24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. الرجاء الرياضي .. ثورة في النتائج تمهد لحلم التتويج بدرع الدوري (5.00)

  2. نزيف يهدد الصحة بالموت .. أطباء القطاع العام يواصلون الاستقالة (5.00)

  3. "ورشات سطات" توصي بتنمية الاقتصاد الاجتماعي (5.00)

  4. قضاء السودان ينبش جرائم مالية للرئيس المخلوع (5.00)

  5. ضبط "مخزني مزيّف" في السوق الأسبوعيّ بسطات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | كفاءات مغربية في الخليج

كفاءات مغربية في الخليج

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - محمد العمراني الجمعة 15 فبراير 2019 - 06:11
هذه التجربة ليست محض صدفة،أو حبا للمغاربة لسواد عيونهم،بل أن المغربي أثبت مكانته كبديل لمن سبقه من الدول التي يحتل مكانها عن طريق كفاءته التي لاتوجد عند سلفه،وحضوره مميز ومقبول لدى دول الاستضافة ولا محيد عنه ،وما تقوم به هسبرس هو وعي بخط من أجل تقوية هذا الحضور،لأن دول مهما عملت على تنمية طاقتها البشرية فالمغاربي بصفة عامة للخاصية المشتركة له. اضافة الخليجيون هم أحوج اليها في هذه المرحلة ،علما أنهم استهانوا بها من قبل وأنا شاهد على ذلك،وملاحظة أخرى علينا الاهتمام بهذه الميزة داخليا،وعدم التفريط فيها رغم الصعوبات والدليل أنها بدأت تعطي أكلها حتى في الدول الغربية،والملاحظ أن هناك من يعمل ضد هذا المنحى باقصائه التعليم الجيد وتشجيع الرأسمال البشري،وعدم اقحام اللغة الانجليزية...وغيرها من الملاحظات تم التنبيه لها والصم هو المعول،حذاري ثم حذاري مما حصل لدولة ميعت مواطنيها فلم تعرف بعد كيف تخرج من مصائبها التي تراكمت عليها في وقت نحن المغاربة المشتغلين في الخليج بقطاع التعليم سابقا كنا نعاني ،واكتشفنا أن كفاءتنا لا تضاهيها كفاءة،وما الحال اليوم الا بفضل باعنا الذي يتواصل.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.