24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2006:5213:3517:0920:0821:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | المالكي وحصيلة مجلس النواب

المالكي وحصيلة مجلس النواب

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - عيسى ابن نجم طفى الاثنين 18 فبراير 2019 - 15:22
ما فائدة البرلمان المغربي؟ انه ليس سوى غرفة لتسجيل ما يؤمر به حتى تأخد شكلا شرعيا- البرلمان لا يقرر السياسات الكبرى للبلد بل ينحصر دوره فقط في السياسات الصغيرة او الامور البسيطة و حتى ما ينقل على التلفزة يخص فقط قطاعات ثانوية لا دور قوي لها و النقاش المهيأ سلفا يدور في شكليات المساطر مثل ما يقع في المحاكم - و غالبا ما يغيب وزراء القطاعات المهمة مثل المالية و الاقتصاد و الداخلية و الخارجية و الامن و الدفاع و قطاع الصفقات التي تمرر لا نعرف لمن و لماذا الخ الخ - لينحصر النقاش في التفاهات - كما ان كل شيئ معد مثل المسرح منذ اسابيع اي الاسئلة و الاجوبة مكتوبة من قبل و مجاوب عليها كتابيا من قبل و الوزراء يأتون فقط للعب دور معروف لا يزيد و لا ينقص
2 - ماجد واويزغت الاثنين 18 فبراير 2019 - 17:06
أنا متفق مع صاحب التعليق رقم 1
3 - maazouzi الاثنين 18 فبراير 2019 - 17:35
قل بالله عليك قرارواحد في صالح الشعب اتخذه هؤلاء البرلمانيون في النواب والمستشارين وساصفق لمدة ساعة
تارة السنة التشريعية بدات تارة انتهت
تارة انجازات حصيلة
عمن تضحكون
تظنون الشعب غبي وانكم اهل لريادة والقيادة
مغاربة تحت خط الفقر بينما اعضاء مجالس عليا ينصبون كل يوم
اجور خيالية من جانب وفقر مدقع من جانب اخر
ويجب الحفاظ علي الاستقرار والامان
عن استقراركم؟
ينبغي ان يحس المغربي باستقراره المادي والنفسي الذين سلبتموه اياه
تحية للاحرار وعجلة الاصلاح تدور والله لن تعود الي الوراء ولابد من محاكمة المفسدين ولو وضع المخزن رجل امن في كل شارع وزقاق لقمع الاحرار
وطني وطن لامكان فيه للمفسدين الذين يتهمون بهتانا وافتراء كل حر بالخائن وموقد الفتنة
والله ستعود الحقوق لاهلها علي رغم انف كل مفتري ومتعنت
عاش شعبنا وعاش وطننا وتحيا الحرية والكرامة
وحدتنا في تكتلنا والفسدون لامكان لهم في هذا الوطن
4 - سعيد الاثنين 18 فبراير 2019 - 22:08
و الله سيحاسبك التاريخ على دفاعك تقاعد البرلمانيين بعد مطالبة الشعب بإلغائها كدلك عدم تطبيق القانون الداخلي على الغياب و لم تضف شيء على منضومة التشريع ...شتان بينك و بين رفيقك سي اليوسفي...
5 - الحق يقال الاثنين 18 فبراير 2019 - 22:44
الخدمة اللي دار دبلوماسيا هاد الرجل مادرها حتى رئيس الحكومة
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.