24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3106:1913:3717:1720:4622:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. سكان الدار البيضاء يرفضون عودة مظاهر فوضى الباعة الجائلين (5.00)

  2. اختطاف وتنكيل بجسد "تلميذة في الباكالوريا" بتروال (5.00)

  3. غياب التدابير الوقائية يدفع السلطات إلى حملة إغلاق المقاهي والمطاعم (5.00)

  4. الخبرة الجينية تكشف هوية قاتل فتاة بمدينة مراكش (5.00)

  5. بؤرة معمل لتصبير السمك تُغرق آسفي في "بحر فيروس كورونا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | الخلفي وتجار القرب

الخلفي وتجار القرب

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - تيزنيتي الخميس 17 يناير 2019 - 17:14
نفس الكلام يعاد للمرة العشرين واعاده رئيس الحكومة وكذا جل وزراء الحكومة سؤالي هو لمادا الاعادة لنفس الكلام ؟ الجواب هو انكم تتسرعون في اتخاد القرارات وبدون تشاور والان وصلتم الى الباب المسدود الجميع لايتق فيكم تجار اطباء موظفين برلمانيين معارضة وزراء في حكومتكم شعب ملك البلاد هل تعلمون انكم اصبحتم وحيدين لكن الى متى سيصبح الوضع على ماهو عليه
2 - مرد رأي (1) الخميس 17 يناير 2019 - 17:14
سبحان الله، هذه الحكومة دائما تضع (la charrue avant les bœufs). حتى كيطبخو شي قانون ويوقع الفاس في الرأس عاد كيقولو لك آجي تتحاورو ؟ تتحاورو على ماذا ؟ ومنذ كذبة "الساعة" المواطن فقد الثقة في حكومة الخزعبلات...
3 - سعيد الخميس 17 يناير 2019 - 17:45
حكومة إرتجالية في كل شيء لا تنسيق لا حوار لا تشاور في اتحاد القرارات هدا ما يجعلها أضعف حكومة عرفها المغرب مند الاستقلال الحكومة في واد والشعب في واد آخر الكل فقد فيكم الثقة
4 - بنكبور الخميس 17 يناير 2019 - 17:56
تسرع جل المسؤولين في اتخاذ القرارات الجائرة يؤدي إلى عواقب وخيمة ...
واااكواااااك واااافقدنا فيكم الثقة
عن الإتحاد الوطني لنقابات العمال الأحرار
5 - رشيد البركة الخميس 17 يناير 2019 - 18:15
السيدة الحكومة تريد الآن نهج خطة شيطانية وهي فرز التجار تبدأ بالتجار الكبار تم التجار المتوسطين تم التجار الصغار يعني البقالة، لكي لا يتم جمع كلمتهم وتشكيل خطر...

يجب على التجار جميعاً أن يتحدوا كبيرهم وصغيرهم لكي لا يتم سلخ جلودهم
6 - مغربي الخميس 17 يناير 2019 - 18:42
كيف يعقل ان يطبق هدا القنون على الكبار والليسى على السغار عندما يعمل الفاتورة لي السغار السغير مرصود بالمتبعة حسابية لمادا الصغار يتخوفونا من ادلا بالحسابات انهم هم الخاسيرين بعدم ادلا العدد من الناس ان ادلاوا الدولة ملزمة بتعوضهم على الدولة التحدد سقف المعيشي على حساب التحمول العائلي ونع كل المسارف التابعة للمشروع الدولة ستجد نفسهم امام معضلة وحققة الامور لاكن اشعب خائف وهوا كالك في صاله
7 - سلام الصويري الخميس 17 يناير 2019 - 18:52
القوانين في المغرب توضع كمن يضع زليجة في حيط مهترء وكل واحد يلغي بلغاه وليس هناك تنسيق بين الادارات المتدخلة وفِي الأخير اَي قانون يكون مآله الرفض من طرف المواطنين والمثال في مدونة السير المعلومة فقبل تطبيق قانون الفوترة يجب إصلاح مناخ الاعمال والعمل على استقلال العدالة التي تعد منهارة بكل المقاييس ومحاربة الفساد بشكل جدي والقضاء على رموزه وانهاء اهدار المال العام وتحرير الفضاء العمومي وخلق اجواء الأمن وتحسين مختلف الخدمات من تعليم وتطبيب وطرق وإدارة لخلق جو التضامن بين المواطنين ودفعهم لاحترام القانون بالقضاء على الطبقية ونهب المال العام والاغتناء السريع بسبب الرشوة وتجريم الغش والتهرب الضريبي والمحسوبية والزبونية التي تنخر المجتمع .
ومفتاح كل هذا هو تغيير جدري لأساليب المخزن والأخذ بالنموذج الأنكلوسكسوني في القضاء وهذا هو الأهم واسترجاع هيبة الدولة.
وما غير ذلك سوى إجراءات فاشلة لا ينتظر منها شءيا في التطبيق .
وعليه قانون الفوترة يأتي في مجتمع ديمقراطي وفِي دولة تلحق والقانون .
8 - مواطن الخميس 17 يناير 2019 - 18:54
كولشي واكل الدق و الموظفين أكثر. 2021 قريبة ان شاء الله
9 - سوسي حر. الخميس 17 يناير 2019 - 21:00
سؤال:ما هو الوزير لمعمرنا غادي انزيدو معاه لقدام؟؟؟ الجواب الخلفي ههههه marche arriere...
10 - imad الخميس 17 يناير 2019 - 23:00
لي يكن في علم الحكومة المغربية هدا القرار التي إتخدتموه فهو قرار ليس في محل لي لأن التاجر الصغير هو عنصر لأساسي و معني بي لأمر في هدا القرار
11 - عماد الخميس 17 يناير 2019 - 23:02
الحكومة المغربية تريد زعزعة البلاد بي هده القرارة و خزعبلات التي تتفوه بها في هده لأواني لأخبرة
12 - nabil الخميس 17 يناير 2019 - 23:41
واش الحكومة باقين ما باغينش تفيقو، ديما كاتجيبو شي حاجة جديدة كات تبغيو ضربو صغير بالكبير.. واش باقين ما باغينش تعيقو.. كل هاد المشاكل من زيادات، و بلبلة بين المواطنين و كل الطبقات سببها المفسدين في الحكومة و البرلمان، من أقلية و كذلك الاغلبية و لكنكم يا حزب العدالة و التنمية دائما منين كاي طبزوها الآخرين و بمباركتكم، تآتون في الواجهة و تحاولون إعطاء مفاهيم و شروحات بعيدة كل البعد عن آصل المشكل و لا نرى آي خروج إعلامي ديال هادوك اللي كاي طبزوها.. فمشكلتكم الأساسية هي قلة الخبرة و عدم التواصل مع المواطنين في غياب تام لمراكز التواصل ديالكم، لا في الجماعات و لا في المجالس البلدية و لا حتى في البرلمان، صم بكم..
و بزاف و عيقتو بزاااااااااف..
13 - شعب النفاق الجمعة 18 يناير 2019 - 14:43
رسالة الى الشعب الذي لازال الجهل يخيم على عقله بالرغم من المستوى الدراسي الذي قد يكون عالي او لابأس به وبالرغم من عصر التكنولوجيا البحث أصبح سهل والمعلومة أصبحت متاحة، أعود للموضوع وأقول تنويرا للرأي العام أن ما جاءت به الحكومة في شخص وزارة المالية وبالظبط مديرية الضرائب فما هو إلا ضبط التجار المتهربين من الضريبة والذين لا يصرحون برقم المبيعات الحقيقي حيث يدلي بفواتير المبيعات ويبيع كذلك في السوق السوداء "noir" وهذه المبيعات السوداء لا يؤدي عليها ضرائب وهذا ما جعل بعض التجار أصبحوا أغنياء في رمشة عين. إسأل نفسك يا أخي من يؤدي الضريبة وكيف؟ الجواب هو أن الضريبة يؤديها آخر مستهلك لفائدة الدولة والتي من الواجب أن يستفيد منها المواطن عن طريق المدارس والمستشفيات وو.. الذي يجب أن يفهم الجميع هو أن الضريبة هي أمانة في عنق التاجر يؤديها له المواطن ليحولها الى الدولة وتهرب التجار عن أداء تلك الضريبة ما هي الا خيانة للوطن والمواطن وسرقة متكاملة الأركان. وهذه الشروط لن تمس المواطن ولا البقال في شيء والمستهدف فيها هي الشركات المنتجة وتجارالجملة وبالعكس أمر ايجابي للوطن والمواكن فلا داعي للاحتجاج.
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.