24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0007:2613:3917:0319:4420:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أستاذ يُرسّبُ جميع "طلبة الماستر" بـ"كلية أكدال" (5.00)

  2. مسيحيون مغاربة يوجهون رسالة مفتوحة إلى البابا (5.00)

  3. فيدرالية الجلد: الحذاء المغربي يتفوق على الصيني (5.00)

  4. مولودية وجدة تراهن على الجمهور والتنافس القاري (5.00)

  5. مبحوث عنه يقع في قبضة عناصر درك سيدي حجاج (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | بوريطة .. السعودية والإمارات

بوريطة .. السعودية والإمارات

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - عماد الخميس 14 فبراير 2019 - 16:58
اعتقد ان السيد بوريطة يحاول إعطاء تبريرات واهية كيف يتم استدعاء السفيرين دون غيرهم من سفراء المملكة
ربما هناك محاولة رأب الصدع في الكواليس
2 - كبور الخميس 14 فبراير 2019 - 17:05
الكل بات يعرف من أين تأكل كثف المغرب.بالأحرى الجميع يعرف نقطة ضعفنا،
لقد أصبح عالمنا العربي مليئ بالمنافقين،بالأمس عقدو قمة خليجية مغربية،وينادون بأعلى أصواتهم،الصحراء مغربية،وبين عشية وضحاها أضحت غير ذلك،كم هم منافقون.
ولكن في علم الجميع بأن قضية الصحراء ليست قضية قصر او حكومة بل هي قضية الشعب المغربي كله.إذا قضت الضرورة سوف نضحي من أجل هذا الوطن حتى تعيش الأجيال القادمة في عز وكرامة،كما ضحى المغاربة في السبعينات والتمانينات.
3 - زكرياء المغربي الخميس 14 فبراير 2019 - 17:12
العلاقات المغربية السعودية علاقات التعاون متينة ومبنية على صادقة العلاقات راسخة بين المغرب والسعودية والتقرير الذي أعدته قناة العربية لا يمثل وجهة نظر السعودية المشرع الصفوي الإيراني الذي يريد أن ينال من الوطن العربي مصيره الفشل
4 - البشير عزالدين الخميس 14 فبراير 2019 - 17:13
الاسبان شعب عظيم رائع متحضر منفتح و الدولة الاسبانية دولة متقدمة ديموقراطية و ليس من باب الصدفة ان يزور اسبانيا اكثر من 90 مليون سائح في العام الواحد نظرا لطيبوبة سكان اسبانيا و مرحهم و سعادتهم و لغته الجميلة السهلة الرائعة المحبوبة و نظرا لشعراءها مثل لوركا و ماركيز و دون كيشوت و هي فضلا على ذلك منفتحة على البحر المتوسط و الاطلنتي و تربطا بالمغرب روابط الدم و العرق و اللغة و التاريخ المشترك و كثير من الامور مثل المطبخ و العمارة و البناء و المدن و اللغة الاسبانية نصفها عربي قح بل ان اسم اسبانيا ما هو الا اسم عربي ناهيك عن البسطيلة و الباييلة و التشونا و مدنها كلها عربية مثل مدريد و اشبيلية و سرقسطة و قاديس و ابن الوليد و قرطاجنة و بلاد الاندلس و مالقة و طريفة و ما تطأ قدماك اسبانيا حتى يعود اليك عبق التاريخ و مجد العرب و حضارة المسلمين الرائعة البادخة و ايضا في اللباس و الطرب الاندلسي و الغرناطي و سكان شمال المغرب كلهم من اصول اندلسية اسبانية و لهجتهم اندلسية و عاداتهم و تقاليدهم و اغنياتهم و اشعارهم و خصوصا الدارجة...ما احلى اسبانيا و اهلها و نساءها الجميلات بشعرهن الاسود و قوامهن..
5 - abdellah en france الخميس 14 فبراير 2019 - 21:35
كمغربي مهاجر كي نحس اننا غيورين على بلد يجمع المغاربة اسمه المغرب .
لابد للمسؤولين في المغرب ان يحترموا مشارعنا لأن مسؤولون في السعودية أهانوا بلد أقسمتم على أن تخدموه اليوم كل شئ يرى و يسمع في قنوات التواصل الإجتماعي كفى إهانة هذا البلد .
6 - sleam الجمعة 15 فبراير 2019 - 06:39
مررت سريعا على مواقع التواصل الاجتماعي وجدت كثيرا من النشطاء السعوديين يشعرون بخيبة أمل من تصريحات المسؤول المغربي بعدم وجود خلافات هم يطلبون من المغرب مقاطعة بلادهم مما سيوفر أموال الخزينة العامة ويخفف من عبء العلاقات بين الطرفين .
7 - السعايا الجمعة 15 فبراير 2019 - 20:54
يجب إنهاء سياسة السعاية التي ينهجها المغرب والاعتماد على النفس والاتجاه إلى تقوية الاقتصاد مع دول صناعية قوية كالمانبا واليابان وبناء إقتصاد قوي وإعطاء الفرص للطاقات الشابة التي تكونت وتخرجت بالخارج والتي يستفيد منها دول أخرى والله العظيم إلى ان هناك العديد من الطلبة المتخرجين من احسن الجامعات هنا بألمانيا رجعوا للمغرب ولم تتاح لهم الفرصة ورجعوا إلى ألمانيا ويشتغلون بشركات كبرى كالمرسيديس وشركة سيمنس.باراكا من سياسة الحكرة والسعايا
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.