24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | اختلافات المصاحف بإفريقيا

اختلافات المصاحف بإفريقيا

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - أيزم نتمازيرت الخميس 27 يونيو 2019 - 13:39
لا أثق في أمثال هذا الباحث الفرنسي في الانثروبولوجيا ، لانهم يظهرون خلاف ما يبدون .وكلنا يعلم ان اول من زرع فتنة التفرقة ببن الامازبغ والعرب هما ببن قوسين ما يسمى بعالمين زوجين فرنسيين من نفس الاختصاص وهما من جاء باللغة المعيارية للامازيغية وهما من نفضا الغبار عن الحروف الامازيغية البائدة من مالي الى ليبيا مرورا بالمغرب والجزائر وتونس وتسببا في التفرقة بين العربي والامازيغي وأنا أمازيغي ابا عن جد ولا يشرفني أن تكون هذه الحروف الامازيغية الميتة أصلا ككل لغة حروفها تموت مع الزمن بشكل تلقائي اقول لا أتشرف ان يأتي جاسوس فرنسي بصفة عالم في الانتربولوجيا ليعطيني الحروف الابجدية التي سأبني بها حضارتي الوهمية ، فلو فقط جاءت المبادرة من عالم أمازيغي مسلم او غير مسلم لقلنا لا بأس إنها مبادرة من عندنا نحن الامتزيغ ولكن أن نأتي من عند فرنسي من عهد الاستعمار فهذا لا يقبله الامازيغ .
2 - Imad sehraoui الخميس 27 يونيو 2019 - 15:04
ما أدهشني في الحضور لم أرى أي أحد من المعروفين من المجلس الأعلى العلمي الذي يظم خيرة العلماء المغاربة و لم أرى علماؤنا المالكيين. فقط رأيت أناس من الطبقة المثقفة يا حسرة. هم نفس الناس الذين يطالبون يوميا بفصل الدين عن الدولة و المثقفون العلمانيون من الدرجة الأولى الذين يريدون إزاحة الإسلام من المختمع و تدميره. راحنا عايقين بيكم. هم نفس الناس الذين يطالبون بالحرية و لكن هم أو أولاد من برروا الإستعمار و قالوا أن الإستعمار هو الحل.
3 - زرهوني الخميس 27 يونيو 2019 - 15:40
أين علماؤنا الأجلاء؟ أين رئيس المجلس العلمي الأعلى ؟ وأين الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء؟ وأين رئيس جامعة القرويين؟ وأين رئيس دار الحديث الحسنية؟ وأين علماؤنا في الرسم القرآني والقراءات السبع والعشر؟ هل غابوا أم غيبوا؟
4 - ملاحظ الخميس 27 يونيو 2019 - 19:06
المهم ليس هو الاشخاص بل المهم هي الافكار التي توصل اليها العمل والبحث ،فالرجل قام بعمل وبحث ميداني وسجل ملاحظاته بما فيها إختلاف المصاحف بين غرب وشرق افريقيا ولا يمكن الرد عليه بإتهامات مجانية بل بالبحث والعمل الميداني والمعرفي والمقارنة وبالتالي يمكن للجميع ان يستفيد ويبقى المستفيد الاكبر هو الحقيقة
5 - أستاذة الخميس 27 يونيو 2019 - 22:05
يتساؤل البعض عن غياب تلك الجهة أو الأخرى ودلك الشخص أو الآخر مع العلم أن الأمر بسيط جدا وهو أن هذا اللقاء يهم أهل العقول الذين يتدبرون القضايا والأمور بالبحث والعقلنة وفتح ابواب اليسر والرحمة لخلق الله حاضرا ومستقبلا أما من يسأل عنهم السائل فؤلائد لا يفهمون سوى في اجترار تركة بان تيمية وتلامذته إما جهلا منهم لجوهر الدين والرسائل الإلهية وإما خدمة للجاه والسلطان وبالتالي فلا مكان لهم في هذا اللقاء ....
6 - مسلم مغربي الجمعة 28 يونيو 2019 - 08:40
بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء. وبعد, فالقران واحد ومحاولات البحث عن اختلاف النسخ لزرع الشك في نفوس المسلمين خير امة اخرجت للناس هي محاولات فاشلة قبل ان تبدأ . مكروا بالانجيل وجعلوا منه 3 اناجيل, ومكروا بالتوراة من قبل. ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين). نعتز بالاسلام ونعلم انه دين الحق, فمن اراد الجنة والنجاة من النار فالاسلام هو الحل الوحيد. ومن يظن غبر هذا فهو حر لكنه مخطئ وليبعد شره عن المسلمين لان الله مع اللذين امنوا واللذين على ربهم يتوكلون.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.