24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2413:3817:1820:4422:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. صناعات السيارات في المغرب .. مشاريع ضخمة وآثار اقتصادية ضئيلة (5.00)

  2. اجتماع قريب يحسم في مصير الفرنسي رونار مع المنتخب المغربي (5.00)

  3. 19 عاما سجنا لإسباني قتل مهاجرا مغربيا ببندقية (5.00)

  4. افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في مصر (5.00)

  5. المغرب يعتزم شراء غواصات حربية برتغالية لتعزيز أسطوله البحري‬ (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | تظاهرة ضد أمزازي

تظاهرة ضد أمزازي

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - متتبع مغربي السبت 15 يونيو 2019 - 04:45
مشكل التعليم الكبير هو امزازي إذا رحل فان امور العائلات المغربية ستتحسن دراسة أبنائهم وسيتنفسون الصعداء الله ياخد فيه الحق عندما تعلق الأمر بابنائه تظاهر أمام البعتة الفرنسية...ولكن لايهمه اولاد الشعب
2 - Said السبت 15 يونيو 2019 - 05:33
Homme avec s principes ,il est respectable c'est son avis
3 - ماريا السبت 15 يونيو 2019 - 05:43
اليس في هذه الحكومة رجل رشيد. متى ستحل المشاكل التي ستجر البلد إلى الانحطاط
4 - Amine السبت 15 يونيو 2019 - 09:46
Notre cher professeur l'inventeur du traitement du VIH avec le couscous et baddaz...
5 - SAA السبت 15 يونيو 2019 - 10:45
Bravo pour cette mise au point.
أظن أنه مازال الوقت للحكومة بكل مكوناتها أن تتدخل لإجاد حل لتجاوز هاذه الأزمة التي تعد الإولى في العالم.
يجب اللجوء إلى عقلاء البلد للتدخل بالخيط الأبيض . إنها أزمة يتحاسب عليها العدالة و التنمية ، خصوصا بعد التصريحات التي تقدم بها السي الخلفي.
هل الحل بالتصعيد ؟ و الإنتقام. ما هاذا .
Moi je propose à ce que des mediateurs composés de personnes sages du pays fassent des gestes pour appaiser ce conflit qui peux tourner mal si rien n est fait.
طلبة الطب يدافعون على التعليم العمومي ليس إلا.
هناك جامعات حرة بالمغرب، بالله عليكم هل يوجد فيها إبن فقير رغم مستواه العالي.
6 - marocaine fière de l'être السبت 15 يونيو 2019 - 11:18
on garde l'espoir que tout sera résolu dans les jours qui viennent. cela fait chaud au coeur de voir des hommes des cerveaux marocains qui défendent l'école et l'université publiques qui abritent les enfants du Maroc qu'on aime tant nos enfants
7 - عبدالرحمن السبت 15 يونيو 2019 - 12:15
تحية نضالية للأساتذة الكرام وتحية ملؤها الاحترام والتقدير للاستاذ الكريم بلحوس، والله وزارتنا قد خيبت امالنا لما اقدمت على اجراءات كهذه، بذل ان تكافئ الاستاذ علي خير اعماله فهي تريد قطع ارزاقه وتصريف اجرته الى موازين ليستفيد منها من لا فائدة له ولا قيمة مضافة لهذا البلد، لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
8 - أمين السبت 15 يونيو 2019 - 13:30
تحية للجميع
عوض التظاهر ورفع الشعارات بالشارع العام من حق كل من رأى انه مظلوم اللجوء الى القضاء الاداري للمطالبة بإلغاء القرار الاداري الصادر في حقه بسبب الشطط في استعمال السلطة
وردا على السيد المعلق رقم5 أقول له بان هناك عدد من الطلبة يدرسون ويقطنون بالجامعات الخاصة بالمجان ومن الطبقة الفقيرة وبالمقابل العدد الكبير من طلبة العمومي أبناء أغنياء حلل وشكرا
9 - طالبة جامعية علوم رياضية السبت 15 يونيو 2019 - 14:41
تحية للاساتذة من الشمال الى الجنوب و اين ماكان مكانهم من عروس الشمال و بدوري طالبة درست من طرف اساتذة ساعدوني للاتجاوز المحن الغير متوقعة اشكركمهم من هذا المنبر و الذي بفضلهم الان انا وصلت الى هذا المستوى الذي يشرف بي كبنت من بنات الشعب المغربي الني تحدت كل العراقيل للتحقيق اهدافها و مازالت تطمح في الكثير و يا اساتذتنا الكرام اشكركم على مجهوداتكم الجبارة على الحفاظ على التعليم و مجانيته و السنة الجامعية الذي اصبح بسسب المدعو امزازي في طريق الانهيار الله يخذ فيه الحظ
10 - rida ouchan السبت 15 يونيو 2019 - 22:57
كل ما في الأمر حسب ما يبدو لى والله أعلم أنها حسابات سياسية تُصفى لصالح الأحرار، والحشماني باع المتش
11 - sarah الأحد 16 يونيو 2019 - 07:00
A Tiznit, les membres de l'AMDH interdits par la force d'entrer dans leur propre local.
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.