24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:0913:4616:4719:1620:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. عمال "سامير" يحتجون في المحمدية وينادون بالحفاظ على المصفاة (5.00)

  2. أم لثلاثة أطفال تنهي حياتها في ظروف غامضة (5.00)

  3. مسيرة احتجاج تطالب بالحريّة لـ"معتقلي الحسيمة" من شوارع بروكسيل (5.00)

  4. كتابات جواد مبروكي تحت المجهر (5.00)

  5. لجنة دعم حراك الريف تحضّر أشكالا نضالية لإطلاق سراح المعتقلين (5.00)

قيم هذا المقال

1.50

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | انفجار سلك كهربائي بالرباط

انفجار سلك كهربائي بالرباط

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - طنجاوي الأربعاء 23 يناير 2019 - 18:02
لم افهم تواجد رجال الوقاية المدنية، وعناصر من الامن تقوم بالتصوير، اين هي الخطة لمواجهة مثل هذه الحالات !؟ اينتظرون حدوث كارثة

و ولد يرش الماء على السلك الكهربائي بقارورة !!!!

يجب قطع الامداد الكهربائي عن تلك المنطقة كخطوة اولية، بعدها الاتصال بالجهة المخوّل لها تدبير قطاع الكهرباء في المدينة لاصلاح العطب !!
2 - ilyasi الأربعاء 23 يناير 2019 - 18:07
هناك حوادث يمكن تفاديها أو تقليل اضرارها،لكن على ما يبدو المغرب في العصر الوسيط،لا بنى تحتية ولا طاقات بشرية مؤهلة،كيف يعقل النار مشعلة ورجال المطافئ يطوفون حول المكان،رجل القوات المساعدة يلتقط صور...ربما قنينة الإطفاء لا تشتغل أو نفدت لسوء الإستعمال...
3 - ADAM الأربعاء 23 يناير 2019 - 18:12
صدق من قال أدا كنت في المغرب فلا تستغرب النيران تكاد تشتعل في بعض المحلات التجارية نتيجة التماس الكهربائي و الوقايو المدنية تتفرج و بعض الفضوليين يحملون جواليقهم من أجل التصوير و سينشرون الفيديو بعناوين متيرة للأنتباه كحصري و أنفراد تماس كهربائي يكاد يتسبب في كارتة و غيرها من العناوين المتيرة و هدا كله من أجل هدف واحد هو البوز
4 - حميدو الأربعاء 23 يناير 2019 - 18:15
لاحول ولاقوة الا بالله ما كاينش شي واحد بعقلو يفصل الكهرباء من المصدر اجراء بسيط يجنبنا كارثة عظيمة كان يمكن ان تقع اذا كان التماس قرب اشياء قابلة للاشتعال الحمد لله على لطف الله
5 - خالد الأربعاء 23 يناير 2019 - 18:43
لا وجود لؤي وقاية لا تواجد لشرطة و لا وقاية مدنية و لا لعمال شركة الكهرباء. لتفادي أي حادت. بل العكس رجل مخزن يصور الانفجار بالهاتف الخطير أن أحد الشباب حاول رمي الماؤ على السلك المنفجر؟؟؟
6 - نعيمة الأربعاء 23 يناير 2019 - 18:59
لكلاخ المبين........واش اعباد الله العافية شاعلة فالخيط ديال الضو الناس غادية جاية من حداه اجالسين حداه حتى ينفاجر عاد بنادم اولي هارب
7 - الورزازي الأربعاء 23 يناير 2019 - 19:30
المكتب الوطني للكهرباء لاتهمه الاصلاحات الدي يهمه هو اداء الفاتورة راه كاينين البوطوات عاقلين على طوماس اديسون والكابلاج غير مرقع لي يهمهوم هوالكونتور يدور
8 - ahmed الأربعاء 23 يناير 2019 - 20:08
هو ليس انفجار بل تماس كهربائي قد يحدث في الاماكن القديمة التي لم يتم تجديد خيوطها الكهربائية فمع مرور سنوات طويلة تتلاشى المادة العازلةللتيارفيقع التماس بعدما تصبح مكشوفة خطورتها تكمن في سقوطها ارضا وتصبح قريبة من البشر خاصة الاطفال والاخطر ان بعضها يكون بتيار عالي كل من لمسها يفارق الحياة فورا
9 - ع.الغزيز الأربعاء 23 يناير 2019 - 20:16
امتى خلاص اغبرو علينا دوك الخيوط من الزناقي،اتايهضروا على البنية التحتية،اناسيين الفوقية.
10 - سعيد المقدم-بلباو الأربعاء 23 يناير 2019 - 21:28
هذا اصلا مكان مهمش و مقهور بالمدينة القديمة.فالفيديو يذكرني بهذا المكان و امتدادته الطبقية.قهوة الطنجاوي او ما كان يعرف بالنقابة .انه ملجا الفئات الهامشية من متسكعين و صبايا سكارى ولواطيين و ايضا مثقفين يساريين.انه من المعالم الاثرية للعاصمة في تجليات الفقر النازح من البوادي و الهوامش الاجتماعية.
11 - نادية الأربعاء 23 يناير 2019 - 22:39
وزعما هاد الوقاية المدنية ديالنا مكاينش بحالها
تيتمشاو بشوية عليهم تيتساراو هما ماشي هنا وماهازين معاهم لا عتاد ولا والو
وبلاد هادي
12 - كاره المهلكة الخميس 24 يناير 2019 - 02:40
وطننا أجمل بلد في العالم والله إكثر حسادنا كما قال سيدهم مع الضحكة البنكيرانية المقهقهة هاهههههه ههاهههههه
13 - SIMO الخميس 24 يناير 2019 - 07:31
اصبح التصوير اهم من التدخل........
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.