24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  2. حملة تضامن واسعة تندد بتأديب "أستاذة سيدي قاسم" (5.00)

  3. "ثورة صناديق" تُحمّس طلبة قيس سعيّد مرشح الرئاسيات التونسية (5.00)

  4. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

  5. الإصلاح القيمي كمدخل للنموذج التنموي الجديد (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | محامية طبيب الريسوني

محامية طبيب الريسوني

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (32)

1 - مواطن الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 08:58
أين هيئة الأطباء بالمغرب التي طالبت بإيقاف بث برنامج الصحفي محمد عمورة. لماذا لم تتحرك الآن للدفاع عن طبيب يمارس مهنته حسب قواعد المهنة وحاصل على وسام ملكي.
2 - kamal الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:02
هذا الطبيب قام بعمله لإنقاد مريضة، لا داعي لجعل القضية سياسية
3 - madghis الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:07
يجب إعادة النظر في القانون الجنائي لهذا البلد لأن اغلبها لم يعد يساير العصر بل فقط يستغله المخزن لضرب المعارضين .مثل هذه القوانين جعلتنا اضحوكة بين دول العالم .
4 - channa الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:12
كنت صغير وكنسمع واحد النكتة ديال واحد السيد ضرباتو سيارة وملي جابوه للمستشفى كان واحد المخزني حاضر تماك الطبيب قلب المريض وهو سكران ومدايرش السماعة في وذنيه قاليهم قلبو مكايضربش راه ميت المريض كيغوة ويقول انا راني حي اسي الطبيب وهو يقول ليه المغزني قاليك الطبيب انت ميت إذن انت ميت واش انت حسن من الطبيب إذن اللي قالها المخزن هي اللي كاينا قاليك كانت حاملا مكاينش النقاش واخا تكون عاقر لاحول ولا قوة إلا بالله
5 - سناء الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:18
تبارك. الله عليك سيدتي. ونعم المحامية. تثقنين عملك. Bravo !
6 - yaaaaaaaaadris الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:24
المغاربة هم الذين يعيشون مسرحية رديئة الإخراج ، السيدة عايشة الحياة بالشكل الذي تريده مثلها مثل كل الفتيات التي في عمرها ، عندما وقع لها مشكل في الجانب السفلي من جسدها ، ذهبت لتبحث عن الحل كما تفعل جل الفتيات ، إلا أن القائمون على الشأن العام بالبلاد ، وجدوا في هذه المسألة ، موضوعا لإلهاء القطيع
7 - عقبة بن نافع الفهري الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:42
بسم الله الرحمان الرحيم الله يجعلنا نتيقوا لم اعد اعرف شيءا عن المغرب أشخاص وأفراد اخذوا زمام الأمور لأتعرف اهم مغاربة أم اجانب اختلط كل شيء وبدءا نتاءج الغزو الصليبي على الشعب المغربي يراها العالم طبقات مدسوسة في الشعب تريد محو كل ماهو إسلامي في المغرب فبعد فرض مايسمى بالمراءة العازب مرورا بحقوق المثلية ثم محاولة تغير شرع الله بالنسبة للإرث هاهم يطالبون الان بالاعتراف بالعلاقات غير الشرعية وقتل الجنين بادعائهم حقوق فردية من حقوق الإنسان وتسيس القضية حتى لا نهتم بالجانب الديني والشرعي كل يفعل مايريد والله لن تفلحوا أبداً أبداً لان الله عز وجل متم نوره ولو كره الكافرين ونحن المغاربة شعب مسلم لا نتساهل معكم ونراقب كل صغيرة وكبيرة الا ان تقوم الساعة والحمد لله رب العالمين ولاحول ولاقوة الا بالله
8 - مواطن الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:50
هدا الاستهتار بالقانون وتلفيق التهم النيابة العامة ومواليها سيدخلون المغرب في خانة الخطر دوليا وربما سنشهد مفاجأت. في ملف الصحراء كحقوق الإنسان لان صراحة المغرب ذاهب إلى الهاوية
أقول للنيابة العامة ان تحارب الخليجيين في المملكة هنا يوجد الإجهاض والتخلي عن الأولاد والفساد والمخدرات والكحول ووووووو
9 - molahid الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:51
لماذا جل المحامون يدافعون على الاجهاض واش حيت هما كيطيحوا فهاذ المشكل بزاف مع الزبناء ديالهم ونبغي نقوليك الشريفة المحامية الوسام لا يقدس صاحبه راهم كيضربوا البندير وعندهم الوسام
10 - لا لا الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:58
هذا معناه ان أصحاب القرار في المغرب هم كلخ على كلخ، طبيب و مريض تحت رحمة المكلخين، هذا الموضوع ستكون له تداعيات خارجية على دولة التعايش المزعومة،
11 - ملاحظ الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 10:02
تبذلون ما في وسعكم لكي تحلون ما حرم الله وتحرموا ما احل الله
12 - باحث عن الحقيقة الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 10:09
حق اريد به باطل . صاحب الجلالة ووسام صاحب الجلالة لا يسري على افعال المستقبل ، ولايمنع من الفعل الجرمي اذا تحققت نيته لدى الفرد ، لذلك هذا تعليل باطل بل يمكن ان يتخذ الوسام غطاء لافعال جرمية وهذا ايضا احتمال كبير ووارد . لذلك فالنيابة العامة هنا تتعامل مع الواقع القائم وادلته لا مع الاوسمة والشواهد والرموز يا سيادة المحامية . فاعلتكم ضعيفة ومهترئة , والطبيب ليس له ان يتدخل في علاقة غير شرعية والا لصار الاجهاض ممكنا دون هذا النقاش المجتمعي القديم الجديد بدعوى ومسوغ ان كل زانية انماااجهضت لانها كانت في حالة خطر ، فهذه ذريعة فاسدة
13 - commentateur الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 10:27
Au Maroc, malheureusement on vit de plus en plus dans une société pleine d'hypocrisie au niveau des valeurs, les moeurs et les principes
chapeau à l'avocate
14 - الفيلسوف الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 10:46
يجب إلغاء تجريم العلاقات الرضائية بين شخصين...
يجب إلغاء تجريم الإجهاض..
يجب إلغاء تجريم الخلوة
يجب إلغاء تجريم بعض الأمور المتعلقة بالحياة الخاصة التي شددت النيابة العامة على الدفاع عنها..
يجب فصل السياسة عن الدين.
ليس فقط الريسزني بل الالاف من الشباب المغاربة حوكموا بأهم من هذا القبيل وبإمكانكم إجراء بحث في هذا الخصوص.
15 - وجدي الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 10:56
لا ادافع عن عملية الاجهاض العمدي لكن السؤال المطروح كم من عملية اجهاض سرية يقوم بها اعالي القوم وابنائهم بسبب الفساد الاخلاقي الذي عم المجتمع المغربي ناهيك عن الاعلام الذي يبث السموم في وسط الشباب من مسلسلات وافلام لا تبث بثقافة المغاربة في شيء قضية الريسوني ما هي الا قطرة من بحر هائج يسبح فيه المجتمع من تردي اخلاقي واقتصادي وديني
16 - مرزاق الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 10:56
والله العظيم لقد اشفت غليلي هذه المحامية بتدخلها بغض النظر عن صحة أو بطلان المتابعة لأنها بينت مسألة أساسية: كيف يعقل أن تنتظر الشرطة قيام جريمة تعلم بحدوثها الوشيك للتدخل من أجل إيقاف "المجرم" ؟؟؟؟ مخجل حقا أن يقع هذا ببلادنا
17 - عبدالرحمان الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:37
أضحكتني المحامية التي تترافع بالدارجة وتترافع عن المتهم أمام البسطاء وليس أمام القاضي المختص , كان الله في عون الطبيب الذي هذه محاميته
18 - hossam الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:39
لا حول ولا قوة الا بالله الى اين نحن ماضون تلفيق التهم والتشهير ... و.... و....لم كل هدا الاستهتار باعراض الناس
19 - محمد فوزي الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:15
يبدو لي ان هذا الطبيب يمارس عمليات الاجهاض الغير قانوني... و الا لما لجأت اليه هذه المرأة.. خصوصا و ان طبيبات من نفس الاختصاص متوفرات.. النساء يدهبن عادة للطبيبات في مثل هده الحالات..
20 - hobal الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:20
الطبيب لا يعاقب حسب اهواء المخزن او الاسلاميين
الطبيب يعاقب اذا اخترق ادبيات المهنة
هذا الطبيب من خلال مهنته يعلم جيدا متى يكون الجنين اكتمل في رحم امه اذا قام بالاجهاض فهذا قتل النفس وجب العقاب
اما اذا لاحض الطبيب ان المضغة في الطريق الى ان تكون علقة يكون قدر وتيقن ان الاجهاض جائز
21 - مرتن بري دو كيس الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:25
سبحان ...وانا اقرا التعاليق..كل ما جاء ليدافع عن الدين..وتحريم الاجهاض..والزنى..لم يقبلوه أصحاب التعاليق ..واعطوه ديسلايكات...لون احمر..فهل كثير من المغاربة أصبحوا يومنون بالطاغوت..ونسوا انهم مسلمين.واليوم دنيا وغدا قبر وحساب...فلنسمي الأشياء بأسمائها..الإجهاض قتل النفس الذي حرم الله..والعلاقات الغير الشرعية زنا وجب محاربته.حتى لا نسقط في الأمهات العازبات..الإجهاض..والعلاقة الرضاءية..والسماح بالخيانة الزوجية.و.و.و.و
اما عن الوسام..فليست له قدسية لصاحبه..فكما قال احد المعلقين حتى أصحاب البندير عندهم وسام...الوسام خاص بصاحبه..والمحامي يدافع عن القاتل ويقول ويقسم بانه بريء ليربح القضية بالكذب والنصب ...ويربح أموال طاءلة بعد القضية ليس إلا.
22 - محمد الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:38
المحاكمة في نظري البسيط تقوم. على وجود الظنين الذي غالبا ما يكون هو الطرف المشتكي ومتهم الا انه في هذه القضية الكل متهم بينما المشتكي. هناضمير مستتر تقديره ألغاز وتكهنات فلا الحب اشتكى ولا العرض ستر .الحكمة الراسخة اليوم تجبرنا على حفظ أعراض الناس مهما بلغنا عنها من علم وان نحافظ على سترها لننال ستر الله عن هذا الكتمان المستحب فلا فاءدة. لنا من إشاعة الفواحش.
23 - Karim الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 15:18
إلهاء الشعب بقضية بااايخة .. لان المسؤول نتا عارفو وانا عارفو
24 - جمال مبارك الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 15:45
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. يجب على الحكومة المغربية أن تعلن عن جلسة مغلقة وطارئة لتحديد أسباب الحكم المحكمة الجنائية الدولية من أجل رد الاعتبار للحقوق المواطنين المغاربة الأحرار
25 - مجهول الهوية الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 17:00
الوسام الملكي لا قيمة له إنها الحقيقة المطلقة
هناك من حصل على 2 وسامين مع العلم لن تقدم أي شيء على الإطلاق يستفيد منه المجتمع المدني
كل من هب ودب حاصل على وسام ملكي

الحرية لجميع المعتقلين الشرفاء الدين لهم ضمير حي و نزيه غير متحكم فيهم من طرف.....
26 - ريان الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 19:19
الي بغا يغطي فعايلو يقول راه جاني نزيف وغدي نموت محامي يدافع عليك هدفه تخرج براءة واخة تكون هاز بيديك رأس الضحية تيقطر بالدم هاداك الولد الي دار ليه الإجهاض ماعندوش الحق يعيش ليس هذا الفعل من حقوق الإنسان مهما خرج من أفواهكم من حرية الفردية ووو..
27 - Benmansour Med Benassou الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 20:06
هذه كلها غيرة على الدين؟ ؟ والين أموال البلاد وحتى إذا ما ولهم. الله يمهل ولى يهمل
28 - اسمس الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 21:43
و من قلتي شاد الوسام صافي راه حتى باطمة و المجرد شادينو صافي انا مع الشرطة القضائية
29 - محامون فاشلون الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 01:16
حينما يتوقع المحامي خسران القضية, يتكلم عبر الصحافة والمواقع الجتماعية لاستمالة العموم الدين لايفقهون شرعا ولاصحة, وادا كان القاضي وهيئته ضعفاء الشخصية المهنية اوادا جائتهم تعليمات من الاعلى يؤخذ بهذا ويصبح المحامي بطلا وفي الحقيقة لم يفعل اي شيئ في مذكرته ومرافعته, وخصوصا ادا استعطف الجمعيات خارج البلاد والمجلس الاعلى لحقوق الانسان, وبذلك يكون قرار الحكم من خارج الهيئة وهذا سيحرج البلادامام العالم بحكم بيروقراطي
30 - sarah الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 07:27
nouvelle victime de l'acharnement judiciaire contre les journalistes
31 - rachid الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 15:30
tous ce que je sais si une patiente se presente chez un
genecologue pour ce genre d'operation elle doit absolument etreaccompagnee de son marie ou l'homme objet de fait si non le medecin doit d'abord se preparer a sauver la vie de la femme tout en respectant la procedure de declaration legale et administrative en l'absence de monsier de la dame si non le medecin est complice
32 - الهولندي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 16:00
تبارك الله عليك ، محامية مفوهة و عندها طلاقة في اللسان
بخصوص الطبيب مهمته هي إنقاذ الحياة بدون الخوض في التفاصيل ، الله يكون مع كل المتهمين و يطلق سراحهم
المجموع: 32 | عرض: 1 - 32

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.