام دين للبشرية جمعاء
لا فرق فيه بين بني البشر
إلا من كان عنصريا عرقيا قبليا

المغرب والمغاربة
شعب واحد
وطن واحد
13 - ⵉⴱⵏ ⵟⵎⵥⵕⴰ /إبن تمزغا الاثنين 19 نونبر 2018 - 19:33
هناك قانون و دستور في المملكة ينص على رسمية اللغتين الأمازيغية و العربية و هذا الدستور صوت عليه الشعب 2011 ، الذي لا يفرق بين أبناء شعبه نقطة الرجوع إلى السطر ، المتضرر الأول هم القومجين العروبين كانو ا دائماً يوهمون الأمازيغ بمسكن ومخدر الدين أن العربية لغة القرأن و مرةً لغة الجنة ..الأن إنتهى هذا العبث على عقول الناس إلى الأبد ، الأن هناك دستور و قانون صاغته المملكة الشريفة للحد من هذه الفوضى اللغوية العروبي بإسم القانون يجب عليه أن يتعلم الأمازيغية و الأمازيغي يجب عليه أن يتعلم العربية هذا هو القانون الذي هو فوق الجميع ، للعرب الذين يقولون الفتنة ..الفتنة هي أن لا تتعلم الأمازيغية و تخرق القانون و الدستور الذي زكاه جلالة الملك محمد السادس رفع الله من مقامه ، أيها العروبيون البعثيون إن لم تقبلوا بهذا فما عليكم إلا بالرحيل إلا شبه الجزيرة العربية ، هناك ستجدون ضالتكم سيستقبلونكم بالكفيل كالعبيد ، و نحن الأمازيغ دعونا نعيش في مملكتنا الجميلة في سلام ..
14 - الاحتلال العربي... الاثنين 19 نونبر 2018 - 19:37
الاحتلال العربي لا يزال على نهجه القديم الذي بواسطته اجتاح به المغرب و شمال افريقيا منذ الغزو الاموي وهو طمس هوية ولغة و تاريخ وثقافة الامازيغ السكان الاصليون واصحاب الارض والاستيلاء على اراضيهم و استغلال خيراتهم اليس هذا ما قام به الاستعمار الفرنسي و من قبله الاسباني والبرتغالي و قبله الرومان والونذال والفينيقيين وغيرهم الا ان هؤلاء رجعوا اذراجهم من حيث اتوا بينما الاحتلال العروبي لا يزال جاثما على قلوب الامازيغ لكن عودة الوعي بالهوية والارض الامازيغية وظهور حركة ثقافية امازيغية يتزعمها مثقفون كبار امثال الاستاذ والناضل الكبير السيد الذغرني بعثر حسابات المحتلين العربان
15 - BILAL الاثنين 19 نونبر 2018 - 20:34
أرض المغرب أمازيغية وتاريخ المغرب أمازيغي.
جميع القبائل التي حكمت المغرب أمازيغية اتحدى أي واحد يعطيني مثالا واحدا لقبيلة عربية واحدة حكمت المغرب إلي الأن. والتاريخ يفيدنا انه لم يعرف أي شعب اخر سكن شمال أفريقيا قبل الأمازيغ.
فمع دخول الإسلام في أفريقيا استعربت أقلية نخبوية من الأمازيغ بتبنيها اللغة العربية رغما علي انفها أو بالأحرى اللهجة العربية المغاربية (والتي هي في الحقيقة خليط من الأمازيغية والعربية). ومعظم المعربين الأمازيغ لا يعتبرون أنفسهم معربين وإنما عربا بسبب جهلهم بتاريخهم الأمازيغي الناتج عن عدم تدريسه بالمدارس.
والطامة الكبرى هي استعمال العرب كلمة الإسلام في كل شيء حتي لعب الدين دورا مهما في استعمار الشعوب واستعبادها ومكن العروبة بأيدولوجية فعالة لتبرير سيطرتها وممارساتها الاستبدادية واستمراريتها في رفض الهويات المختلفة لساكنة شمال إفريقيا علي الخصوص. وزادت علي ذلك المدرسة وتعليم اللغة العربية بالنار والحديد حيث تم غسل أدمغة الأمازيغ بواسطة كتب التاريخ المزورة والنصوص المزورة وبرامج التعليم المزورة والدين المهيمن والمسيطرعلي الفهم والعقل.
الي متي كل هذا الظلم ؟ ...
16 - السلم والتسامح العربي الاثنين 19 نونبر 2018 - 20:52
14
لمن يجهل
و اسود قلبه بالعنصرية الباربارستانوصهيونية العرقية القبلية
العرب لم يحتلوا الباربار

وانما اخرجوا الهمج
من الجهالة إلى المعرفة
17 - Amazigh amkran الاثنين 19 نونبر 2018 - 21:30
Azul et bravo Dadda Ahmed
Pour ceux qui parlent de séparation, ya rien à séparer au Maroc parce que les marocains sont soit des amazighs non arabisés ou des amazighs arabisés, être marocain c'est avoir une origine amazighe, les vrais arabes sont chez eux en Arabie
18 - las palmas الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 00:23
كأمازيغي انا بالله وبالشرع مع هاذ العنصري وأمثاله
19 - Proudly Imazighan الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 06:23
TO
3 - مغربي
WAKE UP AND GET OUT FROM IMAZIGHEN LAND
DO NOT FORGET TO TAKE L3ROUBIA WITH YOU,
BUT BEFORE YOU LEAVE YOU DO DNA TEST MAYBE, YOU SUICIDE WHEN YOU DISCOVER THAT YOUR BLOOD IS IMAZIGHAN
20 - Hamid الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 10:34
احمد الدغرني ليس عنصريا بل عرى ازدواجية التعامل في الدولة المغربية مع ماهو امازيغي في مقابل ما هو عربي.في بلجيكا يلزم وزراء الدولة على التصريح بالفلامانية بل الملك يخطب بها ايضا. ولكن في المغرب مازالت فلكلورا و يتماطل الفاعل السياسي بانزالها رغم رسميتها. بطبيعة الحال لسنا عدميين واليوم خير من البارحة.
والشعب المغربي كله امازيغي لان المشرق لا يرانا عربا ثم اننا محكومون بالبيئة و التاريخ و القيم في هذا البلد الامازيغي.
فالامر تقافي هوياتي اكبر من كونه عرقي
21 - Anas الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 11:20
هناك من يقول: الأمازيغ يكرهون العربية والعرب! !
أولا الشك و عدم المعرفة طبعا مصدره جهل ذالك الموضوع و عدم الإلمام بجوانبه.
الأمازيغ لايكرهون الفرنسية أو الألمانية أو الصينية لانها اذا دخلت إلى المغرب تدخل مسالمة ومن يريد تعلمها و الاستفادة منها عن طيب خاطر. لاكن العربية و لا أعني بالضبط اللغة كوسيلة، لاكن كأداة حملها العرب مما لا تطاق من قداسة و وسيلة مفروضة بالإعلام الاديولوجي و التعليم الإجباري كسلاح لتعريب الصلب و الرطب وتعريب الأمازيغ لسانا وهوية وارضا(المغرب العربي، الوطن العربي، الأمة العربية ) وتذويبهم بالكامل في القومية العربية وكأن لاوجود للامازيغ على أرضهم. ناهيك عن التهميش في الإعلام، الاقتصاد، التعليم، البنية التحتية، منع الأسماء الأمازيغية، تعريب أسماء المدن القرى والمؤسسات. وخاصة طمس التاريخ الأمازيغي العضيم أو ضمه للعرب.
اعطيك مثل : لاو جود لعربي واحد بشمال إفريقيا قبل القرن السابع الميلادي. إذا أتاك ظيف يطرق الباب ويستادن ويأخذ ما تفظلت به عليه.هكذا تفعل اللغات الأجنبية و الا وراءها استعمار .
22 - أنا الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 14:14
انا انا وابقى مثل ما انا انا
هذا مكاني والمكانه باقيه

مثل الجبل ثابت وعمره ما انحنى
ماكن وله قمه عزيزه عاليه

قل للقلوب اللي يخوفها العنا
ان البحر ما هو بمثل الساقيه

احنا الوفا نفداه لو بارواحنا
والوعد يا اهل الاوله فالتاليه

امجادنا تشهد على فخر البنا
عز المدن يرقى بعز الباديه

ما خاب حسن الظن في من ظننا
وأخلاقنا مثل النوايا صافيه

الشيخ بعد الاسم طيب أفعالنا
والشيخ قبل الاسم طيبة راعيه











أنا العربي الطيب
23 - المغربي الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 15:56
ايها السيد الدغرني ما ظهر لي من مداخلتك انك افنيت صحتك و عمرك في كره هذا الوطن و شعبه من خلال مشروعك الهدام الانفصالي و ستذهب يوما ما الى دار البقاء الابدية و انت فارغ الوفاظ.فبدلا من الدفاع عن حقوق كل المغاربة في العيش الكريم و تحت راية الاخاء و المحبة و التعايش السلمي و ارساء اسس الديمقراطية في ظل ملكية دستورية اخترت اتباع طريق التفرقة . فكم رددت في كلمتك عبارة" الدولة الامازغية " من مرة دون الاشارة و لو مرة واحدة الى المكونات الاخرى . فهل تظن او تتمنى ان تحمل هاته المكونات الاخرى حقائبها و تغادر وطنها؟ طبعا لا ، لابد ان تدافع عن بقائها بكل قوة. و في هاته الحالة لا قدرها الله سنسقط كلنا في دوامة العنف التي لا تبقي و لا تظر.و هذا ما ينتظره أعدائنا و على رأسهم الكيان الصهيوني و الامبرياليين الجدد.فبئس ما اخترته . ارجو من الله ان يهديك انت و امثالك الى جادة الصواب.
24 - Numidia الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 17:06
‘ !Quand on perd une langue, on perd une culture '
‘Exister à travers la culture de l’autre ce n’est pas exister, c’est être colonisé’
Jocelyne Bernard, Kassav
25 - Numidia الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 17:34
Soyons nous pour un Maroc pluriel , un Maroc pour toutes et pour tous dans une meilleure cohabitation
et harmonie ET PAIX
26 - ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⵍⵍⵖ الخميس 22 نونبر 2018 - 20:40
لصفحتي أستاذا مغربيا للغة العربية، أدبي بصوتي للغة أمازيغية تصحيحات اخطأ الأجداد نعم للغة الأرض الأولى و مرحبا بلغة القرآن الكريم، لا أحب أن نصير مثل مصر و الدول التي قطعت مع أصلها، أقول لأصدقائي المثقفين و الإسلاميين من أبناء السهول، أين ذهب الموحدون و المرابطون و جيوشهم و البرغواطيون و قبائل صنهاجة و مصمودة و زنانة الذين استوطنوا السهول مقابل حفنة من بنوا هلال و بنو سليم مشتتين في أرض شمال افريقيا الواسعة،من حكم و من ذاب في الآخر ؟ في يتهربوز من الجواب ههه نحن أمازيغ و بربر معربون، لا لنكران الأصل انتم من يجب أن يعتز باللغة الأمازيغية و يشكر المناطق المهمشة على الحفاظ على ثراتكم و ليس نحن
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.