24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2813:4316:2618:5020:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. ألعاب رقمية تدرّ أكثر من مليار دولار على تركيا (5.00)

  2. الحالة الجوية .. أمطار وثلوج وانخفاض درجات الحرارة في المملكة (5.00)

  3. اتحاد الشغل التونسي يتشبث بالإضراب لزيادة الأجور (5.00)

  4. قرار من المحكمة التجارية يمدّد "نشاط لاسامير" شهورا إضافية (5.00)

  5. تحدّي 10 سنوات (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | غضب تجار القريعة

غضب تجار القريعة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - Amin الخميس 03 يناير 2019 - 19:43
المشكلة أن الكل يطلب بمدارس و مستشفيات و طرقات كالتي بأوروبا و لا أحد يريد دفع الضرائب. و لما تطالبهم الدولة بذلك، يضربون و يغلقون المحلات.
2 - علدالحق الخميس 03 يناير 2019 - 19:53
اللهم اخرجنا من المغرب سالميين غانمين وان عدنا فانا ظالمون
3 - %%%%% الخميس 03 يناير 2019 - 19:56
lislahat encore je vous ai dis que dé que j entends islahat je vois des idrabat voila j ai des crampes d estomac la encore
4 - من القريعة الخميس 03 يناير 2019 - 20:22
بعذ التحية ،كيف ارذتم ان يتقذم المغرب ،في نظري يجب بيع السلع بالفواتر وبطريقة قانونية ،هذا اصلاح يصفق له ،بذون فواتير يعني السلع مسروقة ومهربة ،يجب تحذيذ الاتمان وبالفواتر لا للفساذ
5 - متتبع الخميس 03 يناير 2019 - 20:26
خاصهوم يخلصوا الضريبة بحال جميع القوم
و يجب محاسبتهم على ما فات
6 - kamel الخميس 03 يناير 2019 - 20:43
Ils gagnent des millions par mois en vendant des produits de CHINE sans rien payer comme taxe il éxploitent les ouvriers surtout les enfants a l age de l école en plus il pleure comme des mendiants quelle honte
7 - المتتبع الخميس 03 يناير 2019 - 21:11
الفتنة نايمة لعن الله من ايقظها لا زلت اتذكر احد المستشارين حينما خاطب الوزير المستقيل الداودي وقال له *لا اعلم لمن تعملون هل ضد هذا الشعب ام ضد انفسكم وهذا هو الصواب مديرية الضرايب تلزم التجار بما لا يقدرون عليه كيف لرجل سبعيني تربى على اعطاء بون ان يكتب فاتورة الكترونية يا للعجب حسبي الله ونعم الوكيل في كل ما مسؤول لا يقدر تضحيات هءا الشعب
8 - تاجر في الرباط الخميس 03 يناير 2019 - 21:27
الدولة طمعات حتا فالأموال التي يروجها التجار الصغار ..ببساطة الدولة تعيش في كوكب و الشعب يعيش في كوكب آخر.. نحن التجار نشتري بعض بضاعتنا عن طريق من يعرفون لموالين الفاركونيطات أو السياراة وهم ليس لديهم فاتورة ها 1 2 كيف تريد من التاجر أن يقدم فاتورو لبضاعة مثلا ربحها لا يتجاوز الدرهم .. على العموم هدا القانون مستحيل تطبيقه
9 - هبات الادريسي الخميس 03 يناير 2019 - 21:48
راه المشكل ماشي في درب عمر بوحدو آناس. راه المغرب كلو كيعاني، كيف يعقل لصاحب حانوت صغير لا يعرف الكتابة ولا القراءة او للتجار بالتقسيط الذين لا محل لهم ان يتعاملو بالفواتير على اقل الاشياء، وزيادة على ذلك فكل السلع التي تدخل للمغرب لها قد ادت للجمارك ما عليها.
10 - مواطن الخميس 03 يناير 2019 - 21:56
يجب على الجميع احترام القانون.السلع بدون فاتورة يعني سلع مسروقة.يجب على الاقل بيع السلع بالكتابة و نسخة من بطاقة التعريف من اجل منع الكريساج و بيع المسروق.لهادا لا يوجد كريساج بكندا.
11 - باحث عن الحقيقة الخميس 03 يناير 2019 - 22:01
حكومة العثماني تخبط خبط عشواء وشعواء . حكومة ضعيفة لا تقدر نتائج قراراتها ، كل القرارات الى يومنا هذا اعتباطية وضد مصالح المواطنين على طول الخط .
وهاد الشي كامل علاش غي باش يقتلوا الكونتر بوند الي الناس عايشة منه والمواطن شاري الجودة والرخا ، ويبعوا لينا صحا السلعة المحلية الي كتنتجها المصانع ديال ولادهم وعيالاتهم وهي سلعة لازو وغالية . هذا هو مقصد الاجراء المغاربة غي باش تعرفوا . والسي العثماني الفاشل كيدوزها تحت مسمى هيكلة الاقتصاد الوطني . العافية تحت التبن
12 - abooyassine الخميس 03 يناير 2019 - 22:02
اللذين يؤيدون القانون الجديد لا يفقهون شيئا لأن المواطن هو الذي سيدفع الضريبة وليس التاجر فبمجرد تطبيق القانون ستكون هناك مصاريف إضافية و التي بدورها ستنعكس على أثمنة السلع .
13 - فاكتوراتور الخميس 03 يناير 2019 - 22:29
باغين ترجعوا بحال اروبا بالفم ، هذا هو المغرب عندما تريد الحكومة والنظام إصلاح البلاد يرفض المواطن تطبيق القوانين والتهرب من الضرايب ، باغين المستشفيات والطرق والمدارس لكن لا نريد دفع الضرايب وكشف الحسابات وكلشي باغي الفابور ويجمع الفلوس حسي مسي
وللسيد لي كيقول انه ميمكنش يعطي فاتورة لشراء بضاعة صغيرة هذا هراء ، في اروبا وامريكا الا شريتي باكية ديال الوقيد كيعطيك وصل شراء بالثمن والتوقيت وكل المعلومات الإضافية
عقول مغربية تعشق الريع لكنها تريد ان تكون مثل اروبا .
14 - ناصر ليون الخميس 03 يناير 2019 - 22:36
لنتكلم أولا...أين هي الصحة والتعليم والعيش الكريم والسكن أليس هذا بحد ذاته مشكل أساسي يجب على الدولة توفيره للشعب أولا قبل ان تتكلم على أي شيء آخر
15 - amazigh الخميس 03 يناير 2019 - 23:51
باراكا من الهدرة مزيان اكون كلشي automatise با ش كلشي بين . راجل او تا جر مكيعرفش ا خدمو النا س الشباب موجود
انتما غير stocke في الفلوس
16 - هل سلع البيضاء مهربة ؟ الجمعة 04 يناير 2019 - 00:04
الصواب هو السلع التي تصل الى ميناء البيضاء
تعشر ثم يوزعها المستورد على تجار الجملة
ثم للتاجر بالتقسيط ثم للمستهلك المواطن
المشكل هنا الدولة تاكل ثﻻث مرات المستورد
والجمال ومقسط السلع .
بمعنى اخر مديرية الضرائب ﻻ تعرف اﻻ الموظف او التاجر . ولمادا ﻻ تستهدف الفئة التي تتملص من اداء الضريبة ادكر مثﻻ الفﻻح والكساب الدي يبيع بقرة بمليون او اكثر في الصباح في الظﻻم . او اصحاب الضيعات
او تجار الفراشة الدين يحتلون الملك العمومي
التاجر مع القانون بشرط كل السلع يكون فيها الثمن كمرجان حتى ﻻ يقول. الزبون كم
او انقص. يعني الربح يكون معروف تصادق عليه وزارة التجارة والمالية .
ثم التغطية الصحية للتاجر والتقاعد ووو
وانداك الكل مع قانون الوزارة
17 - رشيد البركة الجمعة 04 يناير 2019 - 01:00
بعض التعاليق أصحابها جهال لا يفقهون شيء فقط يكتبون وهم لا يفهمون قانون المالية الجديد
عموماً على إدارة الضرائب سن ضريبة الثروة على أغنياء البلاد منهم اللصوص وكبار الشخصيات النافذة في البلاد ومن تم محاسبة التاجر الصغير الذي يقاوم قساوة العيش في هذه البلاد
18 - Marocaine الجمعة 04 يناير 2019 - 02:47
كل الدول المتقدمة تمشي بالفاتورة والسجل الضريبي لاكن في نفس الوقت كل طفل يزداد له راتب شهري تستفيد منه الام التي تشرف على تربيته حتى سن18 سنة, وكل الاسر لها الحق في ذلك كانوا يشتغلون ام عاطلين او فلاحين زد على ذلك راتب شهري لكل عاطل عن العمل والكل يعمل بالفاتورة فحتى الهواء الذي تتنفسه بالفاتورة والكل يستفيد في الاخر علاج ودراسة ومواصلات وحدائق في المستوى.
19 - ماعرفت الجمعة 04 يناير 2019 - 03:37
أنا شخصيا مشيت لشيلي بجهد الله،لقيت كلشي بالفاكتورة حتى الطاكسي وواحد النهار عيطت ف التليبوتيك خلصت وخديت فاكتورة.ولكن بزااااااف ديال الفرق كاين .ولي ماعارفينش الناس أنه كاين شي وحدين ف القريعة كيدخلوا الملايين ف النهار وتيركبوا الحديد ديال الصح(أنا ولد تما) وبزاااااااف كثر من النص شينوا.ولكن بغينا التعليم والصحة ......وكلشي بلا فاكتورة حتى كيوليوا الأغنياء والفقراء.على فكرة من أسباب الترف في أوروبا ومثلها هي الظرائب المفروضة على الكل ولكن عندما تراها مجسدة في أرض الواقع ترتاح.
20 - Hajji الجمعة 04 يناير 2019 - 07:13
الله بعمرك الدار البيضاء شوهتونا هاد درب عمر كان خاص بالأمازيغ و كان بخير أما الآن لاحول و لا قوة إلا بالله العظيم الله يرحم الدار البيضاء من أواخر السبعينيات
21 - اقيموا الوزن الجمعة 04 يناير 2019 - 08:33
سلام عليكم.
في ايطاليا لو طلبتي قهوه يعطوك ورقه تتبت المعامله لدفع الجبايه لدوله ونحن في المغرب كل يريد مستشفيات خمس نجوم وامن كوبنهاكن وطوق usa ولكن ليست لدينا تقافه دفع الدريبه لدوله وكان الدوله تصنع اقمار الصتناعيه وتبيعها للعالم فيقوا من سباتكم (شي منشي)
22 - محارد الجمعة 04 يناير 2019 - 14:53
هدشي ديال الضرايب غير قالب باش ياكل القوي الضعيف احسن منها العشور بعدادين كتعرف لمن عطيتيهم وكترسم الابتسامة على وجه اللي شدهم اما الضرايب غير حق يراد به باطل تشري ارض تخلص عليها ضريبة تشري محل تخلص عليه ضريبة تحط الفلوس
فالبنك تخلص عليهم ضريبة التروة وهد الضرايب غادية وكتزاد ختى تتستسلم اتعطيها ليهم بش غير تفاك منها يعني حتى حاجة ما ديالك اصافي خاص الشعب حتى هو احاسب ادارة الضرايب اش كيديروا بهد الفلوس كاملة تكون الشفافية ديك الساعة بنادم اعطي كامل حتى حياتوا ما يبقاش فيه ااحال
23 - سعيد الجمعة 04 يناير 2019 - 16:15
ضروري من الفواتير لأن بعض تجار يجنون أرباح طائلة دون دفع ولو سنتيم لمصلحة الضرائب
24 - مجلوق فنيويورك السبت 05 يناير 2019 - 06:49
مرة سولت واحد مول محال كيبيع سبرديلات فدرب غلف على NIKE كالي 3500 درهم,,,,3500 درهم تشري به زينة دNIKES هنا فامريكا,شفرة عين باين.
25 - Rachid السبت 05 يناير 2019 - 10:44
Yes they should pay taxes they have no choice the reason for it their shops are worth almost 1 million US dollars I was shocked last summer poor quality everything I say to the government you are too late by 10 years this people are filthy rich you should tax them on their accumulated untaxed wealth for the last decade
26 - Benabdellah السبت 05 يناير 2019 - 14:04
c'est bien de se structurer mais beaucoup de choses à réformer avant d'obliger la facturation. Autant, il y'a de la corruption et l'analphabitisme et la pauverté pour le marocain c'est un circle vicieux. Le riche s'enrichit et le pauvre doit immigrer ou "ihrag". Au maroc, c'est un probléme structurel
27 - طارق الاثنين 07 يناير 2019 - 20:49
الكاميون خارج والأزمة!! لمادا خائفون من الفاتورة؟ تخبؤون شيء ما
28 - Fatima الخميس 10 يناير 2019 - 10:05
تناقضات بالجملة:
تريدون التعليم، الصحة، الطرقات، الحداءيق العمومية، والمكتبات والمساعدات الاجتماعية ورعاية المعوزين ووو ... ولا تريدون دفع الضراءيب!
اين الصعوبات في التنفيذ؟ الكل يعرف استعمال الهاتف الذكي والواتساب whatsup وتتذرعون بعدم قدرة التجار استعمال برنامج حسابي مبسط للفاتورات؟
انتم قوم تريدون كل شيء بالمجان.
اسف، لا اساندكم ولا اساند مبرراتكم.
شكرا هسبريس.
29 - TANGEROIS الخميس 10 يناير 2019 - 16:50
الدولة التي تعتمد على الضرائب تعتبر دولة فاشلة.
30 - براء hatim السبت 12 يناير 2019 - 10:51
فعلا نريد المغرب مثل أوروبا أو أفضل في التعليم و الصحة و الطرق والعقلية وزِدْ على ذالك كثير ، لكن عندهم مايسمونه بالديمقراطية والمساوات الأشخاص امام القضاء لم يكن عندنا في مغربنا الحبيب ،السارق يحاكم وينصف المضلوم وعندنا الفاسد حر طليق وفاضحهُ في السجن خلاصة القول هما غير لحلوى و براد سرقوهم من البرلمان فما بالكم بأموال الشعب تحية لوزراء الشكلاطة و الكراطة وأزبال إيطاليا.......................
عندما نصل مرحلة النضج والحس بالمسؤلية والخوف من الله ستكون البلاد في قمتها.
31 - القريعة السبت 12 يناير 2019 - 22:18
هناك اصحاب محلات بالجملة في سوق القريعة يعدون من مليارديرات المغرب. كيف تفسرون محلات تجارية بسوق الجملة بالقريعة ابتداء من 300 مليون الى 700 مليون.
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.