24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4113:3017:0720:1121:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | عائلة سائق قطار الموت

عائلة سائق قطار الموت

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - مهلوك الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 17:57
أين هم سائقو القطارات حتى يتضامنوا مع سائق قطار بوقنادل فاليوم هو و غداً أنتم
2 - ولد الري____ش الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 19:42
المغاربة جميعا بدون استثناء _اعني هنا المداويخ الاحرار ...._يعلمون ان السائق مجرد ضحية قدموه كبش فداء للتغطية عن المسؤولين الحقيقيين على هذه الكارثة.....الله غالب جاءت في هذا الدريوش وعائلته ...لكم الله لن تستطيعوا انقاذه من بين فكي القرش الفاسد.
3 - مع الحق الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 21:01
لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم. فسائق القطار ضحية وليس مسؤولا عن الحادث هناك قانون لسير القطارات هو فقط ينفذ هذا القانون، فكيف لرجلين اي سائق القطار ورئيس القطار ان يخطئا هما الاتنين مع العلم ان الخطأ يكلف حياتهما او سجنهما او فصلهما عن العمل والكل يشهد لهذين الرجلين بالكفاءة في العمل مدة تلاتين سنة بدون خطأ.
يجب محاسبة المسؤولين الحقيقيين ويجب على القضاء ان يكون نزيها ومستقلا بعيدا عن جميع المصالح لكي يحاسب المسؤول الحقيقي والكل يعرفه وليس تقديم السائق ككبش فداء.
4 - Nader الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 06:36
When we are going to have justic in Morocco the accident happend and they arriested only the driver and where is other team workers how have the reposiblity to secure the travel? Something is wrong !? I can’t believe he was driving very fast where is the supervisors how coltrole also their employees ?
5 - brahim الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 10:00
سائق القطار كبش فداء على مدبح العدالة
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.