24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | أوريد يلج بيت ياسين

أوريد يلج بيت ياسين

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - ahmad الأحد 09 دجنبر 2018 - 00:37
في هذه الحلقة تفصيل غاية في الأهمية:لقاء رياض الصلح،رئيس الوزراء اللبناني ،وبا حنيني ، أحد اشهر الوزراء في تاريخ المغرب الحديث،ومناقشتها للأدب،وأي أدب ؟ :شعر المتنبي.
هل لنا الآن أن نتخيّل،مجرد التخيل،لقاء بين السعدين،سعد الحريري وسعد الدين العثماني،و انخراطهما في نقاش حول الأدب،أيًّا يكن محوره؟
2 - amine الأحد 09 دجنبر 2018 - 00:53
جزاكم الله خيرا.خلت أني جالس في حضرة علوية بين شاعر و أديب.سافرتم بنا إلى عوالم الإبداع الأدبي.الله إكثر من أمثالكم و يهدي حكام العربية.الشكر الجزيل
3 - م المصطفى الأحد 09 دجنبر 2018 - 01:04
بينما كنت أشاهد وقائع المظاهرات الصاخبة التي عاشتها العاصمة الفرنسية باريس يومه السبت، استرعتني فكرة التحدث بكل طلاقة من طرف الفرنسيين، سواء المثقفين منهم أو السياسيين أو المواطنين العاديين، مقارنة مع بعص مثقفينا وساستنا والذين لا يتحدثون بمثل الإيقاع والشجاعة التي يتواصل بها الفرنسيون.ومن وحي الصدفة تابعت الحوار الذي دار بين صاحب برنامج مشارف الصحافي المقتدر ياسين والدكتور أوريد عبر جريدة هيسبريس. فوجدت في هذا المفكر مثالا حقيقيا ومشرفا للثقافة بمعناها الواسع والمحمود.
ونظرا لثقالتي المتواضعة، ولعدم قدرتي على النقد الصائب لما تناوله الدكتور في حواره الشيق هذا، لم يمعني كل ذلك من الإشارة إلى أن الدكتور حسن أوريد، هذه هي المرة الأولى التي سمعته يتحدث فيها عن والده، الذي كان أستاذي في الإبتدائي، والذي يرجع إليه الفضل في غرس حب اللغة العربية في نفسي...
وهناك فضائل اخرى للمفكر حسن اوريد والتي لا يتسع المجال لذكرها، سواء في علاقته الطيبة مع المواطنين يوم كان واليا بمكناس، أو في حبه لمسقط رأسه الرشيدية...
4 - kamal el Yacoubi الأحد 09 دجنبر 2018 - 11:35
Bonjour Mr Aourid , j'aimerais bien vous voir plus naturel et plus spontané ; votre façon de vous exprimer me parait un tantinet maniérée ...
5 - م المصطفى الأحد 09 دجنبر 2018 - 12:40
En réponse à Kamal
je lui dirai qu'au lieu d'attirer votre attention sur des choses futiles dans le but de critiquer juste pour critiquer, vous auriez dû vous concenter sur le fond du dialogue, sur le contenu de la conversation et sur le degré des compétences ( intellectuelle et linguistique) de convaincre ou pas...
Voilà! c'est comme ça que je conçois la chose et chacun est libre de voir la vie selon son angle personnel....
6 - وسام فرتات الأحد 09 دجنبر 2018 - 15:19
تحية تقدير للأستاذين الجليلين ياسين عدنان، وحسن أوريد، ولك هيسبريس كل الشكر على إدراج شريط من هذا الوزن والقيمة، حقيقة استمتعت بالنقاش ورصانته، وانتشلني من زمن الميوعة والخوا الخاوي. أجدد شكري لكل من كان له الفضل في إنجاز هذا الشريط
7 - vrai marocaine الأحد 09 دجنبر 2018 - 19:47
c'est vraiment extraordinaire merci beaucoup hespress de ta diffusion
8 - ahmed idrissi الأحد 09 دجنبر 2018 - 21:07
شكرا لياسين عدنان على استضافته لهذا الرمز الامازيغي القح في برنامج عربي.
9 - ج.ب.ب الأحد 09 دجنبر 2018 - 21:40
رسالتك يا حسن ! اسمع مني !
حاورتك في كندا لساعات في بيت أخيك عبدالحفيظ ، وكنت وافدا عليها من الولايات المتحدة. وقلت لي شيئا لم أنسه إلى اليوم : "إن أمريكا صارت كالعجوز القبيحة المنظر، تكثر من المساحيق لتبدي مفاتنها التي أفلت..."وهذا الفكر موجود في كتبك إلى الآن !
أحترمك كثيرا وقد لمست فيك عن قرب سعة ثقافتك. وأحترم فيك الأمازيغي المستعرب الذي لم يتنكر لعروبته وظل متشبتا بدينه مقدسا لقرآنه . جعل الله ذلك في ميزان حسنات الوالد !
رسالتك ومع مقوماتك في رأيي هي إتمام عمل بدأه العلامة عبد الله كنون وهو تفسير القرآن بأسلوب سلس ومبسط . ترك لنا منه جزء ، اقتصر فيه على المفصل.
تمكنك من الأساليب البلاغية وإلمامك بأسرار لغة الضاض يؤهلانك لهذا العمل الضخم ، خصوصا مع إمكانية البصم عليه بلمسة عصرية لا تفتقر إليها !
شمر حبيبي وابدأ باسم الله ، تلبس والديك في تلك الدار تاج الوقار!
10 - hicham rezki الاثنين 10 دجنبر 2018 - 03:57
unfortunately Mr HASSAN you never we can not see any role or any action from you about what is running in our country.you said that the intellectual has to to make a change .so where is your critic writing about politic
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.