24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | أحجام يدعم كرامتي

أحجام يدعم كرامتي

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - مستفيد سابق الأربعاء 23 يناير 2019 - 18:22
الحمد لله لقينا اللي عمل فيها هاد الخير، و أنا استفدت من مشروعي كرامتي و دابا خدام على راسي و الواليدة ما بقاتش محتاجة توقف فالموقف الساعات الطويلة..
هذا خير كبير و لله الحمد و الشكر
2 - يونس العمراني الأربعاء 23 يناير 2019 - 20:16
الكرامة لم تتحقق عبر تسول هذا يسمى التسول الالكتروني
تثبت دولة القانون الكرامة في دستورها، لتمر القوانين من تحت سقفها فتبقى أسمى من أن يعلو عليها شيء. من هذا المنطلق تحمي القوانين كرامة الإنسان دون أي مقابل، فالكرامة حق طبيعي وقيمة مجردة تولد مع تشكل الإنسان وتبقى معه حتى موته.
لاعلاقة للكرامة إذا بما يقدمه الإنسان أو بحالة الإنسان فالإنسان هو المُكرّم على سائر المخلوقات إذ كرمه المولى عز وجل: قال تعالى ( ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا)
كرامة الإنسان هي أمر لا يمس به. يجب احترامها وحمايتها هي واجب كل سلطات الدولة.
من الملاحظات الجميلة أنه في شرح هذه المادة لم يُعرّف الإنسان المقصود وبقي بلا جنس ولون وأصل وحالة وعمل أي بقي التعريف مفتوحا ليشمل أي إنسان.
3 - مغربي عايق الخميس 24 يناير 2019 - 21:23
ها واحد من أتباع بن كيران عايش على ظهر الشعب ، كيمثل في التلفزة و البرلمان ..... و في آخر الشهر أجرة سمينة 3 مليون و نصف ، و بعد 5 سنوات من التمثيل سيحال على التقاعد 7000 درهم في الشهر ....
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.