24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. كلينتون يخطف الأضواء في ساحة جامع الفنا .. تحايا وصور تذكارية (5.00)

  2. مخيم القوات المسلحة بإفران (5.00)

  3. مجلس حقوق الإنسان يتمسك بالاستقلالية ويدعم تعزيز الحرية بالمملكة (5.00)

  4. بطيخ يتيم (3.00)

  5. الساسي يتهم "إسلاميين مغاربة" بكُره الديمقراطية و"أسلمة المجتمع" (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الصحة تحت المجهر

الصحة تحت المجهر

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - مغربي الجمعة 15 فبراير 2019 - 08:38
يبدو أن الذين يشتغلون في وزارة الصحة لم يقوموا بزيارات ميدانية لمستشفيات دول عربية و أخرى أوروبية حتى يعلموا أنه لا يوجد عندنا قطاع صحة .
ستتعلموا كيف تتابع حالة المريض من فترة حجزه للموعد حتى استيلامه للدواء متابعة دقيقة بمنظومة معلوماتية متكاملة و في بيئة عمل تجعل الطبيب و الممرض و المريض يحسون أنهم في منتجع أو فندق خمسة نجوم .
مستشفياتنا روائح كريهة جدران متهالكة موظفون لا يعرفون كيفية التعامل مع المواطنين بمعايير الجودة و المهنية الكل متوتر " و كاره حياته ".
الحل :هدم كل المستشفيات تدريجيا و إعادة بنائها بمعايير دولية :كراسي محترمة -ألوان مريحة -مواقف سيارات -موظفات و موظفي نظافة -موظفات استقبال و مواعيد مؤهلين -تجهيزات طبية حديثة و وووو
2 - امين الجمعة 15 فبراير 2019 - 11:41
هناك من المواطنين من يتعامل مع بطاقة الرميد و للأسف كأنه يريد أن يأخد مساعدة من دقيق و زيت يريد ان يعمل جميع التحليلات ويريد ان يرى جميع الاختصاصيين و هذا يؤثر على المرضى الحقيقيين.
نظام الرميد بالتسيير الحالي سيؤدي إلى إفلاس المستشفيات segma
3 - taika gharmad الجمعة 15 فبراير 2019 - 12:04
La réalité que les citoyens ne veulent pas admettre c’est qu’il n’ya plus de santé publique selon les normes internationales !!en Effet deux secteurs de service public n’existent plus dans ce pays ce sont la santé et l’enseignement publics
Le plan de la destruction de ces deux domaines arrive à son terme !!
4 - مستشفيات الرعب الجمعة 15 فبراير 2019 - 12:20
هل الوزارة على علم بالتجاوزات التي يقوم بها الحراس الامنيون التابعون للخواص
انهم يعتدون على المرضى والزوار بالضرب والجرح
ويحشرون انفسهم في مهام موظفي الصحة
يحددون المواعيد
يأخذون الرشاوي
و ..........
هل تتحرك الوزارة لتنظيم المستشفيات
5 - العلم والجهل الجمعة 15 فبراير 2019 - 20:31
الموضوع الانشائي الذي يمكن لجميع المواطنين وحتى البرلمانين أن يكتبوا وبتكلمون فيه هو الصحة. ولا يمكن لهم الكتابة في القطاعات الأخري لأنهم لا يفقهون فيها شئ.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.