24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3417:1420:4622:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. جمعية "ثافرا" تنتقد الوضع الصّحي لمعتقلي الريف‬ (5.00)

  2. بنعبد القادر يترأس تقديم "تقرير الخدمة العمومية" (5.00)

  3. الداخلية و"أونسا" تواجهان الحشرة القرمزية لإنقاذ صبار البيضاء (5.00)

  4. عشرات الأحكام بالمؤبد على ضباط في جيش تركيا (5.00)

  5. ركود الاقتصاد يؤزم وضعية قطاع بيع المجوهرات التقليدية بالبيضاء (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | أقدم ناطحة سحاب مغربية

أقدم ناطحة سحاب مغربية

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - nouassi الأربعاء 22 ماي 2019 - 17:40
لك الف شكر على هذه المعلومات الدقيية حول هذه المعلمة الحضارية السابقة لاوانها
2 - محمد الأربعاء 22 ماي 2019 - 17:43
فكرة جميلة التحدث عن معالم المغرب المتنوعة وتاريخه الغني،ورمضان مبارك كريم.
3 - said الأربعاء 22 ماي 2019 - 18:01
et après tout ses efforts et le genie de l'architecte…..ils arrivent les marocains avec leur solite desordre et fixent de parabols partout sur les balcons en gachant la beautè de l'immeuble pour ne pas depenser 20 dirhams de plus et faire arriver le cable du parabol jausqu'au toit, et bien sur comme toujours la première peinture neuve de l'immeuble ca sera la dernière dans la vie de l'edifice
4 - ولد لبلاد الأربعاء 22 ماي 2019 - 18:10
شكرا ...على هاته المعلومات التاريخية
5 - اواااه الأربعاء 22 ماي 2019 - 18:18
شكرا لهسبريس ولهذا الشخص وطريقته في توضيح هذه المعلومات
6 - Merci الأربعاء 22 ماي 2019 - 18:24
شكرا لفرنسا على ما بنته في المغرب من سكة وقناطر وسدود وطرق وعمارات ومعامل ومستشفيات ومدارس لا زالت شاهدة الى الى الان على عظمة الشعب الفرنسي
7 - رجاوي الأربعاء 22 ماي 2019 - 18:29
العماره بنتها عائله المانيه استقرت في المغرب قبل الاستعمار الفرنسي وكانت معارضه بشده للتذخل الفرنسي ...العماره بنتها كتخليذ لذكرى بعض افرادها الذين يقال انتحروا او قتلوا
8 - ابن سوس المغربي الأربعاء 22 ماي 2019 - 18:41
نعم أعرفها عشت معاها انا و جيلي منذ طفولتنا و نحن نردد حدا 17 etage حدا ديسات ايتاج بن جدية هذا هوا باب دخول الدارالبيضاء شارع 12 يناير رحال المسكيني مصطفى المعني درب عمر شارع باريس برانس مولاي عبد الله وصولاً إلى وسط المدينة الخ مدينة على الطراز الأوروبي هندسة جميلة متناسقة نظافة مارشي بن جدية نظافة في كل مكان، للأسف الشديد بعد ان رحل الفرنسيين اليهود المغاربة و الاوروبيين و غادرو المغرب و دخل أبناء الوطن إلى هذه العمارات ومحلات تجارية و شوارع أصبحت مزبلة بكل معنى الكلمة البداوة دخلت إلى كل أنحاء الدارالبيضاء عربات بيع الخضر احتلال الملك العمومي، لا سلط تتحرك لضبط الوضع و منع هذه المصيبة ولا المواطن واعي بما يفعل بوطنه و بحاله
9 - سعد01 الأربعاء 22 ماي 2019 - 18:51
شكرا على معلوماتك القيمة سيدي المهندس..هذه فكرة ممتازة تجعلنا نتوقف قليلا لمراجعت ما ننظر اليه من اثار البلاد..فعلا شيئ جميل
10 - 17eme الأربعاء 22 ماي 2019 - 19:01
المهندس المعماري السويسري Leonard Morandi من بنى هاته العمارة 1949-1951 بطلب من 3 شركات فرنسية .ومعروفة عند كازاوا ب 17eme étage
11 - Tarik الأربعاء 22 ماي 2019 - 19:05
Ils faut penser a le détruire ce batiment et reconstruire c'est trop vieux DANGER poui r la population
12 - سافكو الى merci الأربعاء 22 ماي 2019 - 20:39
فرنسا لم تبن الطرق و السكك الحديدية والعمارات والموانى من اجل عيون المغاربة ! بل بنت ذلك من اجل استغلال المغرب أبشع استغلال ، ومن أجل راحة مواطنيها المعمرين الفرنسيين وجنودها الذين كانوا يقدرون بنصف مليون فرنسي في المغرب فقط !
13 - يوغرطة الأربعاء 22 ماي 2019 - 20:45
بعد أزيد من 60 سنة من استقلال المغرب عاصمته الاقتصادية ياحسرة بدون ناطحات سحاب كما هو موجود في أغلب العواصم الاقتصادية لأغلب بلدان العالم حتى تلك المحسوبة على بلدان الجنوب.
14 - بيضاوي الأربعاء 22 ماي 2019 - 21:39
و دخلت. عليكم. بالله. الا. ما. سيرو. شفوها. راها. كتبكي. العين. و. تحزن. القلب. على. الوضع. اللي. ولات. فيه لا. صباغة. لا. نظافة. و امامها. عربات البهاءم. لبيع. الخضر و يا. حسرتاه. على. معالم. الدارالبيضاء.
15 - كمال الأربعاء 22 ماي 2019 - 21:48
يعني لولا الغرب لكنا ما زلنا نعيش في الكهوف ونقتات اوراق الشجر ونلبس جلود الحيونات وربما كنا ما زلنا الاحد منا ينهش في جسم الاخر.
16 - Abdellah الأربعاء 22 ماي 2019 - 22:16
Merci et bravo a notre ingenieur pour ce bon resume
17 - البيضاوي الأربعاء 22 ماي 2019 - 22:40
نشكر هذا المهندس المعماري على كل هذه المعلومات غير أنه ينبغي تنبيهه إلى أن البيضاويين ( وليس الكازاويين ) يسمون مدينتهم الدار البيضاء وليس "كازا" كما ينطقها هو أيضا.
18 - مول سيبير سابقا الأربعاء 22 ماي 2019 - 23:04
السؤال من المالك االحالي لهذه التحفة
19 - الصيانة الأربعاء 22 ماي 2019 - 23:13
عليكم بتفقد العمارة بالصيانة الجيدة حتى لا تتأاكل مع مرور الزمان وتسقط لانها معلمة تاريخية تحمل في سجلها عدة معلومات مهمة. عليكم بتفقد الحديد حتى لا يصدأ والاسمنت حتى لا يتأكل وانابيب الماء حتى لا يتسرب منها المياه وخيوط الكهرباء لا قدر الله اشتعال النار وكل ما يتعلق بمكونات الاساس fondation.
20 - رجاوي الخميس 23 ماي 2019 - 01:27
الى 15 الحضاره نتاج البشريه كلها من البدايه حتى الان الكل ساهم فيها وليس الغرب وحده اما العيش في الكهوف واكل اوراق الاشجار فهيا مبالغه منك
21 - YLU الخميس 23 ماي 2019 - 01:37
انا املك عمارة من هذا الطراز ولن استغني غنها باية ثمن لان في زمننا هذا ومع كل التقنلوجيا والامكانيات المتوفرة تجد اغلب البنايات لا ترقى ان تكون الا صناديق معلقة تفتقد لشروط الراحة والامان وسر يكمن في ان عمارتي بنيت بحب الفن المعماري الراقي بينما العمارات الجديدة بنيت بحب المال.
22 - Mohamed الخميس 23 ماي 2019 - 03:56
بعظ المغفلين الجهال يظن أن ما بنته قوات الإحتلال في44 سنة مدة الحماية هو صدقة من فرنسا ولا يعلمون أن كل ما بنية هو بأموال الشعب المغربي و بثروات المغرب و أنا ما أخدته فرنسا و عملائها في فترة الحماية ثم الإستقلال الشكلي ما بين 1912إلى اليوم هي أموال أضعاف مضاعفة مقابل تلك الجدران البسيطة فتلك الأموال كانت كافية لإخراج المغرب من التخلف و التبعية و كانت سوف تمكن المغرب أن يكون في مستوى البرتغال أو حتى إسبانيا على الأقل..
23 - Hafid الخميس 23 ماي 2019 - 08:29
رآه المغرب استقل في 56، رآه دول تقدموا في 30 سنة، اما المغرب مند الاستقلال رآه راجع اللور،فرنسا كانت كتلني بالمعقول انا البناية المغاربة راهم غير كيخسروا.
24 - نائل الخميس 23 ماي 2019 - 09:11
لم يبقى للشعب المغربي سوى مطالبة فرنسا بإحتلال المغرب من جديد فقد إشتاقو لعيش العبيد والتزلف للمستعمر وغسيل سيارته و طهي طعامه وكأنهم لا يعرفون قيمة المغربي في فرنسا
25 - kamal الخميس 23 ماي 2019 - 12:10
أنا من أبناء هدا الحي -بن جدية- عندما كنت طفلا كنت أتوقف في كل مرة امر فيها بجانب الديسات إيطاج و عندما أرفع رأسي لأعد الطبقات أصاب بالدوار و يخيل إلي أنها تتحرك نحوي ههههه
26 - عكا الخميس 23 ماي 2019 - 13:55
أنها ليست الأقدم بل الأجمل على الإطلاق , أنها أيقونة الدار البيضاء أيام الزمن الجميل .
27 - michelle الخميس 23 ماي 2019 - 15:25
eh oui le français civilisés en 1948 ont déja pensé à mettre les ordures dans le sous-sol et en plus l'incinérer et faire dégager la fumée par la cheminée : et les marocains en 2019 70 ans après sont encore entrain de Vivre dans les ordures et les propulser en pleine Rues et en face des Voisins : et dire que les Marocains sont Civilisée OUM'NINE hahaha
28 - dds الخميس 23 ماي 2019 - 17:15
تلك الخردة من الاسمنت والفولاذ ليست سوى عمارة تشوه منظر الدار البيضاء مثلها مثل اخواتها المهترئة والمتسخة . ناطحات السحاب يجب ان لا يقل علوها عن 200 متر طبقا للمعايير الدولية . وهذه المعايير يمكن ايجادها في برج BMCE الذي تم الشروع ببنائه حاليا بضفة وادي ابي رقراق بالرباط .
29 - أين علاء الأسواني المغربي؟ الجمعة 24 ماي 2019 - 14:30
استطاع الروائي المصري علاء الأسواني أن يلخص تاريخ بلده في العصر الحديث من خلال روايته عمارة يعقوبيان وهي عمارة قديمة بناها الأجانب كذلك. هذه الرواية التي تحولت الى فيلم لا يقل أهمية. والرواية تجسيد ووصف لذلك الانتقال من الزمن الجميل بفنه ونظافة مدنه لزمن الرداءة والفوضى وانتشار الأزبال.
هذه العمارة المغربية خصوصا عند البيضاويين لا تقل أهمية ولا رمزية عن العمارة المصرية بل ربما تتعاداها شهرة وقيمة تاريخية. وهي الأخرى شاهدة عيان على نفس الانتقال من زمن الفن المعماري الجميل والتهيئة الحضارية للمدن من حدائق وشوارع نطيفة الى زمن الفوضى الراهن.
السؤال أين فنانو وأدباء المغرب وخصوصاً البيضاويون منهم لتخليد هذه المعلمة المعمارية قبل أن تدخل ذمة التاريخ؟
هناك أفلام مغربية تصرف عليها الدولة وهي دون أية قيمة تُذكر، فقط التجارة والزبونية أما الفن والصنعة فلازالت غائبة إلا فيما نذر.
وشكراً
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.