24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1407:4113:1616:1418:4219:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

  5. العطلة المدرسية و"ذكرى المولد" يطرحان تحدي "احتواء الجائحة" (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | إجهاض مسيرة المتصرفين

إجهاض مسيرة المتصرفين

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - مواطن الأربعاء 03 أبريل 2019 - 20:01
رغم انني لست موظفا، صراحة فءة المتصرفين تتعرض لظلم كبير من طرف الحكومة، هل يعقل متصرف حاصل على الماستر من مدارس عليا كالمدرسة الوطنية للتجارة و التسيير او عدة معاهد عليا يتقاضى راتب اقل من متصرف مثله في قطاع العدل مثلا له متستر في القانون باللغة العربية او الشريعة، لا احقد على موظفي العدل لأنهم يستحقون اكثر من الأجر الذي يحصلون عليه، لكن لماذا لاتكون هناك عدالة آجرية ، وان يتقاضى جميع الموظفين نفس الأجر في نفس الرتبة و الدرجة
2 - مواطن غيور. المتصرفين الأربعاء 03 أبريل 2019 - 20:18
السلام عليكم. العدالة الأجرية و المساواة الاجرية هي من مبادء الدستور.
بامكان المتصرفين رفع دعوى عمومية أمام المحكمة الادارية للرباط، مع توكيل محامين متطوعين، و اعلام مساند و قوي.
خطوة أخرى يمكن للمتصرفين تقديم شكوى أمام منظمة العمل الدولية كمزيد من الضغط و المساندة.
بالتوفيق . متصرف
3 - موظف الأربعاء 03 أبريل 2019 - 21:33
للأمانة لست متصرفا والعمل الذي يقوم به المتصرفين يستحق رد الإعتبار لهذه الفئة.
4 - ملاحظ الأربعاء 03 أبريل 2019 - 21:49
الحكومة مطالبة بالبث في اقرب الاجال في تسوية هذا الملف نظرا لقيمة المطالب الاستعجالية و كذا الدور الذي يلعبه المتصرف في تصور وتنزيل و بلورة السياسات العمومية و مراقبتها و تقييمها. تهميش المتصرف يعني تهميش الادارة العمومية و بالتالي تردي الخدمات العمومية. الاهتمام بهذه الفئة هو امر مستعجل و يجب الاستثمار في الراسمال المتصرفي بدل اعتباره تكلفة و التعامل معه كرقم
5 - مواطن الأربعاء 03 أبريل 2019 - 21:50
بصفتي مواطن اذهب للإدارة لقضاء مصالحي
فغالبا ما أجد المتصرف في الواجهة و هو مفتاح الادارة و مشاكلها .عنصر كفوء يعاني في صمت
سينصركم الله تستحقون كل خير .واصلو في نظالكم
6 - بوجادي الأربعاء 03 أبريل 2019 - 21:52
يجب على الجهات المسؤولة إعادة النظر في في الملف المطلبي لهذه الفئة وانصافها من خلال ربط الأجر بالمردودية ومتطلبات سوق الشغل...
7 - يونس الأربعاء 03 أبريل 2019 - 21:55
مادا تنتظر الحكومة لانصاف هذه الفئة التي تطالب بحقوقها منذ عدة سنوات..هل الشارع هو الحل لتحقيق مطالبها..تحية لجميع المتصرفين والموظفين الأحرار.
8 - موظف الأربعاء 03 أبريل 2019 - 22:10
إنه جحود الإدارة في أبشع تجلياته، فالمتصرفون الذين لا تجد حرجا في ظلمهم بعدم تمتيعهم بنفس الحقوق التي يستتفيد منها الممارسون لمهام مماثلة، بل لنفس المهام في الغالب ( مهندسون، موظفو قطاع العدل...) تجدها تراهن عليهم في تحديث الإدارة والارتقاء بها على اعتبار شغلهم لمواقع حساسة بمختلف مفاصلها، فكيف يستقيم هذا المنطق العبثي وكيف بإمكان من يشعر بالحكرة أن يبدع وأن يقدم على تضحيات خدمة للإدارة بدعوى خدمة الصالح العام. إنها وضعية سريالية تستلزم التدخل العاجل لإحقاق العدل في التعاطي مع ملف المتصرفين وكذا ملفات مجموعة من الفئات المهضومة الحقوق قبل أن تؤول الأمور إلى ما لا تحمد عقباه.
9 - السائح لعريبي الأربعاء 03 أبريل 2019 - 22:31
سلام الله عليكم.هنالك فىءة حقوقها مهضومة.وهم.المتصرفون المتقاعدون.الذين.افنوا زهرة شبابهم بالإدارة.خصوصا.افواج:2015.وما بعدها.
10 - حسن التادلي/ متصرف الأربعاء 03 أبريل 2019 - 22:45
الى العليق ......2

تسمى دعوى ادارية ..او دعوى قضائية دون اضافة صفة اخرى ..اما دعوى عمومية فهي تتعلق بالدعاوى الجنائية التي تحركها النيابة العامة
بخصوص مطالب المتصرفين وطرق الاحتجاج اقول .. ان هذا الاطار لن يصل الى اي شيء لانه اصبح متضخما بمتصرفين اميين او حاصلين على اجازات زما فوق في شعب لا تفيد المرفق العام في شيئ ....اعرف عن قرب متصرفين لا يستطيعون تحرير فقرة سليمة من مراسلة ادارية ...وبالحرى الاضطلاع بهامهم في وضع السياسات العمومية ..
ان صلاحياتهم المنصوص عليها في المرسوم تبقى غير هضرة .. لان جلهم من الادب و الدراسات و الشريعة وهلم جرا ...ومع ذلك للاسف وحتى في هذا المجال يرتكبون اخطاء نحوية فادحة ..
بخصوص الاشكال النضالية فنها غير مدروسة بعناية .. واحد المرة هددتوا بسحب الاموال من البانكات .. وهذا غريب يعني انكم اصبحتم قوة مالية يضرب لها الف حساب ...اذن لماذا الاحتجاج ... اما بالنسبة للوقفة الحالية فهي بدورها غير موفقة ....لانها تريد ان تستمد شيئا من الزخم من توثرات قطاع التعليم ..لذلك منعوها ..وهم على صواب ..الظرفية غير مناسبة ..
11 - محمد الخميس 04 أبريل 2019 - 00:36
محمد
شيء لا يفهم و غير مقبول! متصرف و مهندس يشتغلون و يقومون بنفس المهمة في نفس الادارة و لا يعتقدون نفس الأجر. و قد تجد المتصرف مسؤول على المهندس.
هذه حكرة و ميز كبير. آن الوقت ان يرفع هذا الظلم و هذا الحيف على هذه الفئة.
12 - moh الخميس 04 أبريل 2019 - 00:46
je ne sais pas ce que veulent ces gens de plus alors qu ils ont jusqu à hors échelle et ce qui a l echelle 11 touchent plus 10000 dh par mois sans des primes alors soyez justes il ya des jeunes qui sont plus instruits et même des ingénieurs qui n ont pas trouvé meme pas un travail de 6000 ou 7000 dh par mois. Notre religion dit aime à l autre ce que tu aimes à toi meme. mais malheureusement nous chacun veut que pour lui comme on dit après moi le déluge
13 - على الخميس 04 أبريل 2019 - 01:14
مطالبهم مشروعة لكن تواجه بالقمع واللامبالات من طرف حكومة الذئاب الملتحية. ارى ان كثرة الاحتجاجات والمظاهرات والنزول الى الشارع يؤكد ان الامور تسوء والمرمة تغلي .
14 - from las vegas nevada الخميس 04 أبريل 2019 - 02:58
الله ايرحم ليكم الوليدين الى ماشرحو لي اشنا هي مهنة متصرف .
15 - احمد الخميس 04 أبريل 2019 - 09:42
تحية نضالية للسيدة الرئيسة و لجمعيع المشاركين في المسيرة ،المتصرف يعيش داخل الإدارة في الحكرة ويطالب بالعدالة الأجرية ، والإدارة تطالبه بالعمل و المردودية ،وهذا تنافي ...
16 - محمد بلحسن الخميس 04 أبريل 2019 - 10:23
أكاد أجزم, انطلاقا من التشخيص, و ما أعظمه تشخيص, الذي قام به جلالة الملك محمد السادس حول الاختلالات التي تعرفها الإدارات و المقاولات العمومية و التي وردت بعض جوانبها في نصوص الخطابات الملكية السامية و خاصة تلك المعلومات و المعطيات و التعليمات و التوجيهات و النصائح المؤرخة في:
- يوم الجمعة 14 أكتوبر 2011
- يوم الجمعة 14 أكتوبر 2016
جاءت بالجديد من تحت قبة البرلمان أي من داخل المصنع الوطني للقوانين
أود أن أقول, بل أن أبرهن بمعطيات ملموسة أن الاختلالات المتراكمة يوم بعد يوم, شهر بعد شهر, سنة بعد سنة, من مارس 1998 الى يومنا هذا من أبريل 2019 أي طيلة 21 سنة راجع بالأساس لتهميش المتصرفين.
كفى من التشخيص, فالخطابات الملكية السامية تكفي لتضافر الجهود لإيجاد الحلول.
لا أحد ينازع في كون العدالة الأجرية و المهنية للمهندسين و باقي المهن باستثناء المتصرفين و المساعدين التقنيين انطلقت من وزارة كانت سباقة في ثمانينات القرن 20 وضع تصور حول قطاع الأشغال العمومية في القرن 21. ما ضاع حق وراءه طالب
17 - محمد بلحسن الخميس 04 أبريل 2019 - 11:07
أكاد أجزم, انطلاقا من التشخيص, و ما أعظمه تشخيص, الذي قام به جلالة الملك محمد السادس حول الاختلالات التي تعرفها الإدارات و المقاولات العمومية و التي وردت بعض جوانبها في نصوص الخطابات الملكية السامية و خاصة تلك المعلومات و المعطيات و التعليمات و التوجيهات و النصائح المؤرخة في:
- يوم الجمعة 14 أكتوبر 2011
- يوم الجمعة 14 أكتوبر 2016
جاءت بالجديد من تحت قبة البرلمان أي من داخل المصنع الوطني للقوانين
أود أن أقول, بل أن أبرهن بمعطيات ملموسة أن الاختلالات المتراكمة يوم بعد يوم, شهر بعد شهر, سنة بعد سنة, من مارس 1998 الى يومنا هذا من أبريل 2019 أي طيلة 21 سنة راجع بالأساس لتهميش المتصرفين.
كفى من التشخيص, فالخطابات الملكية السامية تكفي لتضافر الجهود لإيجاد الحلول.
لا أحد ينازع في كون العدالة الأجرية و المهنية للمهندسين و باقي المهن باستثناء المتصرفين و المساعدين التقنيين انطلقت من وزارة كانت سباقة في ثمانينات القرن 20 وضع تصور حول قطاع الأشغال العمومية في القرن 21. ما ضاع حق وراءه طالب
18 - ملاحظ الخميس 04 أبريل 2019 - 11:50
ان المتصرفين يتحسرون عندما يرون اشخاصا يركبون سيارات فارهة في حين ان دخلهم الشهري لايسمح لهم باقتناء سيارة لا يتعدى ثمنها 20 مليون سنتيم ولو بالتقسيط
الله يكون فالعون
19 - محمد بلحسن الخميس 04 أبريل 2019 - 14:06
أكاد أجزم, انطلاقا من التشخيص, و ما أعظمه تشخيص, الذي قام به جلالة الملك محمد السادس حول الاختلالات التي تعرفها الإدارات و المقاولات العمومية و التي وردت بعض جوانبها في نصوص الخطابات الملكية السامية و خاصة تلك المعلومات و المعطيات و التعليمات و التوجيهات و النصائح المؤرخة في:
- يوم الجمعة 14 أكتوبر 2011
- يوم الجمعة 14 أكتوبر 2016
جاءت بالجديد من تحت قبة البرلمان أي من داخل المصنع الوطني للقوانين
أود أن أقول, بل أن أبرهن بمعطيات ملموسة أن الاختلالات المتراكمة يوم بعد يوم, شهر بعد شهر, سنة بعد سنة, من مارس 1998 الى يومنا هذا من أبريل 2019 أي طيلة 21 سنة راجع بالأساس لتهميش المتصرفين.
كفى من التشخيص, فالخطابات الملكية السامية تكفي لتضافر الجهود لإيجاد الحلول.
لا أحد ينازع في كون العدالة الأجرية و المهنية للمهندسين و باقي المهن باستثناء المتصرفين و المساعدين التقنيين انطلقت من وزارة كانت سباقة في ثمانينات القرن 20 وضع تصور حول قطاع الأشغال العمومية في القرن 21. ما ضاع حق وراءه طالب
20 - مسؤول الخميس 04 أبريل 2019 - 14:14
السلام عليكم؛
انطلاقا من تجربتي المتواضعة بالإدارة العمومية(35 سنة خدمة) أجزم أن دور المتصرفين أساسي ومحوري في التأطير وإعداد وتنفيذ كل البرامج والمشاريع التنموية ببلادنا، ومطالبتهم بالعدالة الأجرية وتوفير الظروف الملائمة للإستغال أمر مشروع ومنطقي، وعلى الحكومة تسوية وضعيتهم عاجلا كمدخل أساسي لإصلاح الإدارة العمومية وتطويرها.
21 - دينامو الإدارة.. الجمعة 05 أبريل 2019 - 13:24
يعتبر المتصرف هو المحرك الأساسي ــ ديناموــ داخل مختلف المرافق العمومية، حيث نجده في مختلف المصالح والأقسام، إذ ينسق بين هاته الوحدات الإدارية، كما يقوم بتأطير وتكوين الموظفين والأعوان في شتى المجالات كل حسب إختصاصه..تراه دائما متواجد وحاضر في كل مناحي الحياة الإدارية داخل هذه المرافق، بالرغم من مضايقة بعض الأعوان الوصوليين (خاصة بمصالح الجماعات الترابية) بإستحوادهم على مناصب المسؤولية، بإيعاز ومساندة بعض منعدمي الضمير، من رؤساء الجماعات والمقاطعات..!!..وعليه؛ فإن هذه الشريحة من الأطر، تستحق كل الدعم والمآزرة، نظرا لمكانتها الإعتبارية ودورها الفعال في تدبير الشأن الإداري ببلدنا على جميع الأصعدة، تستحق كل ذلك، خاصة أنها ناضلت منذ سنوات وإلى الآن، بطرق سلمية، بهذف تحقيق مطالبها المشروعة والمتمثلة في تطبيق العدالة الأجرية مع الفئات الأخرى المماثلة، وتسريع وثيرة الترقية المستحقة، و كذا رفع عنهم كافة أشكال التهميش والحكٌرة...والله ولي التوفيق. والسلام.
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.