24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1513:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. أمزازي: معدل 14,40 لدخول كليات الطبّ الخاصّة (5.00)

  2. هيئة تربط "اختفاء الأدوية" بمسؤوليّة وزير الصحة (5.00)

  3. تلميذة من أسرة الأمن تتصدر نتائج "الباك" بتنغير (5.00)

  4. "جماعة وزان" تحتفي بالتشكيلي السوداني لوجان (5.00)

  5. "المستشارين" يُصادق بالإجماع على مشروع قانون المسطرة الجنائية‬ (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | صرخة الممرضين

صرخة الممرضين

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - عبدالله الأحد 12 ماي 2019 - 17:56
Les infirmiers n’ont pas droit à l’erreur. Ils ne travaillent pas avec Word ou Excel. Et quand ils se trompent, ça peut être pas mal grave. Ils n’ont pas le droit d’être humaines .
C’est être la personne de première ligne lorsque les gens arrivent en panique à l’urgence. C’est savoir rassurer, écouter et comprendre. C’est apprendre à être travailleur sociale, psychologue, père et maman...
Être infirmièr, c’est faire du temps supplémentaire obligatoire. C’est travailler entre sept et dix nuits en ligne lorsque tu travailles de nuit. C’est parfois (souvent) ne pas pouvoir prendre ta pause ou devoir écourter ton heure de dîner, parce qu’un imprévu vient d’arriver.
Quand t’es infirmièr, tu donnes ton temps sans le compter et surtout, sans chercher à le reprendre.e.
Parce qu’être infirmièr c’est difficile. Imaginez travailler dans un milieu comme celui-là, milieu dans lequel vous devez côtoyer la maladie et la mort, à chaque seconde s
2 - جاكلين بنت اولاد لكرن الأحد 12 ماي 2019 - 18:16
شكرا هيسبريس على النسخة الفرنسية و بامكان المعلقين بالفرنسية الولوج الى الموقع بالفرنسية و التعليق بالفرنسية...انا واحد من متصفحي هيسبريس بالفرنسية لكن الاحظ النه لا توجد تعليقات بالفرنسية بل التعليقات بالفرنسية تكون فقط في النسخة العربية...ثمة تناقض عند القارئ بعض القراء المغاربة...الله يشافيهم من الامراض الفتاكة لا سيما العقلية منها و الذهنية...دوما ثمة انفصام للشخصية المغربية..حين يكون ثمة فرنسيين يصمتون و حين يكمون ثمة عرب مغاربة يتحدثون الفرنسية (بركاكة)...Hespress version française existe pour les francophones et merci beaucoup de respecter les règles comme en France, on ne mélange pas les torchons
3 - امازيغ سوسي الأحد 12 ماي 2019 - 18:22
الدي يجب عليه ان يصرخ هو المواطن . لاحظ معي اغلب الممرضين يلتحقون بعملهم بين الساعة التاسعة والتاسعة والنصف ويغادرون في الواحدة زوالا على اكثر تقدير بل و يعملون بمبدا اعمل انا اليوم وانت غدا .يستفيدون من عطلة نهاية الاسبوع والاعياد والعطل . ويتقاضوا اجرة 5000 درهم كبداية . مقابل كل هدا كل ما بتقنون فعله هو التجوال بين المكاتب بخطوات عارضات الازياء والقاء نظرات التعالي على المرضى الدي ينتظرون بنظرات توسل والمعاملة المميزة للمعارف والاصدقاء بدون حياء وتراهم ياخدون بايدي هؤلاء لادخالهم الى هدا المكتب او داك . وبعد كل هدا يصرون على الاحتجاج والتدمر عوض انن يؤدوا الامانة الثقيلة الملقاة على عاتقهم والتي سيكون حسابها عسيرا امام الله .
4 - مواطنة الأحد 12 ماي 2019 - 19:01
صافي بقيتوا غير انتما في هاذ الشهر الفضيل على زين خدمتكم خصكم غير سبا باش تخرجوا تحيحوا بسالة وضسارة واحماضة ما كاتحترموا لا رمضان ولا غيروا قتاش ماجاتكم تبطلوا شغلكم وتخرجوا باز ليكم محال انتما صايمين .المرأة لا ترفع صوتها حتى بذكر الله وانتما طالقين اصواتكم سيروا تكمشوا الصيام مادايش ليكم.
5 - ابو مروة-ج-ن الأحد 12 ماي 2019 - 19:30
ينبغي حل مشاكل الاطباء و الممرضين و الاساتذة اذ لا يعقل مطلقا ان تخلق مثل هذه المشاكل التي لا نجد لها مثيلا في اية دولة..حشوما..يجب الاهتمام بالمورد البشري المغربي و الاعتناء به و تكريمه ليكون صالحا نافعا..باركا من سياسة فرق تسد المعمول بها في نفس القطاع بل في نفس الاطار من نفس القطاع....
6 - فلالي الاثنين 13 ماي 2019 - 06:43
الأولى في هذا الشهر الفضيل أن نكثف من عباداتنا وأنشطتها الدينية .زكاة تبرع بالدم ندوات دينية مسابقات قرآنية صلة الرحم ووو...وليس افتعال المشاكل والمطالب.لنؤجل كل شيئ حتى متم رمضان المبارك. لكم طول السنة افعلوا ما تريدون.الملاحظ هو كثرة الاحتجاجات في هدا الشهر الفضيل. هل اعتباطا وصدفة أم أن جهات خفية معادية للإسلام هي التي تدعمها في هدا الوقت بالذات. افقدتم شهر العبادة قدسيته ووقاره وهيبته.اغتنموه فلن تضمنوا وأنا معكم إن كنا سنشهد رمضان المقبل أم سنكون في عداد الملتحقين بالرفيق الأعلى
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.