24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4213:3017:0720:1021:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "طعم الماء" يدفع إلى الاحتجاج في الفقيه بن صالح (5.00)

  2. تطبيق ذكي لعلاج "التصلب اللويحي" في المغرب (5.00)

  3. صالون "فكرة" يجمع حاملي مشاريع بمهنيي المقاولات (5.00)

  4. طلبة الطب يقاطعون الامتحانات .. وشبح سنة بيضاء يلوح في الأفق (5.00)

  5. نقل المغربية ضحية هجمات سريلانكا إلى السعودية (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | المساواة بين الرجل والمرأة

المساواة بين الرجل والمرأة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - مرضي نسيبتو السبت 23 مارس 2019 - 09:22
اختيار الموضوع خاطئ من الأساس. التحدث عن المساواة شيء نسبي
2 - essaid السبت 23 مارس 2019 - 09:28
وفي إطار المساواة كذلك ،يجب على المرأة أن تدفع المهر ،كما عليها التكفل المصاريف العرس و دفع النفقة عند الطلاق إضافة إلى إسقاط حضانة الأبناء عنها ،و عدم طلبها لحماية الرجل عند المصاب ووووو،
اتقوا الله وتركوا المرأة في مكانتها المرموقة التي وضعها الله اياها ،
3 - ممادوا سالف كايتا السبت 23 مارس 2019 - 09:33
بما اني سمعت الرجل الثاني والتصريح ديالوا في المساواة أولا ويغير قول الله الرجال قوامون على النساء ماذا سترث هذه النساء وهل ورث النساء سيبني المستشفيات والطرقات والسعادة أظن أن المراءة في مثل هذه الحالات ستصبح تؤذن وتدفن الموتى وتؤم الناس وربما ستخرج قوانين الرجل باالصاق له ثدي ليرضع الأبناء أنا شبعت حينما رأيت واحدا أراد أن يقتدي بالغرب فأصبح يعاني الأمرين المغرب يجب أن ينفصل على هؤلاء نحن مع ولي الامر ومن اراد مثل هؤلاء فله واسع النظر
4 - مدوخ السبت 23 مارس 2019 - 09:38
السلام عليكم ايتها النساء الحل هو منح الحق للرجل واعطاؤه الحرية والكرامة سترون النساء سعيدات بالزواج والاولاد....
5 - عابر سبيل السبت 23 مارس 2019 - 09:44
السلام عليكم سبحان الله اسوال الدي يحيرني ان جميع من يدافعون عن المراة اما مطلاقات او سحقيات هل متلا هاءولاء يقتدى به طبعا لل وقد حضرنا الله. من امتالي هؤلاء. حسبنا الله في بناتنا ونعم الوكيل انتهى
6 - العقوقيات السبت 23 مارس 2019 - 09:45
العقوقيات يحقرن الرجال ويحقرن النساء ويجعلن الفتنة بين الرجل والمرأة . والدليل انهن يطالبن بالمساواة فالله عز وجل شرف الزوجين ان يسكن بهضهما البعض الاخر. ووضع قوانين لصالح المرأة ولصالح الرجل كل حسب دوره في الدنيا وقدرته فيها. فالزوج يكد ويعمل بعضلاته والمرأة تحمل وتلد وكل منهما يساعد الاخر في تخطي عقبات الحياة فهما جسم واحد قبل ان تكون المساواة التي تنادي بها العقوقيات لان اسم المساواة يعني ان هناك شيئن مختلفين وهدا ما لاينص عليه الدين الاسلامي. نعم المساواة بين الرجال وبين النساء ولكن حينما نحث على المساواة بين الرجال والنساء فاننا نظلمهما!!!!!!
7 - تعليق رقم 1 السبت 23 مارس 2019 - 09:50
واسيرو حشمو على عرضكوم فين عمر المرأة كانت بحال الراجل وهذا رآه ماشي تنقيص من قيمة المراة ، واش ملي ولات المرأة كتلبس السروال وكتخرج تخدم صافي صلي على المجتمع علما انني ماشي ضد تعليم المرأة وخاصها تكون عندها قيمة في المجتمع وميتهضمش حقها فكلشي ولكن فدارها وتستر رأسها بداك الشي اللي آمرها بيه الله سبحانه وتعالى وبلا ما تبقاو تأولو فهاد الهضرة حيت المرأة رآها فيها أمي اولا وأختي ومرتي وبنتي وهادو كلهم منحملش الزغبة تتحط عليهم (واتبعو ليا الأفكار الغربية ديال تحرير المرأة والمساواة وما يليه )
8 - تعلق رقم 2 (تكملة) السبت 23 مارس 2019 - 09:51
هاد الشي انا ماشي ضدو والواقع ديالنا فالمغرب صراحة كاينة بعض الحقوق ديال المرأة مهضومة وكيما قلت انها خاصها تعيش معززة مكرمة ولكن في إطار الدين ديالنا الحنيف أما دوك الملحدين والعلمانيين اللي باغيين ايزرعو بعض الأفكار الفيروسية في الجسم ديال المجتمع ديالنا فكنردو عليهم وكنقولولهم احنا دولة إسلامية واللي منصوص عليها حتى في الدستور فاللي ماعجبو حال يمشي عند الناس اللي بحالو أو يجلس فبلادو معزز مكرم حتى واحد ما يوصلو والعقيدة ديالو هو حر فيها أما يبقاو يتدخلون فشي حوايج اللي ماشي شغلهم فيها و خصوصا هذا اللي ما عمرنا نقبلوه كمسلمين عندنا غيرة على ديننا بعيدا عن التطرف والأفكار الراديكالية (انشروا من فضلكم)
9 - Peace السبت 23 مارس 2019 - 09:52
انا من رايي, انه يجب تربية الناشئة على احترام المراة, لان التربية و التوعية هي اهم شيء, اهم من القوانين, لان القوانين يمكن التلاعب بها او تخلق صراع مجتمعي و ربما تزيد من معانانت النساء باستعمال العنف على ارغامهن التنازل عن حقوقهن الموضوعة قانونيافيكون لذلك تاثير عكسي.. احترام المراة و اعتبارها عنصر مهم جدا و فاعل و مؤثر في المجتمع مثلها مثل الرجل و ربما اكثر, حتى و لو كانت مثلا غير متعلمة او اختارت البقاء في البيت, لان الاعمال التي تقوم بها المراة في البيت مهمة جدا, من تربية للابناء و رعاية اسرتها و قيام باعمال منزلية من تنظيف و تنظيم و تجميل و طبخ و ربما اعمال يدوية اخرى كالخيطة و الطرز و الحياكة و غيرها من الاشياء الكثيرة جدا, اذا اردنا ان نحب ماديا فتكلف الزوج مبالغ كبير, اذا احضر مربية و طباخ و منظفة و و و ولا يمكنهم بالقيام بنفس الدور لان الام و الزوجة لا يمكن تعويضها بخادمة او عاملات بيوت. و اذا كانت المراة تساهم في صنع القرار السياسي او تعل في مجال اقتصادي او غيره, فهي ايضا تكون لها عطاءات كبيرة جداو تساهم في التوعية و التنمية توكون لها افكار و خيال واسع لا يتوفر عليه الرجل.
10 - سعيد السبت 23 مارس 2019 - 10:00
هل يمكن الفهم أن دور المراة او الأم قد انتهى و ان على الرجل او الاب أن يستعد لأن يلعب أو يتقمس شيء ما دور المراة او الام...! فعلا الأمور تخلطت و في ضل المساوات لن يكون هناك وقت للمرأة للاعتناء بنفسها واولادها و زوجها و دويها والتفرغ للبيت و للعلم والمعرفة و الرياضة و السياسة و تولي المناصب...و المستقبل...و لهدا سيكون هناك اصدار كثير من القوانين لسد العجز...اللهم أدا كان هناك ريح من الهداية و السلم و التعايش و الاطمئنان والرفاهية...وهدا غير وارد في الوقت الحالي!
11 - احمد السبت 23 مارس 2019 - 10:07
المرأة لا تساوي الرجل و الرجل لا يساوي المرأة و لكن يكمل بعضهم بعضا
12 - فرحات السبت 23 مارس 2019 - 10:30
للمرأة مكانتها كأم و كزوجة و كأخت و قد كرمها الله تعالى بأن جعل الجنة تحت أقدام الأمهات . فلو تركتم للمرأة كرامتها كان احسن. من هم هؤلاء اللاتي يكونوا هذه الهيئات والمؤسسات التي تفرض علينا قوانين وشروط لتسيير أمور الدولة
13 - محمد أمين السبت 23 مارس 2019 - 10:32
المساواة أمر نسبي لا يحقق التكافئ والعدالة بين الرجل والمرأة
إن الوضع حالي، ينبغي معالجته عن طريق إعطاء معنى الرجولة التي أصبحت في زمننا منعدمة، في الوقت التي فرضت فيه المرأة نفسها عن طريق الحرية والمساواة أمام الرجل، وأنا بإمكانها حل المشكلات وأن النصوص الفقهية أصبحت متجاوزة.
فضلا وليس أمرا،، أين هي الرجولة في زمننا هذا؟
14 - كرهت هده الجمعيات السبت 23 مارس 2019 - 10:49
الخير لتعملوه في المراءة المغربية اعطيوها التيساع خير لها .( اوسيروا تخلصوا من الدولة فابور حنا مسامحين)
15 - لاخير السبت 23 مارس 2019 - 10:49
لا خير في مجتمع كثرت فيه العوانس بسبب تعنتهن للزواج باحلام صعبة المنال. لي فاتو الركب او الكار كايبغي صيد لي تابعو. لبنات المصونات لبنات المرضيات لبنات الزينات بالفعل ماش بالجمال عنداكم تبعو لهاد العوانس.
16 - عبد الله السبت 23 مارس 2019 - 10:54
من الفروقات بيت الرجل و المرأة:
مما خرجت به دراسة أمريكية أن المرأة تتكلم بمتوسط 20 ألف كلمة يوميا : في مقابل 7 آلاف فقط للرجل !! وذلك راجع لزيادة نسبة بروتين Foxp2 في دماغها عنه.
17 - الداه ولد سيدي السبت 23 مارس 2019 - 10:58
اشهدكم واشهد الله العظيم بريئ من هد اشباه الرجال تتطاولون على شرع الله.
18 - سعيد01 السبت 23 مارس 2019 - 11:03
هذا الرجل وهذه النسوة الذين يتحدثون عن المساوات بهذا الشكل عليهم بزيارة الطبيب البيولوجي ليسوي عقولهم المعوجة..اولا وقبل كل شي لا يجب ان نربط تعاليم الاسلام الحنيف بتصرفات المسلمين ثانيا ان الاسلام اتي بالعدل بين الجنسين والعدل اسمى و افضل من المساوات فلا يمكن ان نتحدث على المساوات بين جنسين مختلفين بيولوجيا ولكن الرجل يكمل المرأة والمراة تكمل الرجل بمعنى اخر : الرجل+المرأة=انسان.أنا شخصيا اعتبر المرأة مثلها مثل الرجل لكن كل واحد في مكانه بل في بعض الاحيان تكون المرأة افضل بكثير من الرجل في مزاولة عمل ما.المرأة هي امي هي زوجتي هي ابنتي هي زميلتي هي اختي في الانسانية ولا يمكن لي ابدا ان انقص من مكانتها. اما مسالة الارث فيمكن للاباء ان يقسموا ثروتهم على ابنائهم في حياتهم كيفما شاؤوا اما وان قضي اجلهم قبل ذلك فما على الابناء نسوة كانوا ام رجال الا ان يلتزموا بشرع الله تعالى. فالثروة ثروة الله تعالى نحن نتصرف فقط ونمضي الى حالنا وياتي غيرنا للتصرف فيها احببنا ذلك ام كرهناه..الله يهدي الجميع
19 - متابع السبت 23 مارس 2019 - 11:03
الاسلام كرم المراة في ذلك الوقت اما الان فحقوقها مهضومة في بلاد الاسلام ويجب اعادة النظر في نصيب المراة في الارث والله لا يحب الظلم . العدل الالاهي يستوجب ان ترث المراة مثل الرجل . شي ناس باغيين يعيشوا في الماضي وباغيين يوقفو تطور المجتمع .
20 - موناليزا السبت 23 مارس 2019 - 11:04
مثل هذه العقليات المشبعة بالفكر الغربي، أصبحت تنخر العمود الفقري للأسرة والمجتمع، و يتسببون في مشاكل أسرية للكثير من النساء صاحبات المستوى التعليمي المحدود بتحريضهن على إصدار ردود أفعال ،وخيمة العواقب، وبالتالي يخربن البيوت، أغلبية الفاعلات او الناشطات في مجال حقوق المرأة، فاشلات في العلاقة الزوجية و عبارة عن مطلقات ينتقمن باسم المساواة و الدفاع عن حقوق المرأة. اتقوا الله.
21 - عابر سبيل السبت 23 مارس 2019 - 11:08
المرأة هي الواجهة الحضارية لكل أمة، إن أخفيتموها دثرتم النهضة
22 - قرامندة بوفرة السبت 23 مارس 2019 - 11:13
يقول الله في كتابه ووحيه وما كان لمؤمن ولا مؤمنة اذا قضى الله امرا ان تكون لهم الخيرة من امرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا من يستنبط هذه الايه تكفيه ومن اراد ان يطمىن قلبه اكثر عليه بسورة العصر
23 - سعيد01 السبت 23 مارس 2019 - 11:33
هؤلاء الثرثرة يضربون لنا امثلة بما يجري باوربا التي لم يعترف رجالها بالمرأة كإنسان حتى سنة 1968 ..لا حول ولا قوة الا بالله تعالى..لا يجب ان نربط بين الاسلام وتصرفات المسلمين..الرجل والمراة كرمهما الله وجعل المودة بينهما والمودة اسمى من الحب وعدل بينهما والعدل اسمى من المساوات..
24 - بيكتي : الرجال قوامون السبت 23 مارس 2019 - 12:05
على النساء لكن كمل الآية : بما فضل الله بعضكم على بعض(الخبرة في التسيير) وبما أنفقوا (صاحبة المال تكون لها القوامة) تشتغل عند صاحبة مصنع تقول ليك شمال تروح شمال تروح يمين تقطع رزق بيديك ! للأسف الدين سيء فهمه ! و الرسول الأعظم هو من حد من أبوية المجتمع و أرسى عصر المساواة بين الرجل و المرأة. وكل ما أتمناه أن أرى رئيسة الحكومة في المغرب
25 - sara السبت 23 مارس 2019 - 13:08
sur le plan mathématique X peut égaler Y sur le plan medical et génétique la femme Y est legal de l'homme X sur le plan religieux et selon l'islam la femme vaut la moitié de l' homme par sa voix et par son heritage.
26 - كمال السبت 23 مارس 2019 - 14:15
اين ذاهبون بك يامغربنا الحبيب؟
27 - عادل ابو العدالة الأحد 24 مارس 2019 - 03:37
قرات جل التعليقات و رات العجب العجاب و رأيت ان عقول عرب عرب الجاهلية و منطقهم لهو اليق من عقول الناس الآنيين , أحدهم قال لماذا المساوات بين الرجل و المراة و الله قد وضع الجنة تحت اقدام الامهات و آخر قال لماذا نقلد الغرب و نطالب بالمساوات بين الرجل و المراة و آخر و آخر و العياذ بالله , الاسلام السياسي الحالي " الاخوان المسلمون" و بعد ثورة الخميني وجيهيمان العتيبي أخذ المتشددون الاسلاميون يقول ان المراة عورة شعرة المراة عورة و اذان المراة عورة و رقبة المراة عورة بينما عرب الجاهلية تغزلون بشعر المراة " تاج المراة شعرها" " بعيدة مهوى القرط" " الطول نصفه رقبة " و الخ , التدهور في الاحساس الجمالي الانساني يرون القبيح جمال و الجمال قبيحك و العياذ بالله .
28 - محمد الأحد 24 مارس 2019 - 05:16
للبيت رب يحميه ويحفظه من هؤلاء الذين يسعون لتخريب المجتمع المغربي والأسرة المغربية المحافظة من الداخل وما خرجاتهم إلا حق أريد به باطل
29 - المهتدي الأحد 24 مارس 2019 - 10:52
اتمهدون لتغيير خلق الله كما صار الحال بالعالم الغربي المغترب ؟ حيث للذكر ان يصير أنثى و العكس بالعكس ؟

لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم .
30 - Amazigh Amkran الأحد 24 مارس 2019 - 18:32
Comment voulez-vous parler de l'égalité alors que les lois marocaines ne reconnaissent même pas le prêter serment d'une femme? Le Maroc veut s'assoir entre deux chaises, reconnaître les droits humains et appliquer l'islam politique
31 - Youdra الأحد 24 مارس 2019 - 21:39
قاصر تزوجت في سن مبكر
لأن والدتها من زوجتها وربت أخاها على استعباد المرأة
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.