24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. شقير: الانتخابات المغربية بين العزوف الشعبي وإجبارية التصويت (5.00)

  2. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  3. "ثورة صناديق" تُحمّس طلبة قيس سعيّد مرشح الرئاسيات التونسية (5.00)

  4. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

  5. حملة تضامن واسعة تندد بتأديب "أستاذة سيدي قاسم" (4.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | في انتظار الحافلات

في انتظار الحافلات

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - imad الاثنين 09 شتنبر 2019 - 16:34
مبادرة ولو انها محدودة، إلا انها تبقى مبادرة طيبة... احب ان يرسل هذا الفيديو الى أعضاء المجلس البلدي والعامل وبعض المسؤولين... ربما يتحرك فيهم بعض الشيء، فمدينة تمارة لم يتغير فيها أي شيئ منذ سنوات... إلى متى!!!
2 - mmm1962 الاثنين 09 شتنبر 2019 - 16:35
bravo c est une bonne initiative .honte aux responsables de cette ville il n y a que dans les pays de tiers monde que on voit ça
3 - مبادرة طيبة الاثنين 09 شتنبر 2019 - 16:37
شكرا لكم على المبادرة، ولكن نطلب من المجالس البلدية والشركة المكلفة ان تضع محطة للركوب مجهزة بكراسي مريحة وواقي من اشعة الشمس والامطار مزود باماكن لشحن الهواتف لما لا ؟؟؟ و ترصيف الشوراع لتزيد جمالية المنطقة ، لا يعقل مدن عندها ميزانيات ضخمة ومازال كنشوفوا الحمري فيها ؟؟؟
و يجب على المواطن الحفاظ عليها وكل من ثبت تخريبه لها يعاقب بعقوبة سجنية ليكون عبرة للاخرين
4 - لوجيك الاثنين 09 شتنبر 2019 - 16:38
أولا أريد أن أشكر هاذ السيد أو هاذ الناس لي عملو هاد المبادرة شكرا شكرا جزيلا لكم، ففعلكم هذا يا إخوة يدل على مستواكم التربوي العالي وحسكم الإنساني الحقيقي فقد بادرتم لفعل الخير إن شاء الله تقبل منكم صدقة جارية ، وأما ما يؤسفني ووهو أنك ٱخر جيل نرى منهم الخير أما الأجيال الصاعدة فهمها السيلفيات والهواتف واللايكات... فل نصلح أنفسنا بأنفسنا فل يغير كل شخص ما بنفسه و الكمال على الله، والسلام عليكم
5 - hmida الاثنين 09 شتنبر 2019 - 16:45
شكرا لكم على هذه المبادرة وكثر الله من أمثالكم ايها المغاربة الاحرار اصحاب الكرم في الشارع و الدار
6 - سلام الاثنين 09 شتنبر 2019 - 17:29
مبادرة طيبة. من المواطنين لمساعدة. إخوانهم والمسؤولين في سبات عميق لا حسيب ولا رقيب.
7 - النور تامسنا الاثنين 09 شتنبر 2019 - 17:48
هدا مايقع للسكان النور ب تامسنا انتظرت الساكنة الشركة الجديدة للنقل الزا فكانت الكارتة هي انشاء خط وفي استحمار للسكان رقم 108من النور الى سيدي يحي زعير واش كيضحكو على الشعب والله العظيم الا الناس اصبحو عاجزين للدهاب للعمل لاءن المشكل هو ان الجماعة القروية فقيرة رغم النور تابع للجماعة مرس الخير ومدينة تامسنا رغم الكتافة السكانية فهي لاتدبر من طرف جماعة حضرية بل جماعة قروية وعلى السلطة في شخص السيد العامل ان يجد حل للسكان النور تامسنا عاجلا عاجلا
8 - Hamid الاثنين 09 شتنبر 2019 - 18:04
للإشارة، أيام طفولتنا كانت هذه الكراسي متوفرة في محطات الحافلات و القطارات و الحدائق العمومية، و لكنها انعدمت فيما بعد مع الهجرة القروية لما بدأ المواطنون يقتلعون الخشب أو الحديد لاإستفادة منه أو للبيع (عقلية كبور)
9 - مرتن بري دو كيس الاثنين 09 شتنبر 2019 - 18:14
الله يرحم ليكم الوالدين..ويجازيكم أفضل الجزاء..ولا تدري اي عمل يدخلك الجنة ولو كان صغيرا ...فالخير خير...كل ما أرجوه هو الا يأخذه..ويسرقوه اناس معميي الضمير والذين في الليل يبحثون عن كل شيء سهلا يمكن سرقته بالتربورتور...اللهم احفض عملكم في صحيفتكم..واحفظ عملكم من أيدي اولاد الحرام...آمين.
10 - mustapha الاثنين 09 شتنبر 2019 - 18:18
LA LIGNE 26 RELIANT TAMESNA -TAKADDOUM EST ABSENTE DEPUIS L'arrivee de la nouvelle societe de transport ALSA CE QUI NOUS CAUSE BCPS DE PROBLEMES POUR NOUS DEPLACER
11 - ماجد واويزغت الاثنين 09 شتنبر 2019 - 19:03
مبادرة طيبة جازاكم الله خيرا عظيما
12 - الفيلسوف الاثنين 09 شتنبر 2019 - 19:40
الله يرحم ليكم الوالدين...
بالنسبة لشركة الزا وبعد فترة من اشتغالها إليكم اهم الملاحظات :
- غياب الويفي
- استعمال المكيف لدقيقة او دقيقتين على مر الرحلة
- استعمال اقل عدد من الحافلات و الركاب الواقفون اكثر من القاعدون..
- إلغاء بعض الخطوط التي كانت اساسية و لا ادري لمذا هل هو ضغط من أصحاب الطاكسيات ام من فعل فاعل... تم الغاء الخطوط التي كانت تمر عبر شارع الحسن الثاني لتمارة و شارع محمد الخامس اسلا..
الزا بعد هذه الفترة البسيطة فقط فشلت في تقديم خدمات بجودات عالية وهي الآن مثلها مثل أي شركة عادية.. صحيح انها خففت الضغط على من يفضلون الركوب في التاكسي لكن هي ليست الأفضل مطلقا..
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.