24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | أكادير تحتفي بالحسنية

أكادير تحتفي بالحسنية

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - ريفي أصيل الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 14:50
يستحقون كل التشجيع والتقدير.كانو أفضل من الزمالك في الذهاب والإياب إلا أن الحظ لم يكن بجانبهم .حظ موفق في القادم إن شاء الله.
2 - siham الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 14:57
سواسة رجال المغرب ,جمعتو فلوس المغرب ولم تتركوا للبنك الدولي معرفة اموال المغرب., اتمنى لهم من مراكش حتى الصحراء النجاح .

الحسنية تستحق الفوز.
3 - حسني الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 15:04
الحسنية تتستحق التأهل. لكن التحكيم الافريقي لن يتقدم أبدا.
الحسنية ستتألق دائما لكن لا بد من حل مشكل الهداف القناص
4 - Amazigh n Arif الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 15:22
العز ايمازيغن ن سوس شرفتم البلاد والعباد أشعر بالفخروالانتماء للوطن عندما أرى شعار الهوية الأمازيغية الى جانب الراية المغربية .
5 - ERRAJI الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 16:17
سبحان الله يحتفلون بالفاشلين المغاربة يعتبرون الفشل نجاح داكشي علاش ماعمرهم اطفروه
6 - امازيغي سوسي الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 23:35
الحسنية لا تمثل فريق كرة القدم فقط. بل تمثل الهوية الامازيغية.
7 - benmoh الأربعاء 17 أبريل 2019 - 11:55
l'irt a perdu par 2buts a 3 chez zamalek et rentre au bercail sans fanfare.le hassania a perdu en ne marquant aucun but et les joeurs sont recus en heros.comme quoi il y des gens qui se contentent de tres peu.
8 - ابراهيم ايتبيه الأربعاء 17 أبريل 2019 - 12:41
لا نهتم . معتادون على تظلمات الحكام . المهم ان الحسنينة هي المتاهلة . اف لهذا الحكم .
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.