24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | مينرڤا .. تاريخ المخزن

مينرڤا .. تاريخ المخزن

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - غيثة الجمعة 03 ماي 2019 - 18:05
لولا المخزن لعدت لعهد السيبة تمر من الشارع فتجرد من ملابسك و يهتك عرضك و يهدم سقف بيتك و يخله بابه
2 - Bravo الجمعة 03 ماي 2019 - 22:38
Une bonne présentation et analyse de l'Etat profond au Maroc (Al Makhzen). Un apercu intelligent sur l'histoire permettant de bien voir qu'il n'y a presque rien de nouveau jusqu'au 21ème siècle!! Merci et à la prochaine
3 - Houcine السبت 04 ماي 2019 - 00:08
Al makhzen est un terme très ancien où les marocains de l’époque et dans chaque tribu avait une
:construction comme une forteresse l’appellait
Makhzen ou agadir ou tougadirt elle servait au stockages des récoltes et des choses précieuses et les documents etc avec garde et surtout l ´ endroit servait aussi aux réunions des chefs de familles pour enlever les litiges et les différents avec la participation des sages de la tribu.
Et ainsi avec le temps les marocains réglaient leurs problèmes on allons aux makhzen
4 - Samir berchid السبت 04 ماي 2019 - 09:39
شكرا على حسن التقديم.
لا أدري مدى صحة ماقيل، هذا يحتاج إلى البحث والتنقيب.
لكن طريق عرض المادة كان ممتازا.
لما نذكر اسم الرسول او نقول الرسول فلا بد من قول الصلاة والسلام .
لابد لنا من ميثاق وطني يتفق عليه كل أطراف الوطن من الفضلاء الذين يسعون لمصلحة الوطن من جميع التيارات الفكرية.
ودين المغرب هو الإسلام.
5 - سعيد01 السبت 04 ماي 2019 - 10:35
عاش الشباب الحر الابي فهو امل هذه البلاد, اطعموا عقولا تعاني من المجاعة الفكرية.واغيتوا اناسا مثل غيثة رقم 1 فانم غارقون في الخزعبلات
6 - احمد السبت 04 ماي 2019 - 12:04
إقرأ كتاب مؤسسة المخزن في تاريخ المغرب، للاستاذ محمد جادور
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.