24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | العماري والجهوية بالمغرب

العماري والجهوية بالمغرب

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - هروكي السبت 19 يناير 2019 - 21:38
واحد مستواه الدراس 3 إبتدائي يشرح ويحلل لنا الجهوية بطريقة علمية !!! الدنيا ضربها الله
2 - Peace الأحد 20 يناير 2019 - 04:10
قدم استقالاتك احسن و الله بكل صراحة, كل رؤساء الجهات يتكلمون عن ما حققته جهتهم و ما يمكن تحقيقه في المستقبل من مشاريع بشكل اكثر وضوحا و المشاكل التي تتخبط في كل جهة, فاما انت تتحدث معنا و كاننا في حلقة المناضلين في الجامعة المغربية, انا ليست لدي صلاحيات و اعطوني المال احسن ليكوم "او لا راه ما غيعجبكوم حال" " انا غادي نفضحكوم بان الجهات كذا كذا" فاش تتجمع ليهوم لفلوس كيديروها فجيبهوم هوما. و الله الى بصاح وقعات لي اا شخصيا, قالك رئيس نتاع القاعديين في الجامعة. اراو نجمعو الفلوس من عند الطلبة نضمو كذا كذا, قلت ليه واخا يلاه زيد نجمعوهم انا وياك, فاش جمعناهوم قلت ليه ارا الفلوس ندير ليكوم لاكيس, قالي لي انا غادي ندير لاكيس و غادي ناخد النص لانني محتاج ليه شخصيا هاد الساعة مزير ماديا خاصني نخلص لكرا. قلت ليه عرفت اش غادي الدير خود هاد الفلوس و فوت ساحتي نهائيا, راه انا لي حمقا كالسة تنجمع معاك الفلوس من عند عباد الله, راه انت دابا انت راه تتفلى عليا و صافي واشا انا وليت ليك ضحكة?! لي دار راسو فالنخالة تينقبوه الدجاج. انا دابا ديما فاش تنشوف الياس العمري تنتفكر هاد القصة. سبحان الله العظيم
3 - سعيد الاثنين 21 يناير 2019 - 02:23
لا توجد جهوية بالمغرب ولا استقلال الجهة في اتخاد القرارات كل املاءات تأتي من رباط
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.