24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | البنية التحتية في تاوريرت

البنية التحتية في تاوريرت

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - marrakechia الأربعاء 20 مارس 2019 - 07:59
كلمة تاوريرت ذات أصل أمازيغي وتعني "التل أو الكدية" وهي تنطق " ثاورارث " و نطقت الثاء تاء فأصبحت المدينة تعرف بتاوريرت بدل "ثاورارت " ويعزى هذا إلى النزوح العربي بالمنطقة وتأثير اللغة العربية على الأمازيغية ولا زالت كلمة " ثاورارت " تتداول على ألسنة أفراد القبائل الأمازيغية المحلية فيقال مثلا " سأذهب إلى تاوريرت "، " ساذْروحغْ اغْرْ ثاوْررْثْ ". وقبل أن تحمل المدينة اسم تاوريرت حملت أسماء مختلفة، وهكذا حملت اسم " صاع " نسبة إلى واد زا المعروف عبر التاريخ بـ "واد صاع " أو "صاء"، إذ يغلظ حرف الزاي في النطق، فينطق صاءا، وصاع لغويا تفيد المكيال.

قبائل تاوريرت
قبيلة السجع
قبيلة بني أوكيـــل
قبيلة الكرارمة
قبيلة الأرباع
قبيلة بني بوزكو
قبيلة بنــي اشبــــــل
قبيلة بنـي كـــولال
قبيلة أولاد المهــــدي
قبيلة أولاد الميــــــدي
قبيلة أولاد سليمان

العرب اذا تغلبوا على أوطان أسرع اليها الخراب " يقول بن خلدون.
2 - wood الأربعاء 20 مارس 2019 - 08:09
مثل هذه المشاهد موجودة في كل المغرب على طوله و عرضه و في كل المدن و القرى المغربية و بالأخص هوامشها ، فالمخزن كعادته يحرص على إبراز الواجهة و التي هي عبارة عن شارع أو شارعين خارجهما تجد بنية تحتية مهترئة أو منعدمة تماما و تصميم عشوائي و تراكم الأزبال ، و الأدهى أن أغلب هذه المناطق المنكوبة يصل فيها ثمن المتر المربع أرقام قياسية تضاهي المناطق الأوروبية مع أن لو أخدنا بعين الاعتبار البنية التحتية المهترئة و غياب المرافق يجب أن لا يتعدى ثمن المتر المربع في المغرب درهم أو درهمين على أكبر تقدير . فالمخزن يحلب المغاربة بخلق أزمة سكنية مصطنعة و خانقة ،و في نفس الوقت يحرص على أن يعيشوا بين القذارة و في ظروف لا تليق حتى بالحيوانات !!!
3 - ولد البلاد الأربعاء 20 مارس 2019 - 08:35
او السكن العشوائي في تاوريرت...
4 - افران الاطلس المتوسط الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:04
الا نتحدث عن مشكلة البنية التحتية في بلدنا المغرب. لأنه ، من الذي يقول البنية التحتية ، يقول الحكومة ، من يقول الحكومة ، يقول الميزانية الكافية لمواجهة مطالب المواطنين ، كل هذا لا يتحقق إذا زدنا له عدم الكفاية والمهارة المكتسبة والدراية الفنية وكذلك تحويل الأموال للفساد لن نخرج أبدا من هذه الازمة في بلادنا دون أن ننسى ثرواتنا لا تكفي أبدا لاحتياجات البلاد
faut pas parler de problème d'infrastructures dans notre pays le Maroc. car, qui dit infrastructures dit gouvernent qui dit gouvernement dit budgets suffisant pour faire face a la demande du citoyenاhors tout cela n'est jamais réunis notre pays. si on suit a tout cela le manquent de compétences acquis et du savoir faire et également de l'argent détourner également et de la corruption on s'en sort jamais sans oublier nos richesses ne sont jamais suffisantes au besoin du pays
5 - أيت السجعي الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:17
تاوريرت ضحية عدة عوامل جعلت منها ما هي عليه الان وقد كان بالإمكان أن يكون الحال أفضل مما كان إلا ان عوامل الهجرة القروية و غياب التنمية المحلية و توجه ساكنة المنطقة بصفة عامة نحو الهجرة الى الخارج بالإضافة الى اغلاق الحدود الشرقية وكذا التشدد مع المهربين من الشمال وطبيعة المنطقة الشبه قاحلة وكذا عدم استفادة المنطقة من ثرواتها المائية (أقليم تاوريرت يتوفر على ثلاثة سدود كبرى غير ان المناطق السقوية به قليلة أو شبه منعدمة) هذا بالإضافة الى نظرة المسؤولين الى الإقليم كمنطقة نائية لا يحل بها مسؤول ما حتى يبدأ في التفكير في كيفية فك ارتباطه بها دون أن نغفل التأخر الذي تشهده المنطقة الشرقية ككل في مجال البنية التحتية الطرقية والصحية وفي مجال التربية والتكوين هذا دون إغفال غياب أية اسثمارات تساهم في تشغيل الساكنة.إننا كأبناء الشرق بصفة عامة نصاب بالذهول عندما نرى الفرق الشاسع بين ما يشهده غرب المغرب من نهضة شاملة ما شاء الله و بين شرقنا المسكين الذ لا يزال يسبح في تخلفه وكأن قولة المغرب غير النافع لا زالت تلاحقه منذ رحيل الحماية الفرنسية عن المملكة الشريفة.
حفظ الله المغرب من كل مكروه.
6 - ابن سوس المغربي الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:39
للأسف الشديد أغلب مدن و قرى المغرب نفس الشيء بسبب مسؤولين فاسدين مرتشين لا يخدمون سوى مصالحهم الشخصية و يضحكون على الشعب المغربي المسكين شكراً هسبريس لفضحكم مافيا الفساد التي تنهب خيرات البلاد و تضحك على الشعب و على أعلى هرم في السلطة
7 - محمد بلحسن الأربعاء 20 مارس 2019 - 13:18
تاوريرت و المناطق المجاورة لها تستحق أن تصنف مختبرات في الهواء الطلق للقيام بدراسات و بحوث تكتسي المصلحة العامة في قطاع المسالك الترابية و الطرق المعبدة و الطرق السيارة و السكك الحديدية و المطارات و قنوات السقي و كل ما يتعلق بالأشغال العمومية .. تلك المختبرات الميدانية تشتغل ليل/نهار لإيجاد حلول علمية تقنية تنظيمية في إطار شراكات متعددة و منوعة مع خبراء دوليين مهتمين بتدبير الندة المالية و ضمان جودة عالية خلال أشغال البناء و الصيانة و الاستغلال .. كل ذلك لأن مدينة تاوريرت معروفة بأحد أبناءها البررة أعطى الكثير للهندسة الوطنية و الافريقية و الدولية .. كل ذلك لأن المرحوم عبد العزيز امزيان بلفقيه يستحق التكريم و يستحق أن يكون قدوة لجميع المهندسين و التقنيين و المتصرفين و الاداريين و الخبراء .. كل ذلك لصالح البلاد و العباد لأن الرجل كان يشتغل برزانة و نزاهة و وطنية عالية في صمت .. الرجل رحمة الله عليه غادر وزارة الأشغال العمومية في يوم 14 مارس 1998 ليشغل مناصب بجوار جلالة الملك الحسن الثاني رحمة الله عليه و بجانب جلالة الملك محمد السادس أطال الله في عمره .. تاوريرت تستحق أكثر من ذلك بكثير
8 - ابن المدينة الأربعاء 20 مارس 2019 - 18:41
تذكرة الماضي الجميل، تحية كبيرة ال أستاذ التربة الاسلامية بعدادية المغرب العربي(الملحقة) بوزردة والله تغيرة كثيرا ملامح وجهك بهذه اللحية البيضاء.انا درسة عنده 3 سنوات.
9 - Sniper الأربعاء 20 مارس 2019 - 20:57
الى المعلقة Marrakechia
لقد عشنا عربا وامازيغا منذ نعومة أظفارنا بدون تفرقة لكن اليوم أناس مثل صعيد نفخوا التفرقة التي كانت ترمي اليها فرنسا في الظهير الشريف 1933 .العرب أناس مكارمهم وأخلاقهم يعرفها الجميع كالكرم والشجاعة والمروؤة وزادهم الإسلام اخلاقا وصحح عيوبهم لكن الانسان الأمازيغي مثله مثل الهنود في كندا وأمريكا والابورجين في استراليا والجيتان في أوريا وبعض السود الأفارقة كان عليهم ان يعيشوا عيشة متخلفة حتى يأتي إنسان اخر لينقذهم مما هم فيه من أزمة وفي شمال أفريقيا جاء العرب فاتحين ونشروا الإسلام وآتوا بأناس لازالوا يحكمون البلاد قدرة على حل معظلة الانسان صاحب الارض الذي منذ عصور وهو يعيش عيشة بدائية،وانصح Marrakechia وأمثالها بالانصباب على دراسة أو بحث دكتوراه يجيبنا لماذا تاخر اصحاب الارض أينما كانوا في العالم والغريب ان الجهل لازال ساريا في أناس لايعرفون اصولهم ويرمون الآخر على انه سبب تخلفهم.اعلم انً الارض يرثها عباد صالحون ومن شكر فانما يشكر لنفسه والله غني عن العالمين
10 - Marocains الخميس 21 مارس 2019 - 11:11
الى المعلقة Marrakechia = حركئ بربري معروف في هدا الموقع
بصناعة الكراهية تحت عدة أسماء .




الحركة البربرية تكتب نحن مستعربين لسنا عرب

ثم

في موضوع آخر يشتكون من العرب


قارن قريتك المنهوكة مع ضبى أو أبو ضبي أو الدوحة ………….. أو الشارقة

وهذا أكبر دليل على أن الخراب و الكسل و التخلف و الجهل هو بربري وليس عربي .
11 - Rambo II الجمعة 22 مارس 2019 - 09:27
الى المعلقة Marrakechia = حركئ بربري



ـ وكانت البربر تسكن الكهوف ولا يغتسلون الا مرة في العام ..(الناصري وابن خلدون)
ـ كتب فيهم ابن حزم الأندلسي كتابا سمّاه " الفضائح "
ـ وصفهم ابن حزم وابن حوقل والحموي بالشذوذ لاكرامهم الضيوف بأولادهم الذكور (السحاق )...
ـ وصفهم يوليان والوزان ومارمول بالبهائم...
ـ يحاربون لغة القرآن ويدعون أنهم مسلمين...
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.