24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2006:5213:3517:0920:0821:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | ذكريات سنوات الرصاص

ذكريات سنوات الرصاص

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - sefrioui الأحد 14 يوليوز 2019 - 18:27
غريب جدا اننا في 2019 لا زلنا نتحدث عن سنوات الرصاص. فرحمة ورأفة ببلدكم وسمعته. لقد ضحى الشعب ماديا ومعنويا من اجل طي الصفحة. البعض يتلذذون في احياء الجروح التي الكل يتحمل المسؤولية في وقوعها .
2 - فيجيجي الأحد 14 يوليوز 2019 - 23:15
اطلب من الأخ الصفريوي أن يضع نفسه محل المتحدث في الفيديو الذي ما زال والده مجهول المصير منذ سبعينات القرن الماضي لايعرف احد ميتا كان او حيا ، فهل تقبل أن يخدش احد والدك ظلما وعدوانا ، رأفة اخي بهؤلاء وبمشاعر الضحايا واوليائهم ، الذين لا يطالبون الا باعتراف الدولة بتجاوزتها وبالتزامها بعدم تكرار ماجرى.
3 - فكيكي الاثنين 15 يوليوز 2019 - 00:04
ردا على تعليق السيد sefrioui رقم 1 . نعم نحن في 2019 . وابدا لا نلدد باحياء الجروح بل نحاول تخفيف عن عائلات ضحايا الانتهاكات الجسيمة . لكن كما يقول المثل " ما يحس بالمزود غير اللي تضرب به " . فهناك من لا يزال يبحث عن ابيه المختطف مجهول المصير منذ 1973 .ومازالت عائلته تبحث عن حقيقة ما جرى . واهل فكيك بسبب سنوات الرصاص فقدوا ممتلكاتهم ومصدر عيشهم منذ 1975 نعم الى 2019 . ومن حقهم على الاقل ان يعبروا عن معاناتهم.
4 - سنوات الرصاص الاثنين 15 يوليوز 2019 - 08:05
حتى الغرب إلى يومنا هذا يحي ذكرى معسكر أوزفيتش لإبادة اليهود،إسبانيا لم تلتئم جراح الحرب الأهلية،هم في صراع من أجل إخراج الجنرال فرانكو من ضريحه في مدريد ونقله إلى مسقط رأسه،اليابان تحتفل بدكرى هيروشيما ونكازاكي... سنوات الرصاص لم تنتهي إلى وسط ثمانينات القرن الماضي،بل عمرت حتى رحيل إدريس البصري،هناك ناس فقدت أحبابها تلك السنوات،هناك من فقد شبابه وماله ووضيفته، الدولة لم تقم إلا بإلتفاتة محتشمة من أجل جبر الضرر.
5 - Bop35 الاثنين 15 يوليوز 2019 - 09:52
نفضل ( بما يسمى) بسنوات الرصاص عن سنوات الفوضى وعدم الامن والظلم والحكرة وزيد عليهم ارتفاع ظاهرة الهجرة السرية لم يسبق لها مثيل…...
6 - Wardi Wassim الاثنين 15 يوليوز 2019 - 10:14
هـنـاك الـكـثـيـر مـن ذوي الـحـقـوق ( أبـنـاء الـضـحـايـا ) أو مـا يـسـمـى الـضـحـايـا الـغـيـر الـمـبـاشـريـن ولـكـن مـن نـظـري هـم مـبـاشـريـن لآنـهـم هـم مـن يـؤدون الـفـاتـورة إلـى يـومـنـا هذا ويـعـانـون مـن تـبـعـات تـلـك الـسـنـوات الـعـصـيـبـة مـن إقـصـاء وتـهـمـيـش وبـطـالـة ولـم يـتـم إنـصـافـهـم لا مـن خـلال هـيـئـة الإنـصـاف والـمـصـالـحـة بـإقـصـائـهـم مـن تـوصـيـة بـالإدمـاج الإجـتـمـاعـي ولا حـتـى مـن الـمـجـلـس الإسـتـشـاري لـحـقـوق الإنـسـان سـابـقـا والـمـجـلـس الـوطـنـي لـحـقـوق الإنـسـان حـالـيـا وفـي إنـتـظـار مـن يـرفـع هـذا الـحـيـف عـن ذوي الـحـقـوق ( أبـنـاء الـضـحـايـا ) سـتـظـل طـلـبـاتـهـم وإسـتـفـسـاراتـهـم حـبـيـسـة تـلـك الـرفـوف بـالـمـجـلـس الـوطـنـي لـحـقـوق الإنـسـان وهـم مـعـهـا ...
7 - مهتم الاثنين 15 يوليوز 2019 - 10:37
شكرا جزيلا على التوثيق والرصد والتسجيل. عملكم هذا يزن. أتمنى أن أزوره ضمن زيارات لي للمنطقة. مدينة فكيك بخاصة ومنطقة الشرق بعامة جهة مناضلة بسبب كفاحها ضد التهميش والفقر. تحية عالية لمواطنينا بفكيك.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.