24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. أزمة نقل خانقة تطال خطوط تزنيت وجهة أكادير (5.00)

  2. مؤتمر الروبوتات يفتح أبوابه أمام الزوار في بكين (5.00)

  3. خطاب ثورة الملك والشعب (5.00)

  4. أفارقة يجسدون معنى الاندماج في المجتمع المحلي لإقليم اشتوكة (5.00)

  5. صلالة العمانية.. سحر الشلالات وبُخور المزارات وملتقى الحضارات (3.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | ناشيد وأوهام الإسلام السياسي

ناشيد وأوهام الإسلام السياسي

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - لحرش عبد السلام الخميس 18 يوليوز 2019 - 13:42
كلام فارغ عفا عليه الزمن، وهو مجرد تِرداد لكلام المستشرقين
باحث كما يدعي لا يستطيع حتى قراءة نص قرآني قراءة صحيحة، ويقول أنه يجدد النص الديني
2 - Speaker الخميس 18 يوليوز 2019 - 13:49
هاد التخلف و الانحطاط لي حنا عايشين السبب ديالو هو غياب العدل ، أزمة التعليم و نهب ثروات المسلمين ولينا بحال الدواب غير كاناكلو ونشربو و ماكانفيدو بوالو و السبب ديال هادشي راه مقصود و معلوم..

الدولة الإسلامية عرفت تطورها الحضاري في شتى المجالات كالهندسة و الطب و العلوم عندما كانت تحت الخلافة و تحكيم شرع الله.. و السنوات الأخيرة هي التي كانت فترة الانحطاط الحضاري فكيف يقولون أن إدخال الدين في السياسة سبب التخلف أين هو إدخال الدين في عصرنا هذا ؟!
يقول ربي عزوجل "أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ"
كون كانت العلمانية فيها شي نفع .. كون دول علمانية بحال تونس و الكامرون او الكونغو الديموقراطية هوما سادة العالم، المشكل ديال التخلف ديالنا معروف غير نتوما كاتبغيو تعاماو
3 - Khalil Ahmed الخميس 18 يوليوز 2019 - 15:16
C'est du n'importe quoi!
C'est facile de tirer des conclusions sans les prouver par des exemples concrets
Lالاسلام السياسي لم يعطى مساحة كافية من الحرية لتنفيد برامجه خصوصا في المغرب
اما في البلدان الاخرى فهو يحارب حربا ضروسا لان الدكتاتورية لا تريد ان تشم رائحة الحرية!
وماذا فعل الحذاثيون في المغرب حين كانوا في الحكم؟ اكبر الكوا رث هما 1) تعريب التعليم 2 ) المغادرة الطوعية
4 - Samir r الخميس 18 يوليوز 2019 - 16:28
البكاء على الأطلال لا ينفع ولا يفيد.
المأكد منه والملموس هو اننا نحتل المراتب الاؤولى في التخلف. والمراتب الاخيره في التقدم.
5 - عماد الخميس 18 يوليوز 2019 - 17:11
اي باحث هذا الذي لا يعرف علم النسخ و يبرر كل شيء بما يخدم هواه.
اسلوب ركيك و منطق مليء بالتناقضات:
1- يستدل بحديث واحد و لاياتي بعشرات من الاحاديث التي تدعو الى اتباع السنة و التشبت بها
2- ياتي بقول "كل بدعة ضلالة" كعاءق امام الابداع وهو لايدرك معنى البدعة في سياقها اللغوي و الديني... زد على هذا انه اكد في البداية على كمال الدين بنص القران الكريم, فكيف للقران ان يتطور وهو كامل اصلا?

نصيحة اخيرة لكل باحث او استاذ او شيخ: ليس من الضروري ان يكون لدينا نفس الراي حول موضوع ما, من حقنا ان نختلف, ولكن يجب ان نكون موضوعيين و ناتي بحجج دامغة و ان لا ينعدم الاحترام ... و على هذا الاساس كنت اتمنى على المتدخل عندما يذكرالرسول ان يقول صلى الله عليه و سلم احتراما لملايين الاشخاص, ...
6 - سعيدة ابراهيم الخميس 18 يوليوز 2019 - 17:12
أعتقد أنك كنت متحاملا على الإسلام السياسي و خاصة حماس لقد فازت في انتخابات ديموقراطية و حوصرت من طرف مصر و إسرائيل السياسة هي فن الممكن القضية الفلسطينية تمر بأسوإ مرحلة في تاريخها لأن الأنظمة العربية ترى فيها عبئا تريد التخلص منه لتقيم علاقات عادية مع إسرائيل لضمان استمراريتها
7 - Falcon الخميس 18 يوليوز 2019 - 17:21
il vit dans les années 60, c'est un communiste
8 - أيمن التازي الخميس 18 يوليوز 2019 - 17:29
أخطأت الصواب كثيرا ... أما دور السنة فهي متممة للقرآن ومن دونها لن يفهم القرآن بتاتا فكتاب الله جاء فيه فرض الصلاة والزكاة لكنه سكت عن الكيفية والمقدار فبينت ذلك السنة.
كما أن القران أمر المسلمين بطاعة الله ورسوله في كثير من الآيات بفعل الأوامر واجتناب النواهي وهذه لم تكن لتصلنا لولا السنة وإلا لأصبحت أساطير.
استدلت بقصة عمر وأبو هريرة وهذه قصة حقيقية لكنك وظفتها في أطروحتك زورا وبهتانا.
وقد كان من عادة الرسول والخلفاء بعده بعث رواة الحديث مع الجيوش لتعليم الأمم الحديثة أمور الدين.
أما أن القران للتعبد لا غير فما رأيك في قوله عزوجل ( إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ ۚ وَلَا تَكُن لِّلْخَائِنِينَ خَصِيمًا (105))
وبمناسبة قول خطباء الجمعة شتت شملهم فأنا أسألك هل هي قليلة في حق اليهود وما يفعلونه بفلسطين أو مسلمي بورما أو مسلمي الإيغور .. هل رأيت المناهج التي تدرس بإسرائيل وما فيها من كراهية.
عموما، القرآن والسنة لهما ضوابط للفهم ولا يجب علينا تمييعهما بفتح باب الإجتهاد فيهما لمن هب ودب.
9 - محمد الخميس 18 يوليوز 2019 - 18:15
يجب مثل هؤلاء المفكرين أن ينصب تفكيرهم نحو الحلول الإيجابية للوطن من تكنولوجيا و تعليم و محاربة البطالة و الفقر و الفوارق الاجتماعية والاقتصادية اما الإسلام لم يجبر احد على اتباعه و ليس هو الحاكم الفعلي الذي يتسبب في الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، إن حكام الدول العربية والإسلامية هم علمانيين أكثر من صنع العلمانية و لكن يتصنعون في ثوب الإسلام، وهم لا يحكمون بتعالمه حتى يرتبط الإسلام بالاخفقات التي يعيشها العالم الاسلامي من ديكتاتورية كفانا من هذا العبث و حولوا افكاركم إلى السبب الحقيقي وراء كل هذه الأوضاع السياسية و لكن للأسف ليس لكم القدرة على المواجهة
10 - متتبع الخميس 18 يوليوز 2019 - 18:27
الاختلاف لا بفسد للود قضية لكن التناقض دليل على انك جاهل لعدة اشياء ابسطها انك لا تعرف معنى البدعة لا لغويا ولا دينيا ولا اصطلاحا.
11 - السلاوي الخميس 18 يوليوز 2019 - 18:47
هل تقدم تركيا أوهام ؟؟ هل ديموقراطية إيران أوهام ؟؟ هل رضيع الحضارة اليهودية-الصليبية سيحب الإسلام ؟؟ هاهو الوهم الحقيقي !!!
12 - البجعدي الخميس 18 يوليوز 2019 - 19:13
لو لحظنا طريقة إستعمال اللغة العربية في التعليقات نجد أن أغلبية المعلقين ليسوا مغاربة هذا يدل أن الدباب الصليبي يخترق مواقعنا الإجتماعية لشتم الإسلام هؤلاء كفار والدليل من القرآن"
لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ وَإِن لَّمْ يَنتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73). ... الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ۖ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ
والدليل الثاني كيف يتجاوبون مع تعليق مثل تعليقي
13 - Khalil Ahmed الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:26
جاء الإسلام - بقرآنه وسنَّته - منهج حياة متكاملًا، مازجًا بين الروح والمادة، جامعًا بين الآخرة والدنيا، ضابطًا لسير الحياة كلها بشرع الله؛ ولهذا كانت تشريعاته ووصاياه شاملة لكل جوانب الحياة.
د. يوسف القرضاوي
وقال تعالى "وان تتولوا يستبدل قوما غيركم ولا يكونوا امثالكم (س محمد)
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.