24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4416:3018:5420:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | احتجاج القابلات بالرباط

احتجاج القابلات بالرباط

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - مولدة مجازة الخميس 13 دجنبر 2018 - 17:58
حرام على هذه الحكومة التي لا تفكر في إدماج القابلات العاطلات في الشغل ! بصراحة ، طاقة ثمينة ضائعة ستندم عليها الدولة بعد فوات الأوان . فنحن لن نسامحكم أبدا أمام رب العزة على جحودكم و تعنتكم و ظلمهم لهته الفئة من الشعب المغربي الحر المناضل . . .
2 - rabat الخميس 13 دجنبر 2018 - 21:14
ها القابلات، ها صانعي الأسنان، ها الممرضين، ها الاساتذة و المعلمين...و زيد و زيد ، راه داك شارع محمد الخامس ولا سويقة
3 - بوجيدي الخميس 13 دجنبر 2018 - 22:40
صراحة لا أحمل كثير ود لهؤلاء؟فمنهن البعض اللواتي تقبل الرشاوي، ومنهن من تصف الحوامل بأبشع النعوت؟ومنهن من يعنفنهن و.....
رجاء اللي بغا يتهنى من مثل هذه المواقف يكون جيبو عامر؟
4 - الحكومة في سبات عميق الخميس 13 دجنبر 2018 - 23:22
ماذنب هؤلاء القابلات أن يعانون من ويلات البطالة والعطالة يا أيتها الحكومة الفاشلة في ورش التشغيل ،يعانون لسنوات طويلة والمغرب يتذيل الترتيب العالمي في وفيات الأمهات الحاملات والأطفال أثناء الوضع ،الحزب الذي توالى على هذه الوزارة بدوره فاشل في إدارتها ولم يبقى له من الشيوعية سوى الإسم في نظري .
5 - مواطنة الخميس 13 دجنبر 2018 - 23:22
القابلات المحترفين ديال بصح انتهاوا حطوا الحمل القابلات للي كتشوفوا قدامكم لا شهادة ولا دبلوم ولا والوا هاذ السنة كم من عملية توليد عادية لم تنجح كيموتوا الاطفال او أمهاتهم للي ولدو ....احسن التوليد يشرف عليه طبيب متمكن عبقري تجربة وخبرة ودراية وباركا علينا من هاذوا المهرجين ..
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.