24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الاحتفال بالنبي عبر الزمن

الاحتفال بالنبي عبر الزمن

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - محمد الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 21:34
مولد النبي ام وفاته بماذا تتحتفلون؟ وكيف تحتفلون بالرقص والشموع والشعودة عند الأضرحة اتقوا الله فحبيبنا عليه أزكى الصلوات لم يحتفل قط بعيد ميلاده ومن بعده أسرته واحبته من الصحابة والتابعين من كان منكم يحب رسول الله عليه الصلاة والسلام يتبع سنته ولا يبتدع من البدع ماشاء اتقوا الله عز وجل وكفى من الخرفات وليكن حب الحبيب محمد في القلوب لا يوما من عيد بل اياما وعهودأ
2 - l'expert retraite bénévole الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 21:42
Au Maroc des Mille et une nuit, chacun est libre de fêter la Hayloula Juive, Noël Chrétien ou Al Maoulid Annabaoui Acharif à sa guise.

Et nul n’a de comptes à rendre qu’au Créateur de l’Univers.
3 - بدعة محدثة الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 21:50
*قال العلامة (الفاكهاني المالكي ٧٣٤ هـ ) في رسالته في المولد المسماة بـ "المورد في عمل المولد":"(صـ٢٠-٢١)*

•• لا أعلم لهذا المولد أصلا في كتاب ولا سنة، ولا ينقل عمله عن أحد من علماء الأمة، الذين هم القدوة في الدين، المتمسكون بآثار المتقدمين،

•• بل هو بِدعة أحدثها البطالون، وشهوة نفسٍ اغتنى بها الأكالون".
4 - ZakariaM الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 21:51
النبي نحتافلو به في جميع الأوقات ماشي حتى يجي هاد نهار ، نحتافلو به بتتبع خطواته ، ماشي أنا لي كاندوي دابا عارف راسي غارق في المعاصي ويجي هاد نهار و نحتفل به ، خاطري ماتسمح ليا ، غانعرف راسي منافق ، أنا مامتبع كلام الله و الرسول ديالو و نحتافل به !! الصلاة هي لخرا كانعكز عليها ، الله يهديني و يهدينا أجمعين ، إن شاء الله نهار يهديني الله غانولي نحتافل بمولد النبي ديما
5 - م المصطفى الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 22:13
إلى بداية السبعينات كنا بخير وعلى خير في ما يخص أعيادنا الدينية وفي طريقة أدائنا للصلاة، حتى تعرض المغرب للرياح الهوجاء والتيارات المعادية لتقاليدنا وطقوسنا المغربية.
ففي الصلاة كنا نصلي بالسدل واتحدى من يعارضني في ذلك.قلت حتى بداية السبعينات. ومنذ ذلك الحين حل القبض بطريقة تدريجية مكان السدل وما تبع ذلك من التواءات وفتح للأرجل والأيدي في الصلاة.
وبعد ذلك بدأنا نسمع بان الاحتفال لا يكون إلا بعيدين، معناه أنه لا يجوز الاحتفال بعيد المولد.
فقبل قليل توصلت بفيديو يردد ما قاله المعلق الأول والذي يصيح بعدم الاحتفال بهذا العيد واننا نحتفل بيوم وفاة النبي وليس بمولده الذي لا أحد يعرفه بالضبط.
هنا اطرح سؤالا : هل فقهاؤنا وأجدادنا وعلماؤنا في الدين لا يفقهون في مثل هذه الأمور شيئا وبقوا طوال هذه السنين ينتظرون فقهاء الشرق ليدلوهم على ذلك؟
للإشارة فقط، فانا من المحتفلين بهذا العيد حبا في رسول الله، ولا اعبأ بمثل هذه الترهات التي نقلها بعض الفقهاء المحليين من الشرق، والذين يطبلون ويزمرون لضرب طقوصنا وعاداتنا الضاربة في اعماق التاريخ حبا في سيد المرسلين صلوات الله وسلامه عليه.
6 - الشياضمي الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 23:39
سؤا ل للاخ المصطفى هل كان اجدادك يحتفلون به قبل الفاطميين لا احد كان يحتفل به وانما اول احتفال بدا معهم واستمر الى يومنا هدا فحاول ان تبحت وستعرف الحقيقة
7 - saad الأربعاء 21 نونبر 2018 - 00:55
كان المغاربة يحتفلون قاطبة بعيد المولد النبوي الشريف إلى أن هبت علينا رياح الوهابية من المشرق وهي رياح خطط لها اليهود والانجليز منذ ثلاثة قرون لزرع التفرقة بين المسلمين وصار كل شيء بدعة يقتتل من أجلها المسلمون. فالاحتفال بالمولد النبوي الشريف ليس إلا عربونا على محبته صلى الله عليه وسلم وهو سنة حسنة وليس بدعة. وما كل ما لم يفعله النبي صلى الله عليه وسلم بدعة وإلا فحياتنا كلها بدع. فمثلا فان النبي صلى الله عليه وسلم لم يركب سيارة قط فلماذا نركبها نحن؟
8 - abdlah الأربعاء 21 نونبر 2018 - 10:49
يجب أن نتكلم بعلم ..أمنا عاءشة تحب النبي محمد أكثر منك ومني ..وعاشت 48 سنة بعد وفاته ولم تحتفل...
9 - نيشان الأربعاء 21 نونبر 2018 - 14:53
الإنتقاد فقط من أجل الإنتقاد... مرض العصر.
لا يوجد دليل على تاريخ ولادة الرسول (ص) لا في القرآن و لا في السنة..
الإنتقاد دون دليل.. هو دليل على التخلف.
و قبل أن تنتقد أخي القارئ.. فكر في البحث عن دليل من القرآن أو السنة... و إن لم تجد.. فأقل ما يمكن فعله... هو السكوت .
Bla bla بدون مرجعية... لا حاجة لنا بها !
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.