24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4813:3117:0720:0621:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. نزيف يهدد الصحة بالموت .. أطباء القطاع العام يواصلون الاستقالة (5.00)

  2. "ورشات سطات" توصي بتنمية الاقتصاد الاجتماعي (5.00)

  3. مرصد بكلية الحقوق ينفتح على محيطه في سطات (5.00)

  4. قضاء السودان ينبش جرائم مالية للرئيس المخلوع (5.00)

  5. العالم المغربي بوتجنكوت: هذا جديد اكتشافي لقاحين لعلاج الزهايمر (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | العدل والإحسان والتشميع

العدل والإحسان والتشميع

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - التعامل بالمثل الأحد 16 دجنبر 2018 - 15:03
لماذا لا يتم إغلاق الحانات ودور الدعارة المتخفية في الفنادق الكبرى تحت غطاء السياحة وصالات القمار والرهانات، أم أن زبائنهم لا يشكلون أي ازعاج أو خطر على الشعب
2 - معاذ الأحد 16 دجنبر 2018 - 15:25
أردوا ان يشمعوه بداعي عدم مطابقة البناء للتصاميم الهندسية المصادق عليها و نسوا أن مالك المزل يتوفر على رخصة السكن التي لا يمكن ان تحصل عليها دون استيفاء جميع الاجراءات القانونية وبعد ان يـئسوا من هذه الحيلة اخترع العباقرة حيلة اخرى الا وهي ان البناية دار من دور العبادة وجب هدمها
دور العبادة هي تلك الاماكن المخصصة للعبادة فقط ويمكن ولوجها من اجل التعبد لأي كان كالمساجد مثلا , أما أن يٌتهم كل من يتوفر منزله على وسائل تساعد على العبادة فالمغاربة أغلبهم يمتلكون سجادات و مصاحف ...
لخبار فراسكوم
3 - من له حق التشميع ؟! الأحد 16 دجنبر 2018 - 15:29
حسنا فعلت حينما طعنت في قرار الوالي القاضي بتشميع بيتك، أمام المحكمة الإدارية، لأن السلطة القضائية ( المحكمة ) هي المخولة الوحيدة لإغلاق أو تشميع محل سكني أو تجاري أو حرفي أو صناعي، وذلك بموجب قرار معلل صادر عنها ــ حسب ما درسنا في شعبة القانون ــ ...إذن؛ فبٱستثناء القضاء، لا يحق لأية سلطة كانت أن تغلق البيوت لأصحابها، لكي لا تسقط في فخ التعسف في إستعمال الحق أو الشطط في إستعال السلطة....
4 - خالد مكناس الأحد 16 دجنبر 2018 - 15:48
البيوت التي يأوى إليها للتخطيط للفتن وإحداث القلاقل داخل المجتمع من حق الدولة تشميعها
5 - مغاربة احرار الأحد 16 دجنبر 2018 - 16:24
وهنا في اوروبا وفي أمريكا الشمالية المسلمون يجتمعون ويمارسون طقوسهم بكل حرية ومسؤولية في المنازل او في الجوامع وتقام ندوات و دروس داخل المساجد بشكل دوري اي اسبوعي ويقومون بجمع تبرعات المالية أسبوعيا وكثير من الأنشطة الدينية وكذا الثقافية ولا يتم التضييق عليهم ولا ازعاجهم ولا حتى استدعاؤهم للبحث والتمحيص مادامت الأمور واضحة transparency و سلمية وتدخل في الحقوق حرية حقوق الانسان والجماعة والإطار المخول لها دستويا وقانونيا وبالتالي الاحرى على الدولة احترام الدستور واحترام مواطنيها.
6 - عبدالله الأحد 16 دجنبر 2018 - 17:08
واييه عندك جميع التراخيص هاذا كلام نتق به ولكن ما عندكش الرخصة ديال تعشيش الارهاب وخلق الفتن.
المخزن ما تا يتعداش على اي واحد الى ما كانش عنده عدر ، تقتلونا غير في المسرح والتمتيل والكدوب ديالكم.
حزبكم لا يستحق الوجود لأنكم لا تؤمنون بالديموقراطية والاديولوجية ديالكم هي داعشية .
7 - المدني الأحد 16 دجنبر 2018 - 22:23
من العار ان نسمع في دولة اسلامية اغلاق بيت بدعوى ان الناس يجتمعون به للعبادة
حتى ولو كان ذلك فعلا ما العيب في ذلك
اجتمع النبي صلى الله عليه وسلم في دار الارقم
في رايي هدا اعتداء صريح على الغير
من حقي ان افعل في بيتي ما شىءت ما دمت لا اتعدى على الاخرين ولا احدث الفوضى
8 - النورس الاثنين 17 دجنبر 2018 - 00:31
‏أكبر مؤامرة ماسونية صهيونية علمانية لبيبرالية استعمارية غربية فضائية ضد العرب هي أنهم تركوهم على دينهم
9 - Zakariyae الاثنين 17 دجنبر 2018 - 07:37
هذا الإجراء، وغيره من الإجراءات المشابهة التي تطال أعضاء وقيادات جماعة العدل والإحسان، والذي يأتي في سياق إقليمي لمحاصرة التوجهات الإسلامية بشتى تلاوينها، إجراء تمييزيا يكيل بمكاييل متعددة، إذ في الوقت الذي نرى هذا التضييق، نتابع جميعا الحرية التي يتمتع بها كل من يروم استهداف معتقدات المغاربة وتدينهم والطعن فيها، وغض الطرف الذي تستفيد منه بعض الأقليات غير المعترف بها في تنظيم اللقاءات والندوات (أحمدية قاديانية…)، وكنائس البيوت التي تستقطب المغاربة لتنصيرهم، والحرية التي يتمتع بها اليهود في التحاكم لشريعتهم، وحرية الإلحاد التي تنتشر انتشار النار في الهشيم، مع ما يرافقها من سخرية بالذات الإلهية وبالنبي وهجوم على القرآن، ومن إطلاق للحريات الفردية وفتح بابها على مصراعيه أمام متطرفي الحداثيين والعلمانيين واللادينيين الذين يجاهرون بالإفطار العلني في رمضان ومحاربة كل شعائر المغاربة المسلمين، حتى وصل الأمر لإطلاق دعوات لمقاطعة عيد الأضحى ومقاطعة الحج، مع أنها شأن فردي خاص بالمؤمن بها، وغيرها من مظاهر الحرية الفردية التي تستفيد منها طائفة دون أخرى، في إطار إذكاء الصراع المجتمعي وتفكيك نسيجه
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.