24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2506:1413:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الاقتصاد في فاتورة الكهرباء يرفع مبيعات أنظمة اللوحات الشمسية (5.00)

  2. أمزازي: معدل 14,40 لدخول كليات الطبّ الخاصّة (5.00)

  3. هيئة تربط "اختفاء الأدوية" بمسؤوليّة وزير الصحة (5.00)

  4. المرأة ذات الخمار الأسود (5.00)

  5. "زيرو جائع" .. مبادرة تُشبع بطون المتشرّدين بمحاربة هدر الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | ضحايا حادثة طنجة

ضحايا حادثة طنجة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - Gala السبت 25 ماي 2019 - 17:25
سائقو سيارات نقل المستخدمين أغلبهم لا يحترمون قانون السير لا في المدن ولا خارجها. يجب ردعهم ونطلب من الأمن أن يقوموا بحملات مفاجئة لا سيما في الطرقات التي يستعملونها
2 - اللهم ارحمهم السبت 25 ماي 2019 - 17:36
نسأل الله أن يتغمدهم بواسع رحمته في هذا الشهر المبارك وأن يرزق أهلهم الصبر والسلوان امين يارب العالمين.ولكن وجب أن افتح قوسا هنا حول ظروف اشتغال هؤلاء العمال،فكلها خطر في خطر بداية بالتقل الذي هو كارثي بكل امتياز فجل سائقي سيارات نقل العمال متهورون ولا يحترمون قانون السير ويقودون المركبات بسرعة قصوى خصوصا أوقات الذروة في الصباح الباكر او عند عودتهم من العمل.فجلهم حاصل فقط على رخصة صنف "ب" وهذا مخالف للقانون لان العربة تحمل اكثر من ثمانية اشخاص.فبإعتقادهم أن الطريق حلبة للسباق والتلاعب بأرواح الشغيلة الضعفاء.دون أن ننسى أصحاب الشركات الذين يلزمون عنهم توقيت محدد فوق طاقتهم.فاتقوا الله في أرواح ستسألون يوما عنها أمام الخالق.
3 - الأصييييل السبت 25 ماي 2019 - 17:45
ماذا تنتظرون أيها الأمنيون ؟ ألاترون أننا في حرب ؟ هذه الأرواح التي تحصد يوميا في طنجة، التي كانت منذ زمن قريب مدينة آمنة مطمئنة، فأصبحت بعد هذا الغزو البشري أخطر مدن المغرب في الجولان والسياقة. الشوارع الكبرى، من گزناية وصولا إلى الشاطئ وبداية محج محمد السادس إلى نهاية مرقالة، أصبحت حلبات للسباق. والبقية من الشوارع أغلبها نقط سوداء نظرا للسرعة المفرطة التي تجوب بها حافلات نقل المستخدمين وسيارات الأجرة وبعض الخواص تلك الشوارع. مهما آثرنا الموضوع مرارا وتكرارا، فإن النزيف مستمر . والحل هو الزجر ثم الزجر ثم الزجر..غرامات صارمة وتوقيف العربة في المحجز العمومي لمدة شهر أوشهرين أو سنة، حسب العربدة والجنحة. وبهذه الطريقة، سيكفي الله المؤمنين القتال...
4 - khalid السبت 25 ماي 2019 - 17:49
سائقي الحافلات متهورون ويعانون من ضغوطات أرباب الشركات ، الذين يبرمجوا أكبر عدد الرحلات لربح الوقت والمال على حساب سلامة المواطنين، هناك أرباب العمل من يستعملوا نفس الترقيم لحافلتين مختلفتين للتملص من أداء واجب الوثائق
5 - عزيز-NL السبت 25 ماي 2019 - 17:52
حسبنا الله ونعم الوكيل في سائقي سيارات نقل المستخدمين
لانهم طغاو بزاااف
6 - مصايب الطريق السبت 25 ماي 2019 - 17:56
مادام لايسجن مجرمو الطرق فالمجازر ستستمر وكل يوم سنندد ولن يتغير شيئا .مجموعة السهام غنت في الثمانينات:راكب الحديد,راكب المصايب,راكب الموت براسها,مسابق الريح والعقل غايب…...سول الحديد المرمي,عارفين شحال من واحد مات?....انت خويا وين بوك ضاع?ياك الحديد شرب من دمو,جات الخبار,القلب تصدع,صبيان يتامى ظلمو...علاه ابويا,علاه اخويا,علاش تتخليني
7 - tetuania السبت 25 ماي 2019 - 18:01
هاد نقل العمال فضيحة و مصيبة بمعنى الكلمة في طنجة كل نهار كتخرج فيه للعمل و خصوصا مكان التواجد ديالم بكثرة كالمنطقة الحرة كنتقاتلو ماشي كنسوچو خسك تشهد عاد تحرك فوضى عارمة و طيش و عدم مسؤوليية كل يوم كتكون حادثة بسبابم عيينا و نريد الحل. انا لله وانا اليه راجعون الله يرحم الضحايا ويغفر لهم ويسكنهم فسيح جناته
8 - محمد السبت 25 ماي 2019 - 20:31
الله يرحم الضحايا فعلا لقد لا حصة طرىقة التي يسوقون بها هده السائقين لقد كدت ان اعمل حديتة مع هاء للءى الله حفظني اطلب من المسؤولين ان ياخد سلامت المواطنين على اللءعطبار
9 - الاسم السبت 25 ماي 2019 - 20:31
احدى هاتين السيارتين المخصصة لنقل العمال تجاوزتني على مستوى الطريق وطنية 2 بسرعة فائقة
10 - جواد الاثنين 27 ماي 2019 - 21:41
الشمكارة محششين و مدجحين بالسيوف ىسوقون بسرعه جنونية في غياب تام للأمن يحصدون الأرواح.حسبنا الله فيكم
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.