24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3906:2413:3817:1820:4322:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان (5.00)

  2. "طنجة المتوسط 2" .. مشروع ملكي يعزز التعاون المغربي الأوروبي (5.00)

  3. ترامب يكثف تغريدات الكراهية قبل انتخابات 2020 (5.00)

  4. مطالبة بمساءلة "تجزئة سرّية" في جماعة بلفاع‬ (5.00)

  5. القانون الإطار للتعليم .. الأغلبية تمرّر تدريس العلوم باللغة الفرنسية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | المرزوقي وتازمامارت

المرزوقي وتازمامارت

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - من جديد تازمامارت.. الجمعة 03 ماي 2019 - 14:42
قيل الكثير عن تازمامارت...وسمعنا ما يكفي من الرجل.....وألمنا ذلك ..لكن لننظر للمستقبل وطي هذه الصفحة المقيتة.
2 - رشيد الجمعة 03 ماي 2019 - 15:02
تستحقون اكتر من دالك فقد اعتديتم على رمز الامة وهددتم استقرار الوطن وكلكم تنكرون التهمة ومن قام بالانقلب ان لستم انتم الجن مثلا
3 - حدى الجمعة 03 ماي 2019 - 15:33
رشيد هل سبق المواطن مغربي ان استفاد شيئا في شبه دولة كالمغرب هل نحن استفدنا شي في ما يخص ثروات البلاد الملايير تنزف إلى المغنيين والشواذ جنسيا ودول كبرى تستفيد من بلادنا اما نحن إلى السجن أو التجنيد الاجباري لماذا أبناء هؤلاء العصاة المجرمون لم يذهبون إلى الخدمة العسكرية لما لا لكي تعلم من هم خونة هذا الوطن أبناء المساكن والأيتام والباجدا المزالط وكذا الفقراء يا اما رميا بهم إلى السجن أو إلى التجنيد اي إلى النار يعني هذا الشعب ليس له حقوق في هذا الوطن ويقول المثل الوطن للحكومة والوطنية للشعب والسجن والتجنيد لنا وثروات وامولهالكم ذلك يجعل بعضهم يفضل الانتحار على الموت البطيء هذا هو وطنكم ومغربكم
4 - عبدالرزاق الاسماعيلي الجمعة 03 ماي 2019 - 16:00
نزلاء تزامارت حصلوا على تعويض من أموال دافعي الضرائب متوسطه 250 مليون للواحد
اليوم يوجد من يتطوع لـ 20 سنة من تازممارت اذا حصل على نصف هذا المبلغ..
هذا الكلام كله الغرض منه المطالبة بالمزيد من الملايين لأن فلوس اللبن داهوم زعطوط
ومن تآمر لقلب نظام الحكم والأتيان بالعسكر لحكم المغرب يستحق أكثر من تزممارت
5 - وجدي الجمعة 03 ماي 2019 - 17:29
تزمامرت سجن صغير دخله بعض المغاربة اما حكومة الباجدة حولت كل الوطن الى تزمامرت وسجنت الشعب كله متى يطلق صراح الشعب
6 - من تلمسان habib الجمعة 03 ماي 2019 - 17:57
ياويل الظالمين يوم الوقوف امام الله سبحانه و تعالی۔الله ينصرک و يقوي رزقک۔شاهدت کل حلقاتک في برنامج شاهد علی العصر وبکينا معک ۔اللهم اجعل المرزوقي من اهل الجنة۔
7 - غيثة الجمعة 03 ماي 2019 - 17:59
لمادا نكران جميل البلاد أجزاء من يتعدى عن ولي الأمر القتل و انتم تركتم لتعيشون و عوضتم من خلال المصالح الوطنية و قد استفاد الميتون قبل الأحياء و عندنا مثل يعيش وسطنا ...فكافك التسول بفترة ولت و طويت صفحتها و شمر علة ساعديك لتحيا حياة كريمة و تحفظ ماء وجهك...شهداء دفعوا الغال و الرخيص و مجاهدون قاتلوا الإستعمار حفاة عراة و تعففوا الناس و عاشوا على شضف الحياة و لم يسمع لهم صوت و انتم أردتم للبلاد الخراب و الخورج عن المألوف و تطلبون تعويض كيف يعقل
8 - افران الاطلس المتوسط الجمعة 03 ماي 2019 - 18:02
الى 2 - رشيد
انت خاطئ في فكرتك هاذوا اناس لم يكونوا بعلم ماذا يقع . حتى وقعت المواقعة اما اعينهم ليسوا بمدبرين الامرهذا الضباط وكذلك اللاميذ المتدربين نفس الشئ . اناس انتقم منهم وكان مصيرهم الموت الباشع . معانات من البرد والحرارة والجوع والامراض . لا ندري هل هناك حقا قضية " جنرلات " ام فقط بعض الباط السامون وجينرال واحد . كيفا كان الحال على سلامتهم رحمة من الله سبحانه مدبر الامور قوله تعالى :وعند ربكم تختصمون . صدق الله العظيم
9 - إلى عبد الرزاق الإسماعيلي الجمعة 03 ماي 2019 - 20:19
250 مليون مقابل سنوات من الجحيم و الظلم ، حتى ملايير الدولارات قليل في حق المظلوم وفي عائلته خاصة للأمهات ، يكفي أن ذلك التعويض لا يكفيهم لعلاج أنفسهم من شتى الأمراض الجسدية و النفسية ،ناهيك عن عمرهم الذي ضاع
10 - الجمعة 03 ماي 2019 - 20:30
لاحول ولا قوة الا بالله.......يااااارشيد
11 - افران الاطلس المتوسط الجمعة 03 ماي 2019 - 22:14
اناس غرر بهم لم يدركوا عواقب التي كانت تحدث من بعد
peut être une seul chose qui aurait pu les sauver s’ils avait bien réagi tous a temps rapidement contourner les ordres de leurs supérieur en désobéissant totalement aux ordres et en rejoignent vite l'autre partie une fois senti qu'il s'agissait bien d'un coup d’état afin de sauver la partie visé et minimiser les dégâts et peut être s’échapper a l'enfer de tazmamart
12 - بثينة الجمعة 03 ماي 2019 - 23:53
احييك يا سيدي على صبركم الكبير الايام القاسية التي عشتيها انت وأصدقائك جعلت منكم رجال اقوياء من الفولاذ
لا يمكننا ان نتصور حياتكم في السجن في ذلك الوقت او حتى احساسكم
اتمنى ان يعوض لكم الله تلك المحنة الكبيرة بالجنة
13 - Madrilaine السبت 04 ماي 2019 - 06:11
ا تذكر جيدا حين سؤل الملك الحسن الثاني من اذاعة فرنسية ( TV5 ) على سجن تازمامارت, فرد عليهم بان لا يوجد عندنا سجن يسمى ' تازمامارت ' و راح يلقب هذا المكان بانه مكان سياحي. هل من المعقول ان ننكر الحقائق التي يعرفها الجميع بهذي الطريقة و نحن في زمان الشبكة العنكبوتية التي صنعت من العالم قرية صغيرة?
14 - محمد من أمريكا السبت 04 ماي 2019 - 11:53
العين تدمع عند مشاهدة حلقات شاهد على العصر في ضيافة احمد المرزوقي.
اخ رشيد كلنا نحب بلادنا لكن دائما هناك اشياء ما وراء الستار لا يعلمها الا الله.
المرجو الدعاء ان يحفظ الله الجميع و الحمد لله على سلامة احمد المرزوقي و الإخوة الآخرين.
رمضان كريم ان شاء الله.
15 - Karim Cherkawi السبت 04 ماي 2019 - 13:35
I have a lot of respect for this gentleman and I love him so much, I wish to meet him one day and kiss his hands and head.
16 - azoul السبت 04 ماي 2019 - 14:19
L'Etat doit réparé ce que ses dirigeants commettent comme répression pour éviter que cela se reproduise
malheureusement d'autres cas arrivent (hirak du rif) journalistes emprisonnés gratuitement, les gens qui dénoncent les corrompus etc.
17 - كريم فرنسا السبت 04 ماي 2019 - 21:30
قرأت كتاب السيد المرزوقي وكتاب المرحوم محمد الرايس وكتاب مراد البوهالي ابن الجنيرال البوهالي.
إنسانياً أتعاطف مع معتقلي تازممارت ،لأن معاناتهم كانت معاناة رهيبة لا يستوعبها العقل ،لكن لنكن منطقيين هؤلاء الضباط الصغار سيقوا كالخرفان وراء قائدهم ونفدوا أبشع الأوامر التي تتعارض مع الطبيعة الإنسانية وهي إعدام مدنيين عُزل ، ثم أنني شخصياً لا أثق كثيراً في كون أن كلهم لم يكونوا على علم بأهداف العملية خاصة الضباط من قدماء المدرسة المُقربون جداً من الكولونيل اعبابو ، وهنا لابد أن أستثني السيد المرزوقي الذي كان حديث العهد بالعمل بالمؤسسة .
من جهة أخرى جميع قدماء تازمامارت عُوضوا وقبلوا تعويضاتهم أخدوا الأموال وأمضوا على الوصل، واليوم أرى أنهم لا زالت لديهم مطالب أخرى يريدون تعويضات مضاعفة . لدي سؤال أود طرحه من يُعوض أرامل ويتامى ضحايا الصخيرات الذين قُتلوا بدم بارد في مجزرة دامية ؟ قد يجيبني بعض قدماء تازمامارت أنا لم أُطلق رصاصة واحدة !!!! ولم أقتل أحداً!!!!!
رمضان كريم للجميع.
18 - افران الاطلس المتوسط الأحد 05 ماي 2019 - 07:57
صح لم يكن لديهم فكرة بما سيحدث بأي شيء على حد علمهم ، لكن بعضهم كان لديهم شكوك حول الحدث والغرض من المهمة التي كان عليهم ان يفكرون فيها جميعا ويخالفوا أوامر قائدهم ، لتجنب كارثة الحياة البشرية البريئة ، لم يقم سوى ضابط واحد نهم بفعل الفكرة لكن بعد فوات الأوان كان من الضروري أن يمارسا جميعا هذه الفكرة قبل الوصول إلى المكان المعلوم جعلالانشقاقات بسرعة قبل التأثير لكن الخوف والشبابية لعبت دور الضباط كلهم شبان لا تطيح لديهم هذه الفكرة في تلك الزمن
certes ils n'avaient ils n’avaient pas connaissance de ce qui vas se passe vraiment , mais certains d'entre eux avaient des doutes sur le but de la mission ils aurait du tous pensaient à temps au conséquences en désobéissance aux ordres de leurs chefs. a fin d'éviter la catastrophe de vie humaines innocentés un seul officier l'avait fait mais c'était trop tard il fallut que tous pratique cette idée bien avant l'arriver sur les lieux seule solution peut être valable c'est de faire défection rapidement a fin d’éviter l'effet de sanctions graves
19 - متفرج الثلاثاء 07 ماي 2019 - 18:37
انت احمد تازمامارت وماذا بعد؟ انتم من قبل التعويض عوض التصعيد والنضال .انتم من امتص المخزن غضبكم من اموال الشعب فظهر لكم الرح وانسقتم وراء اللانضال. انتم ضحايا والمخزن علبكم من بطونكم تماما كما وقع لكل ضحايا الرصاص على يد السماسرة ومقولة ((الانصاف والمصالحة؟)) وليس المحاسبة. كفى من العويل والبكاء واتركونا نفكر اعمق من ذلك وفي ما ينفع المغاربة لا بعصهم او اقلهم.
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.