24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0113:4616:5219:2220:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تحول "حمقى ومغمورين" إلى مشاهير على مواقع التواصل بالمغرب؟
  1. خمسينية تنهي حياتها بالارتماء في بئر بسطات (5.00)

  2. الدار البيضاء تحدث ستة مرائب أرضية لتفادي الاختناق والضوضاء (5.00)

  3. الأمازيغية في كتاب: "من أجل ثورة ثقافية بالمغرب" (5.00)

  4. التدبير الحضري في البيضاء .. أزمات مُستفحِلة ومسؤوليات متعددة (5.00)

  5. ديمقراطية أمازيغية عريقة بالمغرب .. دستور لا يحكم بالسجن والإعدام (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | تحركات مقترفي جريمة امليل

تحركات مقترفي جريمة امليل

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (32)

1 - Hassan Sima السبت 22 دجنبر 2018 - 17:35
گيف ما گانت تحرگاتهـم فهـم سيؤدون الثمن مرتين الإعدام لا مفر منه إنشاء الله
2 - صالح السبت 22 دجنبر 2018 - 17:59
جزاك الله على هذه التوضيحات واتمنى من الامن ان يقارع الارهاب والتطرف في كل مكان حفظا لسلامة الوطن
وشكرا
3 - زكرياء المغربي السبت 22 دجنبر 2018 - 18:05
لماذا وقعت هذه الجريمة في المغرب في هذا الوقت في مراكش ضحاياها سياح أجانب من وراء هذه العملية الحقيرة هل المملكة العربية السعودية من تقف وراء هذه الجريمة بسبب موقف المغرب من قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر وموقف المغرب من قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية المملكة العربية السعودية في إسطنبول وأيضا رفض المغرب إستقبال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال زيارته لكل دول شمال إفريقيا مصر تونس الجزائر موريتانيا وأيضا قد يكون جنرالات قصر المرادية وراء هذه العملية بسبب التقدم والإنجازات التي حققها المغرب في إفريقيا وأيضا في قضية الصحراء المغربية
4 - مزيدا من البحث . السبت 22 دجنبر 2018 - 18:12
حاول الانظمام لداعش وسجن ثلاث سنوات وعندما استجوب والده قال لم اكن اعرف بنواياه يحب اعادة البحث مع والده فربما قال امرا ساهم في ازالة اللثام على افعى او افاعي لاتوال تعيش داخل الشقوق .
5 - CONARDINHO السبت 22 دجنبر 2018 - 18:14
المقبوض عليهم مجرد مشتبه فيهم إلى حد الآن، لكن الجريمة حقا تبدو أنها ذات طابع سياسي، فلو كانت جنائية محضة، لاستطاع الجناة إخفاء الجتثين في تلك القفار الجبلية الشاسعة بكل سهولة، ولربما لم يعثر عليهما إلا بعد التبليغ عن الاختفاء وبعد جهد كبير من التمشيط، لكن الجناة تركوهما في خيمتهما، وعلى مرمى من خط سير السكان والسياح ليتم اكتشافهما بسرعة، فإذا إما الجناة أغبياء أو يعرفون جيدا مايفعلون.
6 - elmahfoud afgane السبت 22 دجنبر 2018 - 18:34
raisons pour les musulmans de voter libertarien
La liberté de religion
La liberté d’enseignement
La liberté pour les banques
La guerre seulement en cas d’autodéfense
La liberté individuelle c'est pour ca il faut jamais encourager les gens a voté pour les parties islamistes comme le cas du Maroc PJD au pouvoir et voila le fruit
7 - realiste السبت 22 دجنبر 2018 - 18:47
باختصار مكان هؤلاء هوالقفص الحديدي في جزيرة بعيدا عن بني أدم. وجوه الشر وجوه العداب. شوهنا امام العالم. الله اينتاقم منهم
8 - Amir السبت 22 دجنبر 2018 - 18:59
ومتى كانت الدول الاسلاميه دول آمنه؟؟
9 - FARHAT السبت 22 دجنبر 2018 - 19:20
احترامي للدكتور السليمي .و قد جاء في تحليله أشار لإقناع السلطات المغربية بمختلف المناطق المغربية سواء البوادي أو الجبال الثاءية باخد الحيطة والحذر من خطر يهدد بلدنا ونتمنى ان تقام سدود قضائية عبر كل الطرق لمراقبة التحركات المشبوهة لهذه الذءاب المنفردة ومراقبة كل المساكن التي يقيم فيها بعض العمال الموسميين أو ما يعرف بالعزاب أو الزوفرية وتسجيلهم
10 - Ali السبت 22 دجنبر 2018 - 19:20
مكيدة تحاك ضد استقرار المغرب. انه امر دبر بليل ولكن الله معنا
11 - أيت السجعي السبت 22 دجنبر 2018 - 20:27
المغاربة لن يسمحوا لهؤلاء بإرهاب ضيوفهم و بالتالي قطع رزق العديد من الأسر التي تتعيش من النشاط السياحي . نحن نقول كفى من استغلال الدين لأغراض سياسية و دنيوية بدعاوي باطلة .نحن ندعوا إلى التدخل تربويا من أجل تكوين أجيال محبة للسلام و التعايش و قابلة بالإختلاف . على المغاربة أن يحموا أبنائهم بتربيتهم على التسامح والعيش المشترك منذ نعومة أظافرهم.
حفظ الله المغرب من كل مكروه.
12 - abdou السبت 22 دجنبر 2018 - 20:32
لو كانت المحكمة تحكم بالإعدام أمام الملأ لقضي على الإرهاب أما أن نسجنه 10 سنين فاكيد ستعود حليمة إلى عادتها القديمة
13 - lfadl السبت 22 دجنبر 2018 - 20:58
Nous sommes nombreux à ne pas cacher notre déception. Alors que le Maroc ne cesse d’apporter assistance aux autres Nation contre le terrorisme et notre Support à chaque fois que se produit des attaques contre ces pays, NOUS aujourd’hui , dans cet effroyable et horrible drame de « chamharouch », personne ne nous a manifesté aucun support , quoique cette tragédie a semé l’horreur dans tous les milieux.
C’est franchement décevant à plus d’un titre.........
14 - Casaoui. السبت 22 دجنبر 2018 - 21:00
They could I've followed them quietly and safely to catch more ,or at least know what's plan was .
15 - شراقة السبت 22 دجنبر 2018 - 21:15
أظن ان هذا الفعل الوحشي والإجرامي لايمث للإنسانية ولا للشعب المغربي الأصيل بصلة، أظن أن الحكم بالإعدام لوحده في حقهم لن يكون عادلا، لابد من اجتثاث هذه الظاهرة من جذورها بتعاون مع جميع السلطات من جميع مكونات الشعب المغربي.
16 - حسن الزناتي. السبت 22 دجنبر 2018 - 21:17
اذا أرادت المملكة المغربية أن تعبر عن نفسها أمام العالم، أنها فغلا دولة الحق و القانون، يجب أن تحكم على هؤلاء القتلة الهمج بالاعدام، ثم تصور فيديو حول طريقة تنفيذ هذا الاعدام ( وكيفما كانت هذه الطريقة، سواء رميا بالرصاص أو شنقا أو بقطع رؤوسهم - كما في العرببة السعودبة واليمن...- )، وينشر هذا الفيديو على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي..وهكذا، فبهذا الاجراء وبهذه الكيفية، سننفي عنا تهمة الارهاب والتطرف، و نثبت أننا دولة حازمة في تطبيق القانون وفي حماية الأجانب والمواطنين سواء، من كل مكروه قد يصيبهم، وبالتالي سنرتاح نفسيا جميعا ومعنا العالم أجمع، بما فيه عائلة الضحيتين البريئتين، فعزاؤنا واحد لعائلتيهما، وتحية تقدير واجلال لكافة عناصرنا الأمنية الشجاعة على الجهود الجبارة التي بدلوها لأجل القبض على هؤلاء الرعاع المتوحشين، في ظرف زمني قياسي (يستحقون فعلا، وسام ملكي)...برافو برافو...
17 - mounir السبت 22 دجنبر 2018 - 21:25
نرويجي قتل 50 شخصا في اطلاق نار ولم يحكم عليه بالاعدام والمغاربة يفتون وكانهم فقهاء قانون.لو طالبت الدانمارك و النرويج بمحاكمتهم لما حكم عليهم بالاعدام.ثم منذ 2003 ونحن نسمع بتجفيف بيئة الارهاب واطلاق برامج التنمية البشرية الفاشلة والتي شكلت مصدرا للاغتناء غير المشروع للمسؤولين عنها في الجماعات ووزارة الداخلية وها نحن نرى ان المغاربة اكثر الملتحقين بداعش في سوريا والعراق.من المسؤول؟
18 - سعيد السبت 22 دجنبر 2018 - 21:36
نعم صحيح هناك عقل مدبر لهذه الجريمة التي اصابتنا جميعا بحرقة في القلب والعقل وبالغثيان. قد يكون الامر سياسيا وانتقاما من دولة كانت بالقريب تتعاطف مع المغرب..اظن ان هؤلاء الجهلة الذين ارتكبوا هذه الجريمة لا علاقة لهم بداعش. اولا داعش تحتضر ان لم نقل افلست او حدفت لتعوض بفيروس اخر و بصيغة اخرى ثانيا تحليل وقراءة هذه الجريمة لا يبرر ان هؤلاء ينتمون الى داعش..الجريمة تشبه في ارتكابها كلاخ قتلة الصافي خا شقجي..
19 - محمد السبت 22 دجنبر 2018 - 21:45
هاؤلاء لا هم كالرجال ولا مسلمين
قتلوا فتاتين لاحول لهم ولا قوة في منطقة منعزلة هل هده رجولة
صدق من سماهم ذئاب منفردة
شوهو الدين والله لو عرفو كيف كانت رحمة رسول الله بالناس لبكو الدم
بدل الدموع
20 - سكينة عشوبة السبت 22 دجنبر 2018 - 22:35
سلام تحليل أكاديمي دقيق أستاذي عبد الحريم سليمي فالمكان والحدث والتوقيت غريب جداً فهذا العمل الإجرامي الخطير ورائه أعداء المملكة المغربية وأعداء نجاح وأمن وطننا الحبيب فالمغرب له تاريخ عريق فالتعايوش والتسامح من لم يعرف المغرب إنه يعطي مثل في التسامح فعليه بقراءة التاريخ وسأختم مارين ويلاند، و لويزا يسبيرسن دمكم راح مغدور على يد حيوان مبثور فباسمي وبإسم المغاربة نتقم إلى الشعب النرويجي، والدنماركي

بتعزي في فقدانهم لؤلؤتهم مارين ويلاند، و لويزا يسبيرسن المغدوربات على أيادي الوحوش المبثورٍين المنبوذين
“يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي. صدق الله العظيم” ببالغ لصبر و الاسى و الحزن و الدموع
الإرهابي الجبان أنت خنت الأمانة لا مكانة لك بيننا يا عجباً حين يكون الغدر طريقك ويكون القتل صديقك ويكون الشيطا ن شريكك يا عجباً حين تهون حياة الناس ويتيه القاتل فى ظلمات
21 - Amazighi السبت 22 دجنبر 2018 - 22:59
الدين و الفقر و الاموال ولا ننسى حبوب المخذرات التي تستعمل في نخر الدماغ و الضمير للاشخاص الذين يكونون تحت ترويض ارهابي ليقوموا باعمال اجرامية دون احساس او ضمير .انظر جيدا الى صورهم ووجوهم لقد تم التلاعب بضميرهم بالمخذرات و التطرف و قذ تناولوا حبوب بدون علم في الاكل او مشروب مدمرة للضمير ويجب فحص دقيق للدم و معرفة اصل هذه المخذرات كما يجب اعادة في النظر في التعليم و التكوين المهني و محاربة الدين المتطرف
22 - Madrilaine السبت 22 دجنبر 2018 - 23:44
ا لى 22 - Amazighi
لا حبوب و لا مخضرات انه الجهل بعيونه وعدوهم على حور العين. و الكل يعلم من قتل الصحفي قاشقجي و لا يتم محاكمتهم و الفاهم يفهم. الملايير الدولارات تصرف على تحطيم الانسانية, لا تظنون انها يد خفية.
23 - مواطن من باريس الأحد 23 دجنبر 2018 - 00:51
هؤلاء هم مجرد متهمون لحد الساعة لم تثبت ادانتهم. كيف يعقل استاذ جامعي يحلل و يقدم سيناريوهات على انهم هم المجرون القتلة قبل ان يعرضوا على القضاء ليقول كلمته فيهم. تتحاجي و تفك بوحدك. يوجد قانون و قضاء اتركوا القضاء الوحيد الذي سيفك اللغز و بالتالي اذا كانوا مذنبين سياخذون الجزاء الذي يستحقونه. و السلام عليكم. نهاية سنة سعيدة و بداية سنة اسعد.
24 - آمنة غير الأحد 23 دجنبر 2018 - 03:51
تحليل ينقصه العمق!
بيننا كثير من الذئاب ! كفانا وهما و هذيانا ! لست لا أوروبية ولا سائحة و اشعر بالرعب عند و جودي بمفردي في الشارع في عز النهار. كثرة الكريساج من منا لا يعرفها؟ و لولا لطف الله لسمعنا اكثر!
يجب التفكير بجد لانعدام الأمن الذي لا علاقة له بحسن الضيافة و الشعب الطيب بالأحرى ....
25 - MGHRIBI الأحد 23 دجنبر 2018 - 05:22
ا كاد اشك في كون الموقوفين الثلاثة لهم علاقة بعملية شمهروش او كانوا على علم بها وقت توقيفهم .كما انني لا اتصدق كيف لمجرم قام بجريمة على هذا المستوى تم يسافر برفقة اداة الجريمة دون الخوف من الحواجز الامنية التي تنشط في مثل هذه الحوادث !!? يمكن ان يكونوا لصوص عاديين
26 - Sniper الأحد 23 دجنبر 2018 - 06:11
هذا الشخص ملائكته ثقال انه يقر على انهم جناة في الوقت الذي هو انهم بازالوا متهمين ريث التحقيق معهم من طرف القضاء الذي عليه ان يقوم بعمله بعيدا عن كل المشوشات .اما صاحبنا فحماسته تنم عن جهل كبير بالعالم المتقدم في مجال القضاء بل نرى ان تحليلاته السياسية ليست دائما على صواب
27 - اياد عباس الأحد 23 دجنبر 2018 - 11:35
هذا كلام صحيح وجوهري..واطالب الحكومة المغربية وعلي راسهم جلالة الملك محمد..ملك العدل والرحمة والصواب..في اقصي العقوبة علي هؤلاء الارهابيون الذين يرتكبون الجرائم والقتل والاغتصاب في حق الابرياء دون حق
وانا متاكد بان دولة المغرب حكومة وشعبا لن تسكت ولن تقبل ان تمر هذه الجريمة البشعة الوحشية دون ان ينال المجرمون العقاب القاسي والشديد علي هؤلاء الارهابيون
28 - Amazighi الأحد 23 دجنبر 2018 - 14:16
نحن نريد ان نعرف كيف فشل ضمير هولاء .علميا و تطرفا و فقرا و تخذيرا، لذا ننصح الدولة بتوزيع ارقام هاتفية للعمومم بالتبليغ باي نشاط يقوم بمسح اذمغة المغاربة سواء كان بالدين بالمال بالتطرف او بالسياسة او بالانتقام ...كما على الدولة تجنب تعذيب المواطنين في مراكز الشرطة قبل الحكم .يجب احترام المواطن و خلق فرص الشغل و توفير الاكل و الشرب لاطفال المدارس يوميا.
29 - kamal الأحد 23 دجنبر 2018 - 14:31
هؤلاء الذي قتلوا السائحتان الأجنبيتان هم أحقر خلق الله فوق الأرض إذ تفوقوا على الضباع في قتلها لفريستها بشكل لا يصدق.
هؤلاء ليسوا مسلمين والإسلام منهم براء لأن كتاب الله وسنة رسوله لاتدعو إلى قتل الناس والتنكيل بهم،بل أمرت وشددت على الحفاظ على النفس البشرية مهما كانت وأين كانت.
ما حدث ويحدث في كثير من البلدان لعلامة على إنهيار القيم الإنسانية وعلى هاته الدول أن تحارب خطرين وهما الجهل والفقر لأنهما وقود هذه الهمجية السوداء التي تقترفها عقول عفنة.
30 - خالد الأحد 23 دجنبر 2018 - 19:16
لأول مرة الاستاذ عبد الرحيم منار اسليمي لم يقل وراء هذه الجريمة البوليزاريو بتخطيط من الجزاير ودعم ايران وحزب الله،
31 - والد السالك العيون الأحد 23 دجنبر 2018 - 19:55
ومَن يَدري قد تكون الجهة المدبرة الممولة التي تصرف أموال طائلة يمينا وشمالا لتقسيم وإضعاف المغرب وراء هده المجزرة ،،، الحَقد والغِيرة كَتَعْمِي العِنِينْ ، المهم الإعدام الإعدام ، ومزيد من المراقبة على طول الحدود والمطارات ومحطة الحافلات ، وسيارات الأجرة والصغيرة ، واللهم أرحم الضحيتين برحمتك الواسعة وأسكنهما فسيح جنانك آمين
32 - عادل ابو العدالة الثلاثاء 25 دجنبر 2018 - 04:59
الاسلام السياسي " الاخوان المسلمون " عندنا و عباراتهم مثل الغرب الكافر و الغرب المسيحي الصليبي و هذه العبارات قد ساعدت على حدوث هذه الجريمة الشنيعة , و من يدري لعل اخوان الاردن و اخوان حماس و اخوان مصر و الوهابيون و طالبان قد يفرحون لهذه الجريمة و الله أعلم .
المجموع: 32 | عرض: 1 - 32

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.