24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | شاطئ زرارع بطنجة

شاطئ زرارع بطنجة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - إن كنت ناسي أفكرك السبت 20 يوليوز 2019 - 12:09
هذا الشاطئ من افضل الشواطئ المفضلة عندي,حيث تقضي يومك في هدوء وسلام,الا انه يجب عليك ان تطير للوصول اليه,حيث يجب عليك ان تسلك طرق صعبا,وهذا مايجعله في منأى عن وصول كل من هب ودب
2 - برهوم السبت 20 يوليوز 2019 - 12:23
كيف الوصول الى هدا الشاطئ؟ وشكرا.
3 - طنجاوى ياطنجاوى السبت 20 يوليوز 2019 - 12:32
...سمو الأخلاق، شباب محتشم ضاقت عليهم شواطئ طنجة الجميلة (في أيام زمان )
بِلٌي على بالْكُم، قوم الإختلاط والعري، فآووا، مثل أصحاب الكهف، إلى الزرارع حفاظا على دينهم. لكن، للأسف، إنكشف سِرُهم.
4 - Othmane Mourad السبت 20 يوليوز 2019 - 12:39
شاطئ رائع، لم أعرف به إلا اليوم. بالحق يظهر انه يليق بالشباب القادرين على تسلق تلك المرتفعات والصخور. متعة كبيرة للشباب واليافعين، بالصحة والعافية. المرجو المحافظة على بينة هذا المكان الجميل.
5 - يوشع بن نون/لطفي السبت 20 يوليوز 2019 - 12:40
بصحتكم الدراري نتوم هوما الزريعة. حضيو اخوتي من البحر راه غدار ربي عاطيه الفيزا باش ياكل البشرية. والسلام على فيليبو
6 - karam السبت 20 يوليوز 2019 - 12:51
منطقة رائعة و النقل كان اروع تستحق الزيارة شكرا هسبريس
7 - محمد السبت 20 يوليوز 2019 - 14:17
طنجة تمتلك شواطى رائعة وتعتبر من افضل شواطئ المملكة ولاكن القليل من يعرف تلك الشواطئ الخلابة
8 - wiam السبت 20 يوليوز 2019 - 15:26
هاذي كايفرح، شباب يهمهم فقط قضاء وقت ممتع بعيدا عن مظاهر التبرج كما قال واحد منهم.
اتمنى ممن كل قلبي ان اجد يوما شاطئا مخصصا للنساء
لم استمتع بالسباحة منذ اكثر من 16 سنة لانني لا استطيع ارتداء لباس السباحة بسبب الشباب لذين يرتادون الشواطئ خصيصا للتمعن في اجساد النساء و لا استطيع ارتداء المهزلة المسماة بوركيني على الرغم من اني غير محجبة.
هؤلاء الشباب يجب ان يكونو قدوة للذين يذهبون للشواطئ لغاية في نفس يعقوب. و اتمنى ان لا يتم استعمار شاطئهم الجميل هذا
9 - ياسين السبت 20 يوليوز 2019 - 16:16
صافي هاد الشاطئ خلات على دار بوه منين درتوليه الاشهار، اي حاجة كيكتر فيها بني ادم كاتخرب.
10 - bdallah الأحد 21 يوليوز 2019 - 00:10
لا زالت الثقافة الشعبية المغربية ، مليئة بعبارات الإقصاء و العنصرية و التطرف ،

وللأسف تصدر عن شباب في مقتبل العمر .
11 - عادل بوموجة الأحد 21 يوليوز 2019 - 14:14
جل المتدخلين في الفيديو تفوهوا بعبارات عنصرية وتكبر وإقصاء نقول لهم يا أيها السويسريون عفوا الطنجاويون طنجة أو العيون أو الرباط أو كازا أو مكناس أو فاس لكل المغاربة كانوا عرب أو أمازيغ أو من البادية أو المدينة عقلية العربيا ألخاوا مكاتكلشي مع أبعا دصباح فأبحر بيبا الموغريب الملعوق أنتينا طنجاوي والرأس خاوي
12 - momo الاثنين 22 يوليوز 2019 - 07:02
السلام عليكم. شاطئ عادي جدا لكن ما اثار انتباهي في جل التعليقات هو الكلمات العنصرية لدى معظم سكان الشمال .خلينا لكم هذه الشواطئ ربحوا بها .انا بارك عليا غير مولاي بوسلهام.
13 - laila الاثنين 22 يوليوز 2019 - 09:03
ما هذا الاقصاء؟ لا أرى سوى الذكور، هل البحر محرم على النساء في هذا الوطن؟ ما هذا الميز اتجاه النساء، كيف يعقل أن يكون بحر ذكوري في بلد يتغنى مسؤولوه بالمساواة وعدم الميز اتجاه المرأة؟؟ هذا الفيديو هو واقع ما تعيشه نساء هذا الوطن من اقصاء وتهميش وعلى أن جميع خطط المساواة تبقى مجرد أفكار حبر على ورق.
14 - الفقيه السوسي الاثنين 22 يوليوز 2019 - 14:09
شاطئ جميل ورائع.....باي باي ...اهواي
15 - abderrahman الاثنين 22 يوليوز 2019 - 21:49
tu n'a qu'a escalader les roches et faire beaucoup de marche pour atteindre cette plage

arreter de pleurnicher
ou voulez vous que ces hommes vous emmènent avec eux malgré leur gré
du féminisme fortuit au maroc on n'en veux pas
16 - حمزة الأربعاء 14 غشت 2019 - 11:57
الشاطئ ممنوع على النساء لصعوبة الوصول اليه وحتى بعض الرجال يستحيل وصولهم له .
تحياتي
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.