24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | شابة تتحدى الإعاقة

شابة تتحدى الإعاقة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - raoufi الأحد 14 يوليوز 2019 - 16:33
مشاء اللة عليك أختي تبارك عليك متقفا واعيا والله يوفقك
2 - Abdessamad الأحد 14 يوليوز 2019 - 17:07
تبارك الله ماشاء الله عليك ربي يخليك ديما قوية هكا ويعوضك بكل خير دنيا وآخرة بإذن الله، فعلا مثال قوي لأي شخص تيعاني من شي حاجة كيفاش يقدر يعيش حياتوا بشكل إيجابي وفي سلام نفسي بلا ماتكون هاد الحاجة عائق أمام استكمالوا لحياتوا بشكل طبيعي.
3 - مغرابي الأحد 14 يوليوز 2019 - 19:31
برافو. ..اللهم اسكب في جسدها انهارا من الإرادة و كن لها معينا..
4 - Jihane الأحد 14 يوليوز 2019 - 20:06
ما شاء الله عليك اختي والله يشافيك ويعافيك ويجعلك قدوة حسنة للناس ويسعدك دنيا وآخرة
5 - جميعة من اكادير الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 11:05
فعلا أختي فعلا الإعاقة هيا إعاقة العقول. تبارك الله عليك و الله يوفقك لخير و الله يحقق ليك كل ماكاتمناي فحياتك إن شاء الله و يخليك ديما شابة قوية و إيجابية ربي عوين.
6 - maya الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 15:28
ما شاء الله عليك أختي لا تبكي فوالله أنت قوية وخلوقة ونعم التربية، لمست ذلك من طريقة كلامك.
لا لا تبكي أنا أم وأثرت في دموعك فإن الله انتقاك لكي تكوني مميزة عن غيرك والحمد لله، وأظن أنه راض عنك لأنك راضية بقدره، ولا ينقصك شيء، عقلك كبير وابتسامك جميلة وأنت أفضل بكثير ...
لا تهم الهيئة أو البنية الجسمانية فهناك بعض أناس بأجسام...وعقول العصافير.
واصلي الدراسة والرسم والتواصل وأتمنى أن يحقق الله أمنتيك التي تتمنين.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.