24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الملك محمد السادس يشدد على العدالة في تحسين مناخ الاستثمار (5.00)

  2. تنظيم جمعوي يشكو "التضييق" على معتقلي الريف‬ (5.00)

  3. جائزة التميّز الحكومي العربي (5.00)

  4. المؤتمر الدولي للعدالة (5.00)

  5. الجزائر تتبرأ من تصريحات سعداني وتُجدد الدعم لجبهة البوليساريو (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الطالبي وضحايا بوعشرين

الطالبي وضحايا بوعشرين

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - فاطمة السبت 13 يوليوز 2019 - 12:30
عندما يكون الإنسان يدافع عن تجده منشرحا وفرحت كالاستاذة الطالبي،الحق طبيعة في الإنسان اما المدافع عن الباطل وهم محامو بوعشرين فتجده قلقا وتخرج من فمه كلمات مالية كزيان والماروني والادريسي يغلب عليهم التشنج وعوض الحديث بالحقائق تجدهم يتكلمون بخطاب يذغذغ المشاعر كالقول بأن المحكمة مجزرة حقوقية وكلام فقط لنغليط الرأي العام :قل ظهر الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا
راه ما كاين لا خيانة زوجية ولا هم يحزنون كاين استغلال للمنصب في سحق صحافيات في شرفهن وعرضهن.
2 - متسامح السبت 13 يوليوز 2019 - 13:19
باراكا من التحامل على هذ الراجل كما لو انه سبب مصائب العالم . ان كان هناك جنس فبالرضى كان وان كان هناك اغتصاب فيجب اثباته . والاغتصاب في حد ذاته الذي هو ..... امراة دو ن رضاها مع استعمال .......لا يتكرر الا بالرضى بحيث ان التي تزعم انها اغتصبت ستقدم شكايتها بمجرد تحررها من مغتصبها .وعلى كل لا وجود للاتجار في البشر ولا وجود لعناصر هذه الجريمة .
3 - aziz السبت 13 يوليوز 2019 - 13:29
انا فالنظرة ديالي ما كينشي الاتجار في البشر كاين غير الفساد وخصوم يتحكمو الشاكي والمشتكي. بعشرين معملمشي الموس ف عنقم الله يحسن العون المرا بعشرين والعائلة الضحايا شوهو بهاد البلاد
4 - فاطمة السبت 13 يوليوز 2019 - 13:55
لا وجود لجنس رضاءي في مقرات العمل خصوصا ان الامر يتعلق بصاحب الشركة وفي الشر كة بل المصيبة الكبرى ان الجنس في مكتب صاحب الشركة الذي يسير الشركة وهو المسؤول الأول عن تشغيل وتكوين الاجراء فالاجدر ان تكون المعاملة كالاب مع ابناءه فهو مؤتمن على اجراءه ولا حق له بثاتا في استغلالهم أين كان الاستغلال، هناك عقد يربط الَمشغل بالأجير قال تعالي ::"يأيها الذين آمنوا اوفوابالعهود "وقال أيضا "انا عرضنا الأمانة على الأرض والجبال فابين ان بحملنها وحملها الإنسان انه كان ظل ما جهولا" خلاصة القول ان الانسان عندما يصبح غنيا وقويا للأسف يتجبر ويقهر من تحته متجاهلا ان الله هو الجبار القهار وحده لا شريك له ولعذاب الأخرة اكبر لو كانوا يعلمون
5 - بوكو كدوب السبت 13 يوليوز 2019 - 14:27
مارسن الرذيلة بمحض ارادتهن. .لا يعقل أن بوعشرين تحول إلى وحش و اغتصبهن كأن الأمر تم في غابة في الأمازون ...يجب أن يقبعن في السجن كذلك. ...
6 - Mustapha السبت 13 يوليوز 2019 - 14:46
de quoi vous parlé Madame, vous essayez de convaincre qui ? tous le monde sais que le mekhzen veux la peau de bouachrine.
7 - abou sara السبت 13 يوليوز 2019 - 17:20
حزب الوردة يقوم بدوره والتقرير الاممي ومقال الصحيفة البريطانية اربك حساباتكم عليكم ان تستحيو من وجهكم الجميع يعرف حقيقة الملف والتاريخ سيفضحكم
8 - الباتول السبت 13 يوليوز 2019 - 17:39
عين الحكمة هو ما صرحت به الاستاذة وبتدقيق . لا يهم ابواق البيجيدي التي تتربص عبر المواقع الالكترونية على كل مقال يتحدث عن بوعشرين او اي تعليق على محاكمته لتتدخل وبقوة للدفاع عنه وضرب مصداقية القضاء والضحايا . هؤلاء الذين يدافعون اليوم واغلبيتهم من الذباب الالكتروني للبيجيدي كانت كل دفاعاتهم في السابق عن شخصيات من حزبهم مشبوهة حيث حين ظهرت الحقيقة توالوا الادبار واختفوا ولم يقدموا حتى اعتذار او اقرار فشلهم وكذبهم على القراء والامثلة كثيرة .فلقدا دافعوا عن الشيخ حمادي وفاطمة النجار وايضا على بوانو والبرلمانية الزاهيدي وايضا على بنخلدون والشوباني وايضا على يتيم ومدلكته وايضا على ماء العينين في باريس وتبث في الاخير انهم خاطئين والادلة وتبوث الوقائع واعتراف هؤلاء من كانوا يرفعون من شانهم بانهم ابرياء والنساء محصنات عفيفات اصبحت واقع وبلسانهم . واخر شيء ايضا هو دفاعهم عن طارق رمضان وجعلوا من عضيته حرب على الاسلام . وفي الاخير اعترف رمضان بعلاقاته المتعددة مع هؤلاء النساء بعد ان كان هو ايضا كذب وافترى على الشرطة والمحكمة ان يكون له اي علاقة مع نساء اخريات غير زوجته .
9 - الدولة تنتقم من بوعشرين السبت 13 يوليوز 2019 - 18:06
ملف بوعشرين ملف مفبرك غايته الانتقام من بوعشرين الدولة عجزت عن اسكاته عن طريق التهديد والاغراء ففبركت له هذا الملف ....أما نكتة الاتجار في البشر فأطلب من الدولة المغربية أن تدرج هده النكتة ككبسولة فكاهية في مهرجان الضحك في مراكش شوفو مع جمال الدبوز ...واش صحابكم المغرب ديال دبا هو المغرب ديال السبعينات والثمانيات راه الناس عاقو و فاقو ...
10 - نجوى السبت 13 يوليوز 2019 - 18:20
كفى من ظلم الرجل, نشروا الاشرطة والشعب يحكم.
في حالة بوعشرين ظهر فساد العدل وبعض اهله في المغرب, والكلام لا يدوخ راس الشعب..
سمعنا متهة كما قلتم , وراينا من كلامها انها اصبحت ظالمة وحوكمت حين قالت رايها وهو ان لا علاقة لها ببوعشرين الا الخير...وهي تعرف الاغراءات المعروضة لو شهدت بالزور...

عيقتوا بظلمكم هذا...والكل يعرف هاته السيدات, هل يصعب عليهن الكلام امامنا , رغم ان الشعب يعرفهم... تقول انها مظلومة ومن ظلمها ...

اليوم اصبح عادي الكلام في مثل هاته المواضيع, ونحن الشعب نشم من كلامهن هل يردن بالعدالة المغربية خير ام اساءة.`?
11 - من خنيفرة السبت 13 يوليوز 2019 - 20:44
الاستاذ بوعشرين هرم إعلامي لامع وانسان ناجح بكل المقاييس،لايمكن أن نقارن بين الاستاذ بوعشرين وعميد الشرطة تابت مثلا ،لم تتجرا من أمثال الاستاذة -ذكور واناث- على نعت العميد تابت بالحيوان وعلى نشر مقاطع مسرحية من الإنشاء القانوني بل هناك امر بدق طبول التشهير ،وقتها صدر خطاب قوي للحسم جعل الكل يتحصن بالصمت وتغيرت لغة الشجب والاستنكار والمطالبة بالقصاص، 180 درجة وإلى ما يشبه حملة إطفاء وامتصااص للغظب وتكفلت كتيبة النفاق والشر بالدوائر العليا بجبر الضرر بشطحات كلامية من قبيل ان الخضوع للسلطة فيه امتيازات واعتبار ماوقع من فحشاء ومنكر ،قضاء وقدر.اما مهزلة بوعشرين فهي مشهد مسرحي لمخرج يتقن فن إسكات الأصوات الفاضحة للطغيان والفساد السياسي والاقتصادي والاجتماعي ،أصوات تحاول انتشال المجتمع المغربي من الولاء الصوفي للمتحكمات والمتحكمين بسلطة الحديد والنار ،وان تعميم وانتشار أسلوب العبث والتنكيل من خلال وقاءع الاغتصاب والقتل والخيانة بأنواعها ومستوياتها والاحكام الموجهة والغاشمة أبطالها خدام الدولة ،سحب سوداء قد تتطور زخاتها الى غضب وسخط ،لكن مع وقف التنفيذ.
12 - الدكالي السبت 13 يوليوز 2019 - 21:57
رقم 11 من خنيفرة . بوعشرين ليس هرم اعلامي . هو صحفي وجد نجاحه مع وصول البيجيدي واصبح موظف اعلامي لدى بوعشرين يدافع عن كل طروحاته وسياساته حتى تلك التي دمر فيه القدرة الشرائية للمواطن وكذا اغراقه البلد بالديون . هل هرم صجفي بالنسبة لك هو ان تنتقذ بشدة العماري او شباط او اخنوش والدفاع عن رئيس حكومة الذي فشل في كل شيء بل اغرق البلد في مستنقع من الصعب ان تخرج منه . بوعشرين الذي بالنسبة لك هرم كان صحفي عند رشيد نيني في جريدة المساء وقبلها كان يكتب اسبوعيا في المشعل او الايام . وسؤالي لك ايها الاخ من خنيفرة كيف لصحفي كان لا شيء وفي فثرة وجيزة مع قرب وصول البيجيدي اصبح يملك امبراطورية اعلامية لا تملكها حتى بعض الدول الجد فقيرة . لنكن صرحاء بوعشرين كان بوق للبيجيدي وبالخصوص مدافع امين لسياسة بن كيران ولهذا نلاحظ وقوف الحزب باسره بقيادييه وشبيبته وكتائبه الالكترونية الى جانب بوعشرين وضد نساء ضحايا هذا الصحفي وبدلائل قوية
13 - بو20ونيبا السبت 13 يوليوز 2019 - 23:59
غريب امركم يا ابناء جلدتي تتكلمون عن محاكمة بو 20 انها انتقامية لاسكاته لكون مقالاته تزعج المخزن علما ان مقالاته لا يطلع عليها الا القلة في مجتمع 60 بالمائة منه اميون و من يستطيع القراءة منهم لا يقرا الا بمعدل سطر في السنة .
بالله عليكم كيف لصحفي ان يكون له تاثير في مجتمع يتسم بما سلف علما بان بو 20 كصحفي لم يكن يعرفه احد الا عندما تفجرت قضيته .
لو كان الامر تعلق -بنيبا - لصدقكم الكل لانه مجال تتبع المغاربة اما ب20 فلا اعتقد ان يكترث له ولمقالاته احد.
14 - hobal الأحد 14 يوليوز 2019 - 10:17
ويلي على هاذ خيتنا معرفاش حتىزفت في القانون
راه الى سمعوا القضات لكلمها المغرب راه يغرق
المصيبة لكبير الى كان القضاء عندوا نفس الفكر
هاذ خيتي صدرت الحكم على بوعشرين حيث عندو المال عندو اصابوا نافذين وووو حسداه على رزقو
اما التجارة بالبشر لو ان هاذ النساء شكات في نس اليوم ولا نوضوا عليه لغوات كنا انصدقواالنكت
هاذ النسا خاصهم لحبس لانهن استدرجن رجل ناجح في العمل اديالو من اجل الفساد
يعني طلع تاكل الكرموس انزل اشكون قالها ليك
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.