24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4313:3117:0720:0921:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. الشرطة القضائية تشن حربا ضد لصوص وقراصنة المكالمات الهاتفية (5.00)

  2. عائلة "مختطف صحراوي" تطالب غوتيريس بالضغط على البوليساريو (5.00)

  3. مغربي يطور علاج الزهايمر (5.00)

  4. الطرد من العمل يدفع منجب إلى إضراب عن الطعام (5.00)

  5. إضراب الممرّضين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | تجاوزات البوليساريو

تجاوزات البوليساريو

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - SAID BENSALAH الجمعة 11 يناير 2019 - 23:34
-

ASSEZ DE "PLEURNICHER" A CHAQUE FOIS AUX NATIONS UNIES ,LE POLISARIO SE FOUT ÉPERDUMENT DES NATIONS UNIES AUXQUELLES LE MAROC VIENT SE PLAINDRE A CHAQUE FOIS QUE CES MERCENAIRES AU RÉGIME ALGÉRIENS VIENNENT OCCUPER ILLÉGALEMENT AVEC SES MILICES LA ZONE DITE TAMPON AU DELÀ DU MUR...


ON SE DEMANDERAIT A QUOI SERVIRA DONC POSSÉDER UNE ARMÉE FORTE EXPÉRIMENTÉE BIEN ENTRAÎNÉE ET BIEN ÉQUIPÉE SI CE N' EST POUR REMETTRE A SA PLACE LES TERRORISTES DU POLISARIO QUI NE CESSENT DE PROVOQUER NOTRE PAYS ET DE NOUS HUMILIER A TRAVERS SES MANŒUVRES SOI- DISANT MILITAIRES QUE SES MILICES VA- NU- PIEDS ORGANISENT AU DELÀ DU MUR POUR DÉFIER L 'ONU ET LE MAROC.. .


LE PEUPLE MAROCAIN EST SIDÉRÉ DE L 'ATTITUDE PASSIVE CELLE DE SES DIRIGEANTS FACE A CE FAUX PROBLÈME OU LA POLITIQUE INFRUCTUEUSE DE DOS ROND CONTINUE D 'ETRE APPLIQUÉE PAR LE MAROC.


L'HEURE A SONNÉ ET LES FORCES ARMÉES DU MAROC SE DOIVENT DE DÉLOGER LES MERCENAIRES DU POLISARIO SANS HÉSITATION L' ONU NE RÉGLERA RIEN ...
2 - ستيفان دوجاريك السبت 12 يناير 2019 - 00:21
قال “ستيفان دوجاريك” المتحدث بإسم الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، أن المنظمة الاممية تلقت رسالة من المغرب يشجب فيها العديد من الإجراءات الأخيرة لجبهة البوليساريو مدعياً أنها تنتهك إتفاق وقف إطلاق النار الموقع عليه عام 1991.
واعتبر المتحدث الاممي أن ماقات به جبهة البوليساريو في المناطق المحررة في الأيام الاخيرة لايشكل خرقا لاتفاق وقف اطلاق النار، لأن المناورة العسكرية بمنطقة مهيريز المحررة وتدمير آخر مخزون من الالغام الارضية تم باشراف مباشر من بعثة المينورسو.
3 - ما سميتهاش المناطق العازلة السبت 12 يناير 2019 - 02:31
تيفاريتي والكركرات وامهيريز وبئر لحلو كيتواجدو فيها جبهة البوليزاريو وكيعتبروها مناطق محررة ولكويرة فيها الجيش الموريتاني
4 - وجدي السبت 12 يناير 2019 - 09:24
يجب ان نعلم ان الجزائر تسعى الى خلق واقع دولة في الصحراء وذلك بدفع البوليزاريو الى استغلال المنطقة العازلة التي تعتبرها مناطق محررة وذلك بالقيام بمناوات عسكرية مكشوفة اضف الى ذلك تشييد بنايات ادارية على امل رحيل المحتجزين الى هذه المناطق وبالتالي احراج المغرب والامم المتحدة بفرض هذا الواقع اثناء المفاوضات المقبلة واعتقد ان هدف الجزائر اثناء المفوضات تسعى الى حل الدولتين وذلك بتقسيم الصحراء المغربية الى جزئين الصحراء المغربية غربا والمناطق العازلة للبوليزاريو وتدخل فيها منطقة الكركرات وعليه يجب على المغرب التدخل سياسيا وعسكريا لاحباط هذه الخطة اما الاستفتاء او الحكم الذاتي اصبح من الماضي لان كل طرف متشبث برايه
5 - كاتب السبت 12 يناير 2019 - 09:59
أوروبا تساعد الإنفصاليين بالمليارات بدعوى المساعدات وكأن العالم كله غني إلا هذه العصابة الحقيرة، والآن فإن أوروبا أصابتها لعنة الإنفصال فكلها تطالب بفض الشمل وتشتيته، وهذا مصير كل الظالمين الذين شتتو الأراضي المقدسة ونهبو الضعفاء في كل العالم، أسأل الله أن يزيدهم أكثر، ويشفي غليلي فيهم ويسعدني بفقرهم وهوانهم قبل أن أموت، آمين يا جبار يامنتقم يا مجيب يا سميع ياقوي٠
6 - قافلة الموت السبت 12 يناير 2019 - 10:09
بل تحرك جزائري في حرب معلنة...فطبول الحرب تذق..وكل المغاربة جاهزون...لقد شءمنا من مقالب شر الجزائر لامنتهية..فالجزائر ستقوم بحرب لكي تغير الرء ي العام شعبي. مادمت ذخلت الان في انهيار اقتصادي فضيع..
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.