24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3317:1420:4522:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. ملف ترسيم الأمازيغية .. هكذا ضاع بين بريد بنكيران و"بيت العثماني" (5.00)

  2. في الجزائر .. إطعام النمرة لحم الذئاب (5.00)

  3. شرطة مراكش تنهي معاناة سياح أجانب مع السرقة (5.00)

  4. "الهاكا" ينذر قنوات بشأن وصلة "قندهار" الإشهارية (5.00)

  5. عمدة مراكش "يستغل" سيارة الدولة ويرفض الامتثال لشرطة المرور (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | كروط ورسالة الفريق الأممي

كروط ورسالة الفريق الأممي

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - احمد الأربعاء 12 يونيو 2019 - 20:16
الحمد لله ظهر الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا ، حزب النفاق في أسفل السافلين غش ومساج ومولان روج وتقاعد مريح ناهيك عن تبادل الزوجات الجدات
2 - الباتول الأربعاء 12 يونيو 2019 - 20:47
الان ظهر الحق بعد ان ربما اضطلع الفريق الاممي على حيثيات الموضوع بجدية وبتريث وسمعوا الى الجميع او درسوا الملف كاملا بعد ان كانت اعطيت لهم مغالطات من طرف دفاع بوعشرين وايضا بعض الحقوقين والمحامين البجيديين الذين يدافعون عن الصحفي المذكور . المهم هي ضربة حتى لؤلائك الذين منذ البداية وخصوصا من البيجيديين وبعض اصدقاء بوعشرين في المهنة وايضا البعض التابعين وهؤلاء كثر وهم نشطاء في المواقع الالكترونية والذين يدافعون دوما عن الرجل ضد المراة ويحملونها كامل المسؤولية . المهم صفعة موجهة لهم والحق دائما يعلى ولا يعلى عليه
3 - Nabil الأربعاء 12 يونيو 2019 - 20:51
الفريق الاممي قال يحب إطلاق بوعشرين فورا وتعويض لأنه معتقل تعسفيا. انتهى الكلام. اللعبة واضحة. بوعشرين كان اقوى كاتب افتتاحيات في المغرب وتحليلاته كانت كلها صحيحة. كان يدافع عن الديمقراطية و ضد الدولة العميقة. الان هذه الدولة العميقة صخرت جميع امكانياتها بما فيها هؤلاء المحامين عديمي الأخلاق للقضاء عليه. لو أيدت محكمة الاستئناف الحكم الابتدائي فسوف أقول رحمة عليك يا وطني فالعدالة لا زالت تسير بالتلفون من الدولة العميقة
4 - الناطق الرسمي الأربعاء 12 يونيو 2019 - 21:28
ياخي الفريق قال بان المحاكمة لم تتوفر فيها شروط المحاكمة العادلة ولهدا ، لايعتد بحكم غير متوفر على شروط العدالة
تتكلم وكأنك المتحدت الرسمي للفريق الأممي.
الفريق الأممي قال ما قال وفي تقرير رسمي بعته الى الجهات المعنية
اما انت فلست الا بالعقاب ألدي يقتات من الجثت
كون تحشم
5 - لحلو الأربعاء 12 يونيو 2019 - 22:37
الى نبيل رقم 3 هل لم تستسغ بان الفريق الاممي تراجع عن ما فاه به عبر وثيقة تم تعميمها على الصحافة ويظهر انه كان ضحية مغالطات . المهم بوعشرين لم يكن يوما ضد النظام ومقالاته كلها انتخابية محضة لصالح بن كيران ضد اخنوش .الجميع يعرف ان الكتائب الالكترونية ونشطاء الفايسبوك الذي يطبلون ويصفقون على البيجيدي وحصيلته الكارثية هم انفسهم من يدافعون عن مغتصب ضد جماعة من النساء حظهم انهم سقطوا ضحية رئيس مؤسسة مكبوث واستغل حاجتهم للشغل لاطفاء جوعه الجنسي ولكن الغلط الذي ارتكبه هو انه كان يصور تلك الاشياء ولم يكن يدور بخلده او خاطره ان سيسجن وخصوصا انه كان بوقا لرئيس الحكومة السابق بن كيران وكان محاميه ومحامي البيجيدي في جريدته خلال خمس سنوات . والتعليقات الموجودة في المقال تدل على حسرة و"طارت معزة" للمدافعين عن بوعشرين حيث دائما يدافعون عن "الجهة الخاسرة" وعندما ينهزمون يغيرونها الى السب والشتم وتكذيب كل شيء
- والشكر دوما لهسبريس التي تفتح باب النقاش والمقالات باستقلالية تامة-
6 - Nabil الخميس 13 يونيو 2019 - 10:44
الفريق الأممي لم يتراجع ولم يغير رأيه بل قال ان لا دخل له في القضايا الجنائية. فهو يهتم باحترام حقوق الانسان اثناء المحاكمة وان تكون المحاكمة عادلة. ومحاكمة بوعشرين لم تكن عادلة. ربما اقترف بوعشرين المنسوب إليه ولكن السؤال هو من وضع الكاميرا؟ انا أجزم أن بوعشرين ليس بالغبي ليضع كاميرا لتصوير مغامراته الجنسية ويتركها في مكتب مفتوح لجميع الموظفين عنده. بوعشرين لم يكن بوقا بنكيران بل كان يدافع عن النهج الديمقراطي وعن الدستور وارجع ومقالاته لتتأكد من ذلك. هسبريس لم تفتح بابا للنقاش باستقلالية بل أخذت رأي كروط وحده فأين هو رأي محامي بوعشرين؟
7 - الخشابي الخميس 13 يونيو 2019 - 18:27
حينما كان التقرير الاولي والذي صدر عن الفريق الاممي والذي تم تغليطه من جماعات الضغط المساندة لبوعشرين راينا تقريبا اكثر من 200 تعليق تندد بسجن بوعشرين وتطالب باطلاق سراحه فورا . اين هم هؤلاء اصحاب التعليقات الان . اقرا واتابع فقط تعليقات قليلة . لقد صمتوا كما يفعلون عندما تنجلي الحقيقة في عدة مناسبات ولم يتعلموا كما هو شان جميع الشهماء الذين لهم حبة اخلاق وصدق لتقديم اعتذاراتهم للضحايا والوقوف بجانبهم ضد رئيس مؤسسة صحفية استغلهم بعامل السلطة وعامل المال والتشويش من طرف اناس عديمي الضمير لمدة شهور من المحاكمة
8 - السلاوي الخميس 13 يونيو 2019 - 22:09
رقم 6 nabil اظن انك لم تتابع المحاكمة بشكل جيد لتعرف ان النقاش لم يطل كثيرا حول الكاميرات والات التصوير لان المتهم لم ينكر ان الات التصوير والكاميرات هي له وملكه مما يعني انه هو الذي وضعها ولو كانت موضوعة بطريقة سرية لكانت جل نقاشات المحاكمة تتمحور حول هذا الموضوع لتبرئة بوعشرين . ثانيا احيلك لقراءة رسالة الفريق الاممي للضحايا وانه شبه اعتذار للضحايا ولم يتم الاشارة فيه ان المحاكمة لم تكن عادلة واتساءل من اين اتيت بهذا الكلام
9 - Nabil الجمعة 14 يونيو 2019 - 11:14
الى السهلاوي رقم 8. انت اخي هو الذي لم تتابع المحاكمة بشكل جيد. بوعشرين أنكر أن الكاميرا ملكه وشهد بذلك أيضا المكلف بشراء التجهيزات الإلكترونية. ونعم من الاول تتمحور النقاشات منذ بدأ المحاكمة حول من وضع الكاميرا ومن أتى بها... ارجع اخي الى اليوتيوب و تصريح المحاميين لتتأكد من ذلك. أتيت بالكلام ان المحاكمة ليست عادلة من تقرير فريق العمل الأممي نفسه الذي أرسل الرسالة. فهو أرسل تقريره قبل هده الرسالة بشهور
10 - لحلو الجمعة 14 يونيو 2019 - 15:49
حول قضية الكاميرات وحول تصريحات السيد بوعشرين بان شخصا ما دس الكاميرات في مكتبه . فالعقل لا يصدق أن المتهم ظل يصور أفعاله لسنوات، وعملية التصوير مستمرة بمكتب المتهم مدة سنوات، والشهود الذين طالب دفاع بوعشرين باستدعائهم من المستخدمين لدى المتهم، طرح عليهم سؤال هل تمت إصلاحات بمكتب المدير، وأكدوا تنفيذ هذه الإصلاحات وتم تغيير الأسلاك ومنابع الكهرباء وعددها، والمتهم ذاته يلج مكتبه ويغادره يوميا، دون أن يلاحظ هو أو غيره من العاملين، الكاميرات التي قيل إنها مدسوسة بمكتب بوعشرين، والتي ظلت تصور ما يجري بمكتبه . فهذا ليس بمنطقي لهذا لم يلح دفاع السيد بوعشرين على قضية الكاميرات ومن اشتراها وهل دست ام لا بل الحوا في البداية ان من في الفيديوهات ليس هو بوعشرين بل شخص اخر ولكن عند وضوح الصورة اصبحوا يبحثون عن مخرج كان العلاقات كانت رضائية . الواضح ان بوعشرين مذنب وان اللجنة الاممية تم تغليطها ولكنها تراجعت ونشرت رسالة قوية تتضامن فيها مع الضحايا وهو ما يشكل ضربة قوية للسيد بوعشرين ودفاعه وكل من ازره
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.