24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2413:3817:1820:4422:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. صناعات السيارات في المغرب .. مشاريع ضخمة وآثار اقتصادية ضئيلة (5.00)

  2. اجتماع قريب يحسم في مصير الفرنسي رونار مع المنتخب المغربي (5.00)

  3. 19 عاما سجنا لإسباني قتل مهاجرا مغربيا ببندقية (5.00)

  4. افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في مصر (5.00)

  5. المغرب يعتزم شراء غواصات حربية برتغالية لتعزيز أسطوله البحري‬ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | دفاع "ضحايا" بوعشرين

دفاع "ضحايا" بوعشرين

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - abou sara الأربعاء 19 يونيو 2019 - 23:01
زوينة سافرو على نفقتهم الى مقر المجلس وقيلا حتى الدفاع سافر على النفقة ديالو واش غير سير ودخل للا مم المتحدة الله يهديكم القضية راه باينة اين هي الهشاشة والاتجار فالبشر
2 - بوعشرين ينال تعاطف الشعب الجمعة 21 يونيو 2019 - 12:37
المساكين تعبوا في عقد الندوات والمؤتمرات وفي استصدار حكم من الميكا بإذانة بوعشرين 12 سنة واجتهدوا في تصريف ملف بوعشرين كملف الحاج ثابت و وظفوا القنوات التلفزية والإذاعية لتجريم بوعشرين ، وذهبوا للأمم المتحدة ، و ..و... ما خلوا ما دروا لكنهم لم يستطيعوا تغير موقف الشعب من أن ملف بوعشرين مفبرك ...الكل يتعاطف مع بوعشرين لا تصدقوني؟ إذن إذهبوا إلى مواقع التواصل الإجتماعي والمواقع الإخبارية وأخبار الناس في المقاهي والشوراع لتروا زخم التعاطف معه ...ماذا يعني هذا ؟ يعني أن زمن فبركة الملفات قدو ولى إلى غير رجعة...أطلقوا سراح بوعشرين ولا لتحويل الدولة إلى مافيا لتصفية الحسابات والدولة التي لا تستطيع أن تتحمل نقد صحفي من الأحسن أن تتحول إلى قبيلة أو عشرية أو أية قرينة كحلا ...
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.