24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | معاناة عائلة في طنجة

معاناة عائلة في طنجة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - Lym1 الخميس 24 يناير 2019 - 07:56
الناس قاسيين فهد البلاد لا يرحمون بعضهم بعض .الرحمة لا توجد في هدا البلد من الطبيب إلى الشرطي .النصارى قلبهم كبير ولا يدعو أنهم احب الى الله مثل العرب لأنهم لن يتركوا ابدا امرأة باولادها في الشارع ولو كانت عاهرة حتى الكلب لن يظل بدون مأوى .جميع الشعوب الي عندها قلوب قاسية الله صلط عليهم الفقر والدل والنفاق ومن بينهم المغرب
2 - مجرد رأي (1) الخميس 24 يناير 2019 - 09:46
أين أنتم ياطنجاوى، أهل العزة والكرم والسخاء والإحسان ؟ أترضون لأختنا الطنجاوية هذه الحالة ؟ أنا على يقين، انه بعد إطلاع إخواننا على هذا الڤيديو، ستنهال الإعانات...فلا تنسوا الشعار : طنجاوى وراسنا عالي.
3 - كريم الخميس 24 يناير 2019 - 12:30
حتى الى المخزن لم يقم بالمواجب واهمل شعبه كالمعتاد ولكن اين المبادرات الفردية؟ اين الجمعيات المستقلة؟ اين أغنياء المدينة؟ امرأة باطفال صغار تعاني كل هذا في مدينة زعما يقولون اصبحت مدينة عصرية ومتطورة!! لا يعقل.
4 - بلعيد المغربي الخميس 24 يناير 2019 - 13:31
أتمنى أن يُعطى عُشُرُ ما يُمنَحُ لخدام الدولة لهذه السيدة وكل من يعاني من ويلات المشاكل التي لا تنتهي،أين بنكيران الذي يَبتلِع 9 ملايين شهريا دون وجه حق،وأين الذين راكموا الثروات من جراء النهب،أينكم يا مالكي القصور،أين هو الإيمان،أين هي الأمانة،أين هو الإسلام؟أين العدل؟ أينك يا عمر؟ (الله إدِّينَا فالضوء).
5 - mhamed الخميس 24 يناير 2019 - 15:14
السلام عليكم لا حولة ولا قوة اءلا بلله
6 - محمد أسرارأمزيان العمراني الجمعة 25 يناير 2019 - 06:36
في بحر الاسبوع الماضي بنادي رياضي لبناء الأجسام التقيت بمغربي متزج بسويدية،وهو من الذين هربوا من أحداث السبيعينات،مازال يحمل في نفسه خوف الجحيم الذي هرب منه،فاعتقد أنني من المخابرات دون أن يصرح بذلك،حاولت التواصل معه لأن من الصعب أن تجد مغربيا يمدح المغرب الا نفاقا، قال لي:علموني أن أكون انسانا وتكونت وأصبحت اطارا والان متقاعداوطلب مني أن لاأتحدث معه فاحسست بالغبن الذي لم يستطع أن يتجاوزه علما أن المغرب يمشي بخطوتين خطوة للأمام وخطوتين للوراء،لأن عامل الزمن تغير،هذه الاحداث كانت موجودة ،ولكن الاعلام لم يكن نشطا كما هو اليوم ليخرجها الى المعرفة،ولكن هل الدولة عاجزة بجميع مرافقها على مساعدة أمثال هؤلاء للخروج من هذه المأساة،اللهم هذا منكر ولاحول ولا قوة الا بالله،هذه المرأة لو قطعت البحر وأولادها القاصرين ستبدل الجنة بالجحيم،ما الفائدة في المساجد ان لم ترعى مثل هؤلاء ،نفاق ديني الى النخاع،لو توجهت ال أي كنيسة لوجدوا لها الحل مباشرة،وهذا ما أخشاه مستقبلا،(مسلمين فزواق).نحن عرضة أي مغري كيفما كان نوعه،علينا أن نتدارك الموقف ونبذل مجهودا مضاعفا ونكافأ من يحسن العمل،الانتهازية لاحصاد معها...
7 - hobal الجمعة 25 يناير 2019 - 14:49
اودي حتى النساء راسهم قاسح
تقول الراجل قبيح خايب
هذا ما تقوله اغلبهن ,واش عرفنا بالمعاملة انتاعك مع راجلك
المرئة الي تفرح راجلها في كل شيئ من المستحيل يتخلى عليها
اقول نساء اليوم عنيدات ملي اكسرهم العناد نتاعهم اطلقوا دموع التماسيح
المغربيات كونوا معقولات وعقلات راه الرجل يمكن اضيع 15 سنة او 20 هو اوجد باش اتزوج نهار اتزوج افيق عايش مع كروكوديل
8 - الوجدي الجمعة 25 يناير 2019 - 23:03
سيدنا شي معاش استثنائي لهته الأم مكلومة هي و ابنائها
الله يحفظ ليك لوليدات و جميع أفراد العائلة
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.