24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4813:3117:0720:0621:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | تجارب الجالية المغربية

تجارب الجالية المغربية

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - Témoin الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 17:31
La suisse reste le pays le plus nazi, fasciste, trop raciste et tortionnaires dans l'Europe et dans le monde entier. Moi, leur gestpo à Genève, Lausanne et Berne ont faillit me tuer: tabassement, prison individuel à la prison de Frambois et de Champ Dellon à Genève, torture totale à la prison des iles à Sion, caché dans les montagnes des alpes sans connaissance du monde extérieur, c'est le Guantanamo suisse, malgré mes graves problèmes de santé et maladies chroniques causées par l'acharnement de cette guestapo commandé par leur chef nazi sanguinaire : Bernard Ducrest de la police des étrangers à Genève!
Après ils m'ont jeté dans un vol dit 'spécial': petit avion, avec la bouche scotchée, les mains et les pieds attachés, interdit de prendre mes médicaments....l'avion venait d'Allemagne mais loué par les nazis suisses..direction l'aéroport Mohamed 5 de Casablanca dans un état presque mort!! Et les flics marocains proxénètes ont accueilli mes tortionnaires suisses (6 personnes) les bras
2 - الملالي الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 17:51
تجارب كثيرة تبدأ أولا من الفرار من التهميش والفقر والظلم..."من بعد الصعوبات لتسوية الإقامة ومن بعد البحث عن العمل والسكن ووو من بعد الإستقرار نكتشف مشاكل أخرى"العنصرية، الكراهية،الإسلاموفبيا، الإهانة..."نتكيف مع كل المعاناة لأنه ليس لنا خيار"الظلم والتهميش في بلداننا أو الإهانة عند الغير"من بعد نقرر إنشاء أسرة وبسبب إختلاف الثقافات مع الغربيات نتزوج مغربية وننجب أطفال فتكثر المشاكل"كيف نلقن لهم ثقافتنا ليسما بلداننا اخلصوا منا ومن رائحتنا"وعندما نستيقظ يتضح لنا أنتا لم نعيش عمرنا في بيئتنا وضاع شببنا والمصيبة مصبتان أبناؤنا يقولرن لنا لو تريد الرجوع الو البلد أرجع وحدك
3 - khalid الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 23:34
تمنيت لو لم يخلط اصحاب التدخلات اللغة العربية و اللغة الفرنسية، كل المغاربة يتكلمون العربية ولكن ليس كل مغاربة العالم يتكلمون الفرنسية
4 - Uknown الأربعاء 13 فبراير 2019 - 01:12
I have been in the same boat, where I decided to return back to Morocco after thirteen years of experiencing the west AND the east of this globe. I have had one challenge and only one; when my kids grow up what will they become!, every night I wake in the middle of it asking my self the same question; will they preserve their tradition, their din. looking around my entourage I see many experiences, successful experience but their identity is washed out! I decided to pack up and book one way flight to Morocco; after settling in the Capital thinking this is the only place where I can get the best quality
available in Morocco. Let me tell you this, I only had one fair when I was in the west, now I have many; Health system is a concern, education system is a
challenge, quality of people is outrageous and most importantly justice is non existent. returning back home is a dream and nothing but just that and I call it so be prepared the Moroccan Dream
5 - حميد الأربعاء 13 فبراير 2019 - 07:00
اخواني المغاربة المُهجّرين استثمروا اموالكم في بلدان اقامتكم..نساوا المغرب و احفظوا اموالكم من الضياع في هذا البلد السعيد..
.90 % من الجالية لا تريد ان تستثمر او ترجع الى المغرب البلاد : ولات سايبة: لا امن...لاامان...لا قضاء ولا عدالة...لا مستشفيات ولا اطباء.
....اولدنا يأسوا من المغرب كما ياسنا نحن...وهذا الوزير كيضع اموال طائلة ديال الشعب الفقير في الخوى الخاوي....مهم لا حياة لمن تُنادي
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.