24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. أزمة نقل خانقة تطال خطوط تزنيت وجهة أكادير (5.00)

  2. مؤتمر الروبوتات يفتح أبوابه أمام الزوار في بكين (5.00)

  3. خطاب ثورة الملك والشعب (5.00)

  4. أفارقة يجسدون معنى الاندماج في المجتمع المحلي لإقليم اشتوكة (5.00)

  5. صلالة العمانية.. سحر الشلالات وبُخور المزارات وملتقى الحضارات (3.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | حصيلة التعليم الأولي

حصيلة التعليم الأولي

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - ملاحظ الجمعة 19 يوليوز 2019 - 10:30
التعليم الأولي قطاع غير منظم فهناك من لايتوفر على رخص مثل من يفتحون كراج أو غرفة من منازلهم ...الخ ويجعلونها تعليما أوليا يرتاده الصغار من فئات مختلفة ، وأيضا من يزاول هذه المهمة لايتوفر على خبرة ولا يعرف خصوصية مرحلة ماقبل سن التمدرس وتنتشر مثل هذه الأنماط من كتاب التعليم الأولي كما يسمونها في الأحياء الشعبية .وأظن أن هؤلاء يحتاجون إلى التفات لهم لإيجاد حل للعشوائيةالتي يعانون منها هم أيضا ، فبالرغم من أنهم يؤدون خدمة للأسر الضعيفة أو المتوسطة إلا أن الطفل لديهم يعامل معاملة التلميذ في الإبتدائي ناهيك عن الظروف الصحية وغيرها التي يعانيها هؤلاء فهناك من ستعمل العنف مع الصغار، لذا فالتعليم الأولي ينبغي أن نعالجه بشكل جذري وشمولي كذلك الحقيبة البيداغوجية من الأفضل أن يستفيد منها هؤلاء كذلك وأن يتم التفكير في إنشاء مؤسسة التعليم الأولي في الأحياء الشعبية بدل هذه الغرف والكراجات التي تفتقر إلى الشروط الصحية وأن يساعد هؤلاء الذين يشرفون عليها على التكوين مادامت لديهم رغبة وأظن أن التعليم الأولي إذا لم يتم احتواء كل مهتم به فسيكون دائما محكوم بأن هناك من لديهم ترخيص بالفتح ومن ليس لهم ذلك .
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.