24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3305:1712:2916:0919:3321:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟
  1. "التوحيد والإصلاح" تطالب بالإفراج عن دعاة سعوديين (5.00)

  2. قصة سجينة مع القرآن .. عندما تفيض الزنزانة بالخشوع والإيمان (5.00)

  3. الوديي: الماركسيون آمنوا بقيام الثورة .. والطموح "ديكتاتورية العمال" (5.00)

  4. قصص قرآنية: سجينة عكاشة (5.00)

  5. ريفيو الخارج يصوّتون على "داعمي الحراك" لولوج البرلمان الأوروبي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | جديد قضية حامي الدين

جديد قضية حامي الدين

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - حمية الثلاثاء 14 ماي 2019 - 18:29
المهم عند المغاربة ليس فلان أو علان قتل أو لم يقتل المهم عندهم هو رفع معاناتهم مع البطالة والأمراض دون علاج وأجرة هزيلة للموظفين وسكن غير لائق وكثرة المتسولين والفقراء والمحرومين وهدر المال العام وعدم محاكمة ناهبي المال العام هذا هو الذي ينتظره المواطن.
2 - mesta nador الثلاثاء 14 ماي 2019 - 18:57
ماذا ستقول عندما تقف امام الله
3 - الوجدي الثلاثاء 14 ماي 2019 - 19:25
لك آلله يا وطني انتكاسة في جميع المجالات والميادين (تخلطت مابغات تصف وجفلات مابغات ترعى ) ولم نبقى نعرف من الظالم من المظلوم الكل صبح يتقن التمثيل.
4 - amaghrabi الثلاثاء 14 ماي 2019 - 19:54
اذا كان حقا بريئا كما يدعي هو ودفاعه فلماذا يخاف من فتح ملفه القديم كما يدعي, ومع الأسف هو ينتمي الى حزب مرجعيته الإسلام بمعنى يحب القانون الالاهي والعدل الالاهي وهو في نفس الوقت متناقض مع اقتناعاته بمجرد ما وقع في فخ يعرف انه سيؤدي به الى الهاوية.ورحم الله شاعر الحمراء"من يدعي ما ليس فيه ...كذبته شواهد الامتحان"واليوم نعيش حالة فشل الإسلاميين في المغرب وفشل علماء الوهابيين في المملكة العربية السعودية بحيث بدأ علماؤهم يعتذرون عما قالوه فيما ماضى.الباطل ساعة والحق الى قيام الساعة,كل من يضحك على الناس سيجعله الله اضحوكة للناس
5 - الاشعت الثلاثاء 14 ماي 2019 - 20:23
مناسبه ملاءمه للتحلي بروح المسؤولبه في اتخاد المحكمه. المغربيه كمرءاه لوزاره العدل لان تفول كلمتها بعيده عن الحسابات السياسويه الضيقه استقلاليه القصاء المغربي .سواؤ اكان المتهم مذنبا ام بريءا فللمحكه كامل التصرف افي قراراتها دون حيف او تميز .
6 - yondaimi الثلاثاء 14 ماي 2019 - 20:27
حامي الدين ارتاح ارتاح سنواصلو الكفاع واش عيد الشغل هادا و راه السيد فمحاكمة و كل جلسة تايجيبو شي وجه من الوجوها ديالهم احضر فالمحاكمة اشنو زعما خيت دابا والاو الوجوها ديالهم معروفين و ذات صيت اسيدي الا كان الاخ بريئ راه لنا في القضاة كل التقة والا تبت العكس ادوز الحبيبيس تو سامبلومو
7 - الضاوية الثلاثاء 14 ماي 2019 - 22:21
العدل في المغرب فضحه بوعشرين ، وكما يظهر سيتمم حامي الدين ما بقي...
حرام على الفاسدين ان يخربوا العدالة بالمغرب حسدا من أنفسهم...
لماذا لا تحاكموا الذي سرق الغابات والذي سيطر على البحار والذي يخدم مصالح خارجية استعمارية.....

لكم الله يا فاسدين، كل المغاربة يدعون بحفظ هذا البلد ، وتدمير من يفكر في تدميرها ... اللهم دمر كل فاسد واهله ومن معه ، وهم راضون وصانتون عن ظلمه....
8 - الانتقام المر الثلاثاء 14 ماي 2019 - 23:32
الهيني لا زال مصر على الانتقام من الرميد وزير العدل السابق وحزبه العدالة والتنمية الذي طرده عندما كان يشغل مهنة قاضي لعدم احترام المهنة التي كان يضن انه كقاضي فهو مسموح له ان يكون فوق القانون ونسي ان القانون فوق الجميع, ونسي ايضا انه تحت امر وزير لا صلت له بالفساد والطرد الذي اطال هذا القاضي السابق كان شرعيا ولا غبار عليه
9 - ريان الأربعاء 15 ماي 2019 - 01:02
إعادة المحاكمة كما يدعي الباجدة تقتضي أن يكون الفعل هو نفسه زمانا ومكانا، أما هذه النازلة الجديدة تختلف تماما شكلا ومضمونا على التهمة الأولى التي توبع بها المعني بالأمر والتي كانت جنحة تبادل الضرب والجرح المفضي إلى القتل دون نية حذوته والتي جرت أدوارها داخل الحرم الجامعي في زمن يختلف تماما عن زمن التهمة الثانية وهي جريمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والتي كانت خارجة الحرم الجامعي بالشارع العام بشهادة شهود الإثبات، لذا وجب تسمية الأشياء بمسمياتها وأن يبتعد اصحاب " أنصر أخاك ظالما أو مظلوما " و " لن نسلمكم أخينا " أن يبتعدوا عن تسيس القضية، لأن القانون فوق الجميع و الحق يعلو ولا يعلى عليه، والقضاء مستقل و نزيه باعتراف الأعداء قبل الأصدقاء، لذا وجب تقديم الجاني وهو في حالة اعتقال مكبل اليدين لا حرا طليقا، ترسيخا لدولة الحق والقانون التي يلتف حولها الشعب المغربي بكل مكوناته و أطيافه ....
10 - Amaghnas الأربعاء 15 ماي 2019 - 19:23
محاكمة حامي الدين هو رد الاعتبار لعائلة ايت الجيد وللعدالة بصفة عامة
11 - Iالمزابي الحر الخميس 16 ماي 2019 - 06:42
لن طموح ان يكون القضاء نزها ليقضي علىهذه اللوبيهات السياسية آلتي تعيث في الارض فسادا وتسفك دم المغاربة
فعلى القاضي ان يفهم انه سيكون متهما بين يد الله وان يسأل عن أعماله يوم لا ينفع مال ولا بنون عليه ان يطبق العدالة كما تنص عليها الشريعة الاسلامية ولا يلتفت الى التدخلات الحزبية ولو كان منهم عليه بتطبيق القانون ان كان الرجل ظليعا في هذه الجريمة فعليه ان يحكم عليه بأسى العقوبات وان كان بريئا فعليه ان لا يظلمه
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.