24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0213:3417:0619:5821:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | مبديع والتوافق بين الأغلبية

مبديع والتوافق بين الأغلبية

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - yousfi الخميس 04 أبريل 2019 - 09:26
يقول المثل المغربي [من دارو خرج عوج]راه الخلفية لكل حزب يكون الحكومة غير منسجمة فالبرنامج ديالها.و اناكمغربي لا أفهم لمادا يصر البعض على فرنسة التعليم و كأن الفرنسة هي التي ستجود تعليمنا كفاكم من النفاق يا ولدات فرنسا.
2 - بوشتة ايت عراب الخميس 04 أبريل 2019 - 11:13
اشنو بغينا بشي فرنسوية اذا كانت تخلق لنا مشاكل و لسنا متفقين بشأنها و لم نخترها و محملة بايديولوجيا هدامة جاكوبية احادية تهدف محو كل انتماء ديني عرقي لغوي ارضي للناطق بها كما حدث في تاريخ فرنسا مما جعل مثلا من شعب الكورس (و ايضا الباسك) برفضها تماما و قاوموها بكل اشكال المقاومة مما اسفر عن الاعتراف بشعب كورسيكا (مثلا و الباسك و نوميا و البرتون الخ) بل باستقلالها (مرحلة ميتران و روكار و جوسبان الخ) و خلق برلمان و حكومة كورسية تقريبا مستقلة عن الميتروبول و ابعاد كل مستثمر فرنسي او قاري من بناء مقاهي و فنادق و شاليات على شواطيئ الجزيرة الجميلة اي ان الصراع ليس فقط هوياتي بل اقتصادي و صراع مصالح .لنفس الاسباب تمنع فرنسا سكان مقاطعات ما وراء البحار السود من الاقامة في الميتربول - مما جعل تلك الشعوب تقاوم هيمنتها (شاموازو/سيزار..)-اليوم السياسيون الفرنسيون (مارس 2019) ينادون صراحة و بوقاحة بفرض لغتهم على مستعمراتهم لتصريف منتجاتهم (بالحرف)- اذا كان الامر بهذا الشكل فما الحاجة الى الفرنسية..و هذه ايديولوجيا لا نجدها عند امريكا او المانيا او الصين و حتى انجلترا بشهادة مثقفين فرنسيين (لوكليزيو
3 - said الخميس 04 أبريل 2019 - 12:45
للذين يريدون فرنسة التعليم هل سبق لكم أن زرتم فرنسا لتعرفون كيف يحقد الفرنسيون علينا وعلى لغتنا؟ ألهذه الدرجة قتلت فينا النخوة ونسينا أن ما نعانيه الآن سياسيا وإجتماعيا وإقتصاديا سببه فرنسا التي أتت على الأخضر واليابس في إفريقيا وتسرقنا منذ عصر الحماية٠ خليو عندكم نخوة وشرف ودافعوا على لغتكم الأم٠ ما عمري شفت واحد كيكره الأم لي ولداتو ويحضن تلك المارقة التي عذبته وتسرقه٠ وأخيرا نهار طفرو مالي والسنغال بالفرسية ها وجهي ها وجهكم٠
4 - نرجنس الخميس 04 أبريل 2019 - 16:29
فكرة السيد بنكيران كانت صائبة.. كيف يمكن التخلي عن اللغة العربية في تدريس المواد العلمية في الابتدائي والاعدادي والثانوي بعدما عمل المغاربة بالتعريب لسنين؟ هل المغاربة فاران تجارب؟ الحمد لله الخوانجية كانوا ضد المشروع وهذه تحتسب لهم...
5 - Nourالدين الخميس 04 أبريل 2019 - 21:43
خرجت للتو من اجتماع نظمته فدرالية اباء و أولياء التلاميذ و عصبة اساتذة التعليم الثانوي، و انا منخرط في الاثنين هنا بشرق فرنسا.
الموضوع الناقش هو إصلاح التعليم الثانوي في فرنسا و الذي يتم ضد التيار و بدون الأخذ بعين الاعتبار رأي الأساتذة. الكل محبط و يعتبرون هذه الإصلاحات مثل :"بناء مركبة فضائية جديدة" بجانب مركبة اخرى كانت جاهزة، الا ان الثانية تتكون من طوابق دون الطابق الاول و سيتم نقل التلامذة الى المركبة الثانية و لْتقلع كما هي. اليوم كان يوم إضراب و الأربعاء القادم أيضا.
النظام التعليمي في فرنسا في تراجع و الفرنسيون فقدوا التقة فيه. فرنسة التعليم لن تخدم مصالح كل المغاربة و تشبه ما يحصل في المغرب بصفة عامة: إصلاح الشوارع و بناء الإدارات و الواجهات و إهمال المجتمع الحي بما فيه البادية. رجال السياسة لدينا تنقصهم الكفاءة و البراغماتية.
6 - سعيد الجمعة 05 أبريل 2019 - 03:49
القانون الاطار جاء بما هو أخطر من لغة تدريس العلوم انه يضرب المجانية في العمق ...
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.