24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | تدبير منتجع تغبالوت

تدبير منتجع تغبالوت

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - غيور الأحد 21 يوليوز 2019 - 21:09
عار على من ساهم في خنق هذا المنتزه الجميل الرائع
2 - محمد بن الشرع الأحد 21 يوليوز 2019 - 21:09
الاسف لن يبني هذه المعلمة السياحية التي اتذكرها منذ نعومة اظفاري كانتًتزخر بالسياحة الداخلية وكانت من المخيمات الجبلية التيتعتز بها هذه المنطقة الجبلية التيه لا تبعد عن مدينة لقصيبة الا ببعض الكيلوميترات بحيت الوم كل ابماء المنطقة الذين تعاقبوا على عدة مناصب وزارية وكذا عمال وولاة ولم ترى هذه المنطقة ولوالقلة الفليلة من الاهتمام حتى ترقى الى المكانة المرجوة اد ان تاغبالوت اوحليمة تعتبرملاذ لاهلها عندما يشتد الحر واين اهل المرحوم سعيد واسو والوالي السابق فنيد وكذا الوزراء الذين هم من ابناء هذه المنطقة العزيزة لرد الاعتبار لتاغبلوت او ان مطرب الحي لايطرب التاريخ لا يرحم يامن بيدهم مسؤولية تدبير الشان العام اتقوا الله في بلدكم انها امانة بين ايديكم ستحاسبون عنها في الدنيا وفي الاخرة.
ابن هذه المدينة الحبيبة
3 - beny abd الأحد 21 يوليوز 2019 - 23:59
Le Président du conseil est pour quelques choses il ignore ses pouvoirs et de là il négligé tout même la ville elle même ce sont des gents qui ne portent aucun soucis pour les gents.
4 - ابن القصيبة الاثنين 22 يوليوز 2019 - 01:21
القصيبة جوهرة الأطلس تعاني في صمت في ظل تعاقب المجلس البلدي وكدلك الجهة
5 - محمد وفساين الاثنين 22 يوليوز 2019 - 13:36
للاسف الموضوع ليس باللغة العربية لكي يسهل على القارئ فهمه .
لست ادري لماذا نستعمل الدارجة في مثل هذه المواضع؟؟؟؟
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.