24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | فاسيون وظاهرة التسول

فاسيون وظاهرة التسول

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - رأي الخميس 25 أبريل 2019 - 16:50
انا احمل المسؤولية للحكومة التي عجزت عن ايجاد حل لهذه المعضلة التي اصبحت تؤرق المغاربة . هناك متسولون مزيفون مغاربة و هناك الأفارقة الذين اصبحوا اكثر من المغاربة !!!! و هناك المتشردون !!! لا تمر خمس دقائق حتى ياتيك متسول . قرب المخابز ، قرب المحلات التجارية ، قرب المدارس ، و الاخطر عندنا يجتمعون عند الضوء الاحمر !!! راه تقهرنا !!!! باراكا .
2 - amaghrabi الخميس 25 أبريل 2019 - 17:18
بسم الله الرحمان الرحيم.التسول أصبحت اليوم ظاهرة عالمية,بحيث حتى في المانيا الدولة القوية في المجال الاجتماعي أصبحت تنتشر فيها هذه الظاهرة السيئة جدا كالنار في الهشيم.وانا شخصيا أصبحت اتجنب بعض الطرقات التي يقف فيها التسولين الرسميين منذ وقت بعيد لانني احس باستفزاز صامت من طرف المتسول,اما مغربنا فالتسول فيه تاريخي منذ قرون واستفحل التسول اليوم بحيث اصبح جل المغاربة متسولين الا من رحم الله,له عمل قار محترم يتسول بوسيلة اقلرضني 200 درهم من فضلك وهو نيته انه لا يردها وبعد مدة طويلة او قصيرة يعيد الكرة وهو يعلم انه لم يرد الدين الذي عليه,وهناك من يطلب القروض السمينة لانه له أموال واملاك ويريد الحشوة,اما المتسولين الذين جعلوا من التسول ومد اليد في الطرقات وفي أماكن التسوق والمقاهي ووو فحدث ولا حرج,وانا أصبحت اليوم في المغرب لا اميز بين المتسول المحتاج والمتسول الكاذب,وصراحة ادعو جميع المغاربة ان يحاربوا المتسولين ولا يمدوا لهم أي سنتيم,فكل متسول يتسول من جيرانه واقربائه الذين يعرفونه.يجب على المغاربة ان يعاونا اقرباؤهم وجيرانهم الفقراء ولا يساعدون متسولي الشارع فانهم يسرقون ويكذبون ويشوه
3 - البيضاوي الخميس 25 أبريل 2019 - 17:41
ظاهرة التسول ، ظاهرة الشعوذة ، ظاهرة الأخطاء الطبية ، ظاهرة الغش، ظاهرة التبول في الأزقة المظلمة ......من إفتقد الذاكرة أنا أم المغاربة !!!؟؟ والله أُعلم. سني 60 سنة ومنذ طفولتي وأنا أشاد المتسولين في الحفلات ، محطات القطار ، الشوارع ، الأزقة ، أمام المستشفيات .....حتى في فرنسا على ما يقولون فيه مغاربة يتسولون !!! لماذا كلمة ظاهرة ؟؟؟ ممكن أنا جئت من كوكب آخر أو ذاكرة المغاربة تتلاعب بعقولهم
4 - falcon الخميس 25 أبريل 2019 - 17:43
Le Maroc est devenu le pays des mendiants par excellence, il doit figurer dans les records de Guinness, au moins à chaque feu rouge y'a un mendiant, et ba comptez combien de feu rouge dans les centres des grandes villes .... les centaines de milliers, c'est un secteur sur quoi l’État compte pour déguiser le chômage
5 - مختار الخميس 25 أبريل 2019 - 18:01
منهم من يريد قطعة خبز ومنهم من يريد بناء عمارة
6 - الجيلالي البيساوي الخميس 25 أبريل 2019 - 18:21
و الله العظيم قهرونا الطلابة و حراس السيارات اقسم بالله ا يلا تقهرنا من اللي تفيق تلقاهم حداك تا تبغي تتعس ....يجب على الدولة محاربة اصحاب السترات الصفراء (حراس السيارات) و التسول و الفراشة و اتقهرنا
7 - مراكش البهجة الخميس 25 أبريل 2019 - 18:26
التسول في المغرب اصبحت مهنة تدر على أصحابها دخلا يفوق ما يتقاضاه أصحاب الشواهد العليا فقد وضعت سؤالا على أحد المتسولين المعروفين لدى الخاص والعام فقلت له مند سنين وانا أراك على هدا الحال فمادى تجني من وراء هدا ؟ فأجابني جوابا مقنعا لا يقبل الجدال قائلا ( اخرج إلى الشارع يوميا من السادسة صباحا حتى الحادية عشرة ليلا وبعملية حسابية تمر أمامي ما يزيد عن الفين وستمائة شخص تعطيني الصدقة مابين سبع مائة وتمان مائة شخص وبعملية حسابية سيضهر لك ما اجنيه يوميا أتمنى ان لا تعيد السؤال انتهى الجواب .......
8 - مواطن حر الخميس 25 أبريل 2019 - 18:30
كرامة المواطن أصبحت لا قيمة لها لازم توعين الانسان المغربي فى جميع الميادين لقد تسرقة ضرب 10 كيلو ميترات مقدرتش نطلب باش نركب فى الطاكسى والمشل بالليل ناس اصبحبت بلا قيمة وبلا كرامة
9 - أحمد الخميس 25 أبريل 2019 - 19:33
بنكيران و كايطلب حتى شد سبعة ملايين شهرية
ايعياو السعاية يطلبو ما يوصلوش بنكيران
حطم كل الأرقام
10 - مواطنة 1 الخميس 25 أبريل 2019 - 19:53
التسول في المغرب أصبح مهنة او عمل ، ينزل افراد من نفس الاسرة للتسول وياتون اخر النهار بنقود اكثر بكثير مما يتقاضى موظف ، نقود تؤمن لهم دفع اجرة الكراء ، المأكل .... ومنهم من يوفر مبالغ كبيرة بالملايين . يتصيدون فريستهم باسم الدين وذلك باللجوء للمساجد وخصوصا ايام الاعياد الدينية ورمضان ، حيث تكثر الصدقة . المهم نحن من نعمل على تفشي هذه الظاهرة ، ويمكننا الحد منها بعدم التصدق على من لا يستحق .
11 - صالح الخميس 25 أبريل 2019 - 21:32
التسول عادة شيطانية تسترزق منه النفوس الظعيفة والاحتالية فكيف يكون وجه هذا الادمي عندما يمد يده للاخر انه قلة الحياء عند هذا النوع من البشر تفووووو
12 - محمد الخميس 25 أبريل 2019 - 23:45
والله العظيم ياعيقوا بزاف الناس في فاس رومبوانات طريق ايموزار كاملة سعايا افارقة ومغاربة وليت نكره نوقف في الضوء الأحمر وشي عايلات تينوضوا يتسابوا على البلايص ديال السعايا ويتناتفوا في الشارع المشكلة بحكم اني سكن في طريق عين الشقف وتندوز من طريق ايموزار تنشوف ظواهر تتبين ان سعايا ولات مصدر دخل مهم لشي ناس ....واحد هو ومرتوا بزوج على كرسي متحرك هي على اليمين وهو على اليسير فواحد الدرب فيه غير الفيلات باينة بنادم جايبهم باش يربحوا للفلوس وتتلقى واحد تيتمشى بلعاني في دروبا د الفيلات وفجأة تيطيح وصحابني بصح مريض وأنا نراقبوا من ريطروفيزوار بقى ناعس في الارض خمسة دقايق ومنين ما داها فيه حتى واحد وهو ينوض وينفض حوايجوا وتيشوف ليكون شي حد حاديه ..الدولة خاصها تحارب هذا الظاهرة راه واحد الافريقي جاى يقرا في المغرب وعلق على هذا الظاهرة لي كاينة في فاس ..وقالك الافريقي يمووت بالجوع وميمدش يديه في بلاده ..
13 - hobal الجمعة 26 أبريل 2019 - 10:17
ا لسعاية فيهم مجرمين كثير وفيهم مدمن الخمور وفيهم الي تتعجب ليه ليالي حمراء في اللاخير السعاية فن وفنون ما تقدرش تتعرف على المحتاج بينهم
واحد من العائلة كان راجع الى اروبا هو وعائلة قبل ما يركب الباطو جات عندو متسولة قال ليها ما عنديش الصر ف الله اهل عليك قالت ليه سير الله يعطيك كسيدا في اطريق ماا يبقا منكم تا واحد
14 - Hamid الجمعة 26 أبريل 2019 - 12:39
التسول ظاهرةسلبية في المجتمع المغربي و يساهم في انتشارها المواطن بالدرجة الأولى حين تعطي صدقة لذلك الذي يمتهن التسول انت تشجعه بالاستمرار في هذا العمل لو احجم الجميع على مد هؤلاء المتسولين بالمال لوجد هؤلاء أنفسهم في عمل غير مربح وسيتخلى كثيرا منهم على التسول طواعية
15 - Abdelghani الجمعة 26 أبريل 2019 - 14:54
ظاهرة التسول تسيء الئ المغرب كدولة والئ المجتمع المغربي كشعب.محاربة هذه الافة تبقئ من خصوصيات الحكومة المغربية بان تتخذ اجراءات صارمة في حق هؤلاء المتسولون وحتئ وان ارتقئ المغرب درجات عليا وصنف من الدول المتقدمة وانه في حالة عدم القضاء علئ ظاهرة التسول فان المغرب سيبقئ لا شيء باعتبار ان الفقر مازال ينخر المجتمع.لكن لكن قبل القضاء علئ التسول والمتسولون يجب علئ الحكومة خلق فرص للشغل اولا واعانة المعوزين ماديا براتب شهري محترم وياويلي في هذه الحالة من سولت له نفسه بالتسول من جديد فحينها سيكون مصيره السجن والغرامة.
16 - said الجمعة 26 أبريل 2019 - 17:28
le plus grave au maroc ce ne sont pas les phenomènes des mendiants ou autres...mais la passivitè du citoyen marocain face a tout ce qui se passe outour de lui, tous qui critiquent et tous qui attendent et accusent la responsabilitè de l'etat sans rien faire, et pourtant la solution est facile juste ne pas donner de l'argent ux mendiants, et juste ne pas acheter des vendeurs ambulants, et juste dennoncer….et soyez sure que beaucoup de problèmes vont se resoudre vite, sinon restez la passives a pleurnicher tout le temps
17 - السلام الجمعة 26 أبريل 2019 - 19:43
كان في عهد المرحوم الحسن التاني القوات المساعدة والامن تقوم نالواجب والحفاض على جمالية المدينة ومحازبة االتجول و التسكع وطلابة في ااشوارع والحافلات والحفاض على الحضاءق الان اين تتوجه في مدينة الدار البيضاء يوجدالبول والأزياءوالكلام كثيرا.....!.
18 - mojrime الجمعة 26 أبريل 2019 - 19:58
المغاربة تعودوا على التسوول في جميع الميادن.سواء في ادارة مستشفى وما الى دالك من المؤسسات.لم يربوا فيه روح الاحساس كمواطن له حقوق وعليه واجبات. رمضان مقبيل انشاء الله لا تعطوه الحريرة امام عدسة الكامرة.
19 - مصطفى السبت 27 أبريل 2019 - 05:58
في الوقت الدي اكتب فيه وقد قرأت عدة تعليقات ،تبين لي ان كلامنا لا جدوى منه ،ما دام ان الدولة المسؤولة على كرامة وامن المواطن في خبر كان ،كيف لقائد مقاطعة ان يترك الفراشة ينغصون حياة مواطن بسيط دنبه انه سكن في حي شعبي ويعمل كموظف وهزه الشرذمة التي نقول عليها تسترزق الله ولكن في الحقيقة توسخ المدينة وتنشر الجريمة على مرآى ومسمع من السلطات والتي تشجعها لان اغلب العربات اصحابها من السلطة، ولكن مسؤولية المواطن هي عدم الشراء من هؤلاء المتسكعين في الشوارع
20 - حسن ملين السبت 27 أبريل 2019 - 07:36
كم كنت سعيدا بزيارتى لإسطنبول وانا اتجوًل بشوارعها وازقًتها ومعارضيها التجارية التى تمتاز بالنظافة والأمن والامان ولَم اجد في رحلته ولا في طريقى من يمد يده او يتسوًل او يضايقك في مسيرتك وفِي نزهتك فقلت في نفسيى هذا شعب واع ومحافظ على شرف ابناءه وشرف ديانته وسمعته وكم كنت أتمنى ان تكون مدننا المغربية تشابه او تماثل هذا البلد من حيث النظافة والأمن والامان وعدم تعرًضك في كل لحظة لمضايقة المتشردين والمتسولين وذوى الحيل ومن يجر وراءه أطفال او من تطلب الصدقة وهى لابسة الأبيض دليل على وفاة زوجها ومن يربط ساقه ومن يخرج يده ومن ومن ومن
وكم سررت بهذه الزيارة لبلد مسلم يحترم تعاليم دينه وشرفه وأخلاقه ويحافظ على سمعته ولا من يتسول ولا من يقلق راحتك وزيارتك
وعندما سالت أجبت بان الدولة تكفلت بهذه الطائفة ومكنتهم من العمل في محلات اعدًت خصًيصاً لهم وجمعتهم في مراكز نظيفة محترمة تليق بهم وبنفسيتهم وخصًصت من ميزانية المدينة قدرا مهماً للتسيير والتموين والسكن ومدهم بالمواد الأولية لصنع بعض المنتوجات التى تساعدهم على الحصول على قدر من المال
وكم كنت أتمنى ان تكون بلادى تتميًز بهذه النظافة والأمن
21 - Oussama الثلاثاء 30 أبريل 2019 - 19:31
اكره المتسولين كرها شديدا لا يمكنك ان تتجول بدون وجود العشرات المتسولين .مسولية الشعب المغربي الذي يتعاطف معهم ،الحل لهده المشكلة العويصة هو مقاطعتهم ،ناهيك عن اصحاب parking
التسول علامة التخلف و الفقر ،و الله و لو الحكومة وفرة لهم جميع أنواع فرص العمل فهم يفضلون التسول عن العمل
في مدينة الدار البيضاء نتعرض في كل دقيقة لعشرات المظايقات من طرف المتسولين
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.