24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2813:4316:2618:5020:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. ألعاب رقمية تدرّ أكثر من مليار دولار على تركيا (5.00)

  2. الحالة الجوية .. أمطار وثلوج وانخفاض درجات الحرارة في المملكة (5.00)

  3. اتحاد الشغل التونسي يتشبث بالإضراب لزيادة الأجور (5.00)

  4. قرار من المحكمة التجارية يمدّد "نشاط لاسامير" شهورا إضافية (5.00)

  5. تحدّي 10 سنوات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | حامي الدين: نريد العدالة

حامي الدين: نريد العدالة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - طالب للعدالة السبت 12 يناير 2019 - 17:44
نحن كذلك نريد عدالة قضية استشهاد الطالب آيت الجيد محمد بنعيسى ونريد أن ينال الجناة عقابهم في الدنيا قبل الاخرة
2 - hassia السبت 12 يناير 2019 - 17:58
ما لا أفهمه كيف لشخص متهم بالقتل من طرف القضاء,يمارس السياسة ويتقاضى أجرا من أموال الشعب,هل لدينا فعلا دولة مغربية يحترم فها القانون وتعامل المواطنين سواسية.دولة تسمح لمتهم بتحديها اضحوكة.عوض تجميد مهامه حتى تضهر الحقيقة يدان أو يعوض.صدق من قال إن كنت فى المغرب لا تستغرب
3 - بوجادي 2 السبت 12 يناير 2019 - 17:59
إعادة المحاكمة كما يدعي الباجدة تقتضي أن يكون الفعل هو نفسه زمانا ومكانا، أما هذه النازلة الجديدة تختلف تماما شكلا ومضمونا على التهمة الأولى التي توبع بها المعني بالأمر والتي كانت جنحة تبادل الضرب والجرح المفضي إلى القتل دون نية حذوته والتي جرت أدوارها داخل الحرم الجامعي في زمن يختلف تماما عن زمن التهمة الثانية وهي جريمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والتي كانت خارجة الحرم الجامعي بالشارع العام بشهادة شهود الإثبات، لذا وجب تسمية الأشياء بمسمياتها وأن يبتعد اصحاب " أنصر أخاك ظالما أو مظلوما " و " لن نسلمكم أخينا " أن يبتعدوا عن تسيس القضية وكل أساليب الكذب و التضليل و الضحك على الدقون، ونقل المعركة إلى قبة البرلمان بشقيه النواب و المستشارين، ثم محاولة حشد الأحزاب السياسية وتلطيخها بدم القتيل، إذن هذه ليست إعادة محاكمة، بل هي قضية جديدة بكل المعطيات وعليه وجب معالجتها داخل محاكم الجنايات لا في مقرات الأحزاب، لذا وجب تقديم الجاني وهو في حالة اعتقال مكبل اليدين لا حرا طليقا، ترسيخا لدولة الحق والقانون التي يلتف حولها الشعب المغربي بكل مكوناته و أطيافه ....
4 - روداني السبت 12 يناير 2019 - 18:21
قضايا الدم لا تقادم فيها و محاكمة هذا الشخص تدخل في هذا الإطار ، و هي ظاهرة صحية تحسب للجهاز القضائي المغربي . فالكلمة الأولى و الأخيرة يجب أن تكون للعدالة إن كنا فعلا في دولة الحق و القانون و المؤسسات . هذه الخرجات المكثفة لأعضاء الحزب الحاكم هدفها التأثير على القضاء ليس إلا . سؤالان : 1.مم يخافون إن كان الرجل بريئا ؟ 2. ثم لماذا لا يتضامنون هكذا مع أيها الناس ؟ دعوا العدالة تشتغل .
5 - شافوك الشهود ومازال منساوكش السبت 12 يناير 2019 - 18:37
لن يفلت القاتل مهما بلغت حيلته
6 - رحال السبت 12 يناير 2019 - 19:10
ولماذا لم تتحدث عن مبدأ عدم الإفلات من العقاب ؟ أم هذا الأخير لا يدخل ضمن شروط استقلال القضاء ....تتذاكون على بعض من المغاربة ، فهل بازدواجية الخطاب والظهور في جلباب الإصلاح حين يتعلق الأمر بمصالحكم ، والاختباء وراء الستائر حين يتعلق الأمر بمصالح غيركم تريدون المزيد من الضحك على الذقون ؟ لقد تعرت سوءاتكم وقضي الأمر ، ولم يعد يصدقكم أحد إلا قطيعكم وبعض من الانتهازيين والوصوليين وتجار حقوق الإنسان ....؟؟؟
7 - الزمر السبت 12 يناير 2019 - 19:12
السلام ، كما يقول المثل المغربي حتى كلا وتكاَ غد قال الخبز بلا مسكة.
8 - سيمو السبت 12 يناير 2019 - 19:17
العدالة عند الله سبحانه وجدو ريوسكم
9 - ذ.نجيب بالعاصمي السبت 12 يناير 2019 - 19:22
المتهم بجناية قتل يطالب بالعدالة.وعن اية عدالة يتجذث والعدالة المغربية المتابع بموجبها بالقتل تقتضي ان يمثل امام غرفة الجنايات في حالة اعتقال اللهم ان قررت المحكمة خلاف ذلك.وباي موجب لم تطبق العدالة القانون.
10 - بوجيدي السبت 12 يناير 2019 - 19:28
القضية قضية إسكات أصوات وإحياء قضايا أموات،والذين يصطادون في المياه العكرة يقودون البلد نحو هاوية عميقة وقرار سحيق، فهنيئا لكم بإثارة الفتن وإشعال فتيل المحن.
11 - amaghrabi السبت 12 يناير 2019 - 20:43
بسم الله الرحمان الرحيم.اخي حامي الدين يجب ان تحاكم بين يدي قضاة مغاربة مثل كل المغاربة المحكوم عليهم,فان كانت عدالتنا متخلفة فهذا ما أعطاه الله لنا ,فلا يمكن ان نرسلك الى فرنسا لتحاكم هناك تحت العدالة العادلة,انت مغربي متهم بجنحة قتل او اية جنحة تحاكم من ظرف قضاة المغرب كسائر المغاربة,وحكومتكم حين تسأل عن قضية الاخرين المحكوم عليهم ظلما في اعتقاد كثير من المغاربة ومن السياسيين المغربة تقولون لا دخل لنا في العدالة المغربية,واليوم قبل ان تحاكموا تشكون في العدالة,انتظروا المحاكمة وبعد ذلك استأنفوا ثم اعترفوا او ارفضوا المحاكمة ,وقولوا ما شئتم في العدالة المغربية.هل باؤكم تجر وباء شعبنا لا تجر,ما لكم كيف تحكمون ,فالكذب له ارجل قصيرة
12 - البيضاوي السبت 12 يناير 2019 - 20:48
ربع قرن والمرحوم أيت الجيد لازال ينتظر من قبره ان ينصفه القضاء..
القانون فوق الجميع ياسي حامي..
13 - متابع السبت 12 يناير 2019 - 21:53
انا شخصيا افهم من استقلال القضاء ان يشتغل هدا الأخير و فق قانون و مساطير متفق عليه مجتمعيا و لا يحق لاي سلطة او جهة كيفما كانت ان تتدخل للتاثير عليها. و على كل مواطن وقع عليه الضرر ان يتجه الى القضاء ليقول كلمته بتحديد الضرر و التعويضات المستحقة او انزال العقوبات للجهة المسببة لهدا الضرر. فحزب العدالة و التنمية يناقض نفسه و يقول باستقلالية القضاء و في نفس الوقت يعترض على مساطر هدا القضاء. فالقضاء و حده من يحدد ان القضية سبق البث فيها او انها حكمت بحكم نهائي و ليس جهة خارج القضاء.
السيدي لكيحترم القضاء خصو ما يعلق على قراراته خصو يساين تا يقول القضاء كلمته و ادا لم يعجبه الحكم هناك طرق لنقضه و ما يصرح به في الاعلام كان حريا به ان يصرح به امام المحكمة و يدلي بادلته .
14 - عبد العزيز السبت 12 يناير 2019 - 22:01
ما حدث في فاس يوم 25دجنبر 2018 يدل بشكل قطعي التاثير على القضاء بل التشكيك في نزاهة القضاء في الوقت الذي نادت الا حزاب وجميع الفعاليات الوطنية باستقلال القضاء عن السلطتين التنفيذية والتشريعية كما ينص على ذلك دستور 2011.
15 - الوطنية السبت 12 يناير 2019 - 22:13
فعلا نريد تطبيق العدالة في حق ايت الجيد الذي قتل غدرا لانتمائه الطلابي الذي يتنافى مع توجهاتكم
16 - مواطنة حرة السبت 12 يناير 2019 - 22:26
الروح عزيزة عند الله ما عندوا فين يهرب اكيد عقابه سيكون في الدنيا وبعدها الآخرة......
17 - دباج حسن السبت 12 يناير 2019 - 22:44
بمعنى ان القضاء غير نزيه وانه في طور الشروع في اصلاحه بعد مجيئ العدالة والتنمية للحكم وانه كان متسيبا منحازا لهم اي الغير اعداء العدالة والتنمية(اليسار العلماني الحداثي).
ما حصل من تدخل من قبل السادة وزراء بالحكومة الحالية من تصدر الوقفات المتكررةضد اعادة فتح ملف محاكمة في موضوع جريمة اتضح وجود قرائن لم تكن متوفرة .وقفات تعني ان السادة الوزراء هم وزراء المنتسبين للعدالة والتنمية وليسوا وزراء باق افراد الشعب لان بن الحجيد ليس مغربيا لانه لاينتمي للعدالة والتنمية.وقد اتضح هدا من قول الاستاد بن كيران( لن نتركه لهم.)هم الاخرون الدين يحل ما يحل فيهم ويحرم على اهل العشيرة.
سبحان الله .منطق.ناصر اخاك ظلما او مظلوما.وطز في العدالة واستقلالية القضاء.واضح هدا ياسادة.
اقول لكم بكل صدق .السياسة اكبر منكم.عودوا للزوايا والامداح والجدبة.هو مكانكم الطبيعي .
لا زال موضوع اخر يجب اعادة فتحه لانه لم يغلق بعد. انه ملف عمر بن جلون وضلوع عدد من السادة المتنطحين في جريمة اغتيال هدا المناظل اليساري.
18 - رشيد الأحد 13 يناير 2019 - 00:56
انت تريد العدالة ،وهذا ما هو حاصل الان ،اعادة فتح التحقبق في جريمة قتل الطالب الجيد هو العدالة بعينها!!!
19 - بوجادي 2 الأحد 13 يناير 2019 - 12:56
الدفاع عن المتورطين في جريمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد يعتبر وصمة عار على الحزب بكل مكوناته. بل قد يعد مشاركة في الجريمة تستوجب العقاب...
20 - citoyen الاثنين 14 يناير 2019 - 11:54
يبدو ان واجب التحفظ ينطبق علي البسطاء من المواطنين الذين يقال لهم يجب الخفاظ على سرية التحقيق
هناك تحقيق جار في التهمة الموجهة الي حامي الدين بالقتل العمد وعلي القضاء الذي طالما تغني بنكيران والرميد باستقلاليته في قضية معتقلي الريف وجرادة
ينبغي ان يتوقف حامي الدين عت الادلاء باي تصريح حفاظال علي استقلالية التحقيق
هل يريد ان يعلن براءته قبل ان يقوم القضاء بذلك هذا عبث علي عبث
وبالامس فضائح نزع الحجاب او استجمام علي الشاطىء باسم الدين
وبعدها يظهر عضو من هذا الحزب الاسلاماوي وليس الاسلامي بالتسبيحة او بجلابة بيضاء
ينبغي نزع اي حجاب عن السياسة وعدم دغدغة مشاعر الناخبين بالدين
السياسة خبرة وتخصص في مجالات المجتمع والاقتصاد للنهوض بالبلد اقتصاديا وتكنلوجيا واضافة قيمة لتنافسيته علي الصعيد العالمي
لابد لابناء البلد ان يشاركوا في السياسة بانشاء احزاب تقوم اساسا علي المواطنة ولاعلي الايديولوجيات التي لاتخدم الا مصالح اتباعها ومنها الاشتراكية والشيوعية
السياسة علم وخبرة وعلينا ان ننهج سياسة التقنقراط لاعادة الحقوق الي اهلها من تعليم وصحة وشغل في اطار تعاقد اجتماعي بعيد عن الشعبوية
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.