24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | خسائر حريق سوق بالبيضاء

خسائر حريق سوق بالبيضاء

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - said الأحد 24 مارس 2019 - 21:57
السلام
قاليك فوق 100 مليون حان الوقت براكة من العشوائي اغلبية هولاء التجار غير مقننين في المحل ديالو اكثر من 100 مليون ديال السلعة بدون تامين بدون مطفاة العافية تتقلبو عليها كفى من العشوائي
2 - marwan الأحد 24 مارس 2019 - 21:59
أسواق عشوائية تختبئ فيها تجار أغنياء تتحدث عن ملايين الدرهم وتتهرب من الضرائب و سلع التهريب تضر المواطن والاقتصاد الوطني و تطالب بالتعويض وسط العشوائية الحقوق ما لك وما عليك
3 - افران الاطلس المتوسط الأحد 24 مارس 2019 - 22:16
120 مليون ديال السلعة او ما يمشيش افتح محال جديد في اماكن جيدة وصالحة لهذا النوع من التجارة او انهم يتهربون من دفع الرائب . ها الكل مشى اليوم هباء منثورا
4 - الله إنجينا من شي حرب حقيقية الأحد 24 مارس 2019 - 22:17
أرى بأن نحن المغاربة حربنا كل سنة مع الفيضانات والحرائق ولم نقدر على مقاومتهم أو القضاء عليهم بالحلول الوقائية لتقليل الضرر بأكتر من النصف كما هو معروف عند الدول المتقدمة،
أتمى التنضيم والترتيب في المحلات وأصحابها حتى لاتتكرر الخسائر
5 - عثمان الأحد 24 مارس 2019 - 22:20
أرزاق ضاعت لاصحابها
الله يعوضهم
و يا سعدات الي عندو تأمين عن الحرائق و السرق و الظروف القاهرة
6 - عبدالله الأحد 24 مارس 2019 - 22:50
أنا أعرف هذا السوق منذ طفولتي . غالبيتهم انتهازيون حيث انهم استولوا على موقف السيارات وردوه مكان للخردة و لصباغة الخشب . الاستيلاء على مساحة أمام المحلات . اقفال ممرات للمارة ، إضافة إلى أصحاب الدجاج الدين يرمون قدارتهم في الشارع . غياب تام للسلامة واذكر حادثة زريقة، المهم أصحاب المحلات يتحملون المسؤولية ليست كاملة . المهم الحمد لله مكينش وفيات ونطالب السلطات هذه المرة باش طبق القانون وتفرغ الاماكن للمارة و السيارات ، والناس لتحرقوا ليهم البضائع الله يعوض
7 - شوافة الاثنين 25 مارس 2019 - 04:45
كاليك التعويضات الى عندك التامين اماباش زعما تعوضك الدولة راك كتحلم.
8 - مغربي حر من بلجيكا الاثنين 25 مارس 2019 - 05:27
حسب تصريحات بعض المتدخلين أن هناك تجارا يملكون سلعا تفوق 100 مليون مكدسة في براكة. أليس هذا الطيش بعينه ؟؟؟؟ وصدق المثل " لبغاها كلها كيخليها كلها ". أسأل الله أن يعوضهم عن الخسائر التي لحقت بهم.
9 - Adil الاثنين 25 مارس 2019 - 09:16
العقبى للافيراي تجزئة الخزامى بليساسفة،حيث العشوائية و الضجيج و الأوساخ و الفئران، و صعوبة الولوج إلى التجزئة راجلا أو راكبا
10 - العشوائية الاثنين 25 مارس 2019 - 10:32
غالبية هؤلاء التجار انتهازيون يستعمرون الممرات و الطرق و جشعون لحد يبيعون سلع قديمة أغلى من الجديدة. و هم لا يأدون الضرائب و يجعلون من المكان منتجعا لكل الأزبال و يعيشون في عشوائىة و فوضى عارمة مع تكديسهم للملايين المملينة
فعادي أن تشتعل فيهم النيران لعيشهم في العشوائية دون توفير أدنى وسائل السلامة
11 - بيضاوي الاثنين 25 مارس 2019 - 16:04
على الناس التي تنتقد الوضعية التي على اثرها تضرر هؤلاء الباعة ان يكفوا عن النقد الهدام .فعلا سوق عشوائي لا تتوفر فيه اذنى وسائل السلامة والوقاية من النار .لكن هذا لا يشفع لمصالح الاطفاء عن تاخر لمدة طويلة كان الاجذر ان توقف السنة اللهيب التى اتت على عدة متاجر .ولا تمتد الى اخرى بسبب التاخر .
12 - مواطن2 الاثنين 25 مارس 2019 - 17:33
هؤلاء قوم غير صادقين في اقوالهم...هناك من قال بان خسارته تعدت 100 مليون.هذا الشخص نفسه لو مرت عليه مصلحة الضرائب لصرح بانه لا يملك اكثر من 1 مليون وانه يتاجر في المتلاشيات ولو وجد ما هو احسن لبدل حرفته.لا يمكن لهؤلاء ان يستقروا في اقوالهم.وما وقع هو درس لاصحاب الاموال لكراء محلات تجارية تتوفر فيها شروط التجارة ...اما الاختباء في الاكواخ وقطع الطرقات فذلك مآله الخسران المبين. ومع ذلك كله نتمنى من الله عز وجل ان يعوضهم خسائرهم.
13 - driss الثلاثاء 26 مارس 2019 - 20:54
parfois tu vois du chose au maroc tu ne peux pas voir dans n impoerte quel pays
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.