24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  2. المغرب يضاعف الصادرات السمكية إلى البرازيل (5.00)

  3. كاظيمي يتحوّل إلى شرطي مغربي في مسلسل كوري (5.00)

  4. المغرب يفوز بالبطولة العربية للمواي طاي بالإمارات (5.00)

  5. الاحتفالات تعمّ تونس بعد إعلان فوز سعيّد في الانتخابات الرئاسية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | مغاربة والخوف من الكريساج

مغاربة والخوف من الكريساج

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - دجو الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 17:55
سوف تظل الحالة كما هي وربما تزداد سوءا . التخلف والجهل وقلة ما يدار. العيب ليس في الحكومة ولا من هم في راس الهرم.العيب في الشعب الدي انتخب وصفق وساند هؤلاء الطغاة واللصوص.
2 - المرابط الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 18:14
هذه الظاهرة تسمى شرعا الحِرابة... والكلمة فيها معنى الحرب. أعتقد أنه لو وجدت إحصائيات رسمية لبينت أن عدد الضحايا سواء من تأذوا بدنيا أو نفسيا ربما بلغ الآلاف. يعني أنها حرب بمعنى الكلمة. لذا أعتقد أن أعلى سلطة في البلاد يجب أن تعطي تعليمات لا رأفة فيها للقضاء عليها نهائيا حتى وإن استدعا الأمر تعديل القانون وتشديد العقوبات واستحداث سجون خاصة وحتى تدخل الجيش. الفقر والبطالة ليس عذرا للبطش بمن هم أصلا يكافحون من أجل لقمة العيش. كثير من الأمور الإيجابية تتحقق في البلد ولو بوتيرة بطيئة أحيانا لكن هذه الآفة تجعل الكل على أعصابه وكأن شيئا لا يتحقق... الأمن والأمان ضرورة حيوية.
3 - حسن ضد الكريساج الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 18:51
انا مع تعليق ديال داك السيد لقال خاصو اطبق الاحكام ديال السعودية نعم صحيح (من لم يحكم بما أنزل الله فااولائك هم الضالمون)
4 - الهاء الشعب المنكوب الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 18:54
التشرميل والاجرام والاغتصابات هادي سميتها خطة ممنهجة لترهيب وتخويف الشعب المهمش لكي ينسى ما هو اهم.
5 - بوعيون الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 19:03
اولا يجب محاربة القرقوبي والترخيص للخمر . فظهور القرقوبي وايضا وصول البيجيدي الى الحكم اعطانا حالات وظواهر لم نكن نعايشها قبل 2010 حيث لم يكن الشباب والمراهقين يشهرون السيوف والسكاكين على اي كان ولم يكن هناك تريبورتورات التي اعطت لمن يغادر السجن وسيلة للسرقة واغتصاب الفتيات والهرب بدراجته . عندما قلت الترخيص للخمر لانه اقل الضررين . فاي شاب في العالم تاتي لحظة من عمره يبحث عن الثورة على الذات والنشاط مع الاصدقاء والعيش في عالم غير واقعي وهي مرحلة لا يمكن محوها بالجزر او المنع . فغلاء الخمر وانعدام حانات ومتاجر تبيع الخمر تجعل المراهقين والشباب يلتجؤون لشراء الخمر المزور من "الكرابة" في الاحياء الشعبية او الالتجاء الى ما هو اخطر الا وهو القرقوبي والحشيش القوي . في الماضي كانت كثرة الحانات في مدننا تبيع الخمر بدون اشكال وايضا حتى بعض المتاجر في الاحياء كان يرخص لها ببيع الخمر للراشدين . فعلا لم يكن عندنا تجاوزات ولا تحرشات عنيفة ولا سيوف ولا سكاكين ولا شغب في الملاعب بل بالعكس كان عندنا شباب طموح يحب العلم والثقافة والفن .
6 - مواطن الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 19:07
اقلتها في عديد من التعليقات ، انه يجب على المواطنين الخروج في مظاهرات مليونينة في جميع المدن المغربية للمطالبة بتشديد العقوبات مع الاعمال الشاقة جدا علو هؤلاء المجرمين الجراثيم الذين يتكاثرون بشكل مرتفع لدرجة انهم اصبحوا يمثلون قدوة للشباب و ذلك بإفتخارهم بأعمال الاجرامية التي بدئوا يتنافسون على من سوف يعمل اخطر جريمة و الغريب انهم اصبحوا يفتخرون ايضا بانهم تلقوا رصاصة من الشرطة كعلامة على انهم من اخطر المجرمين.
7 - lissasfa99 الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 19:13
الامن مفقود
في لساسفة
الدوريات الامنية فقط أشباح.
اين الكوميسارية في لساسفة لا توجد الى اخره
8 - الهاشمي الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 19:17
العيب في صناع القرار في هذا البلد وكيف أن العبث بالمنظومة التعليمية والتربية ونضيف الآمنية فرخت لنا جيلين تافهين (لا أعمم إلا من رحم ربي) قبل 20 سنة كانت المدرسة تربي الناشئة على الأخلاق الحميدة والمدرس يضرب والأسرة تكن في صف المدرس لأنها تعلم أنه الوالد والمربي في المدرسة، أما الآن فلا المدرس يآبه لتعليم الأجيال ولا الأسرة تقوم بواجبها التربوي، نحن أمام فشل إجتماعي يا سادة ومن هذا المنبر نناشد علماء السوسيولوجيا للتدخل لإنقاذ ما بقي من قيم وأخلاق وذالك بتكوين لجنة مستقلة لا يتدخل فيها أغبياء الحكومة والأحزاب الخبيثة لإطلاق نظام إنقاذ فوري، وكيف أن المقاربة الآمنية فشلت في تربية المواطن على المواطنة الحقة وتعريفه بواجباته أكثر من حقوقه المستوردة من الخارج ومن إملاءات البنك الدولي، والفشل لصيق أيضا بتكوين الموظف المغربي بصفة عامة الذي يعمل من أجل مصلحته هو فقط وبعيد كل البعد عن فكرة أنه يعمل للصالح العام ولآجل المواطن.
9 - اني اتألم تحت الماء الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 19:26
لو تعرضت لاعتداء او سرقة انا او احد افراد اسرتي,سوف اقوم باخذ الحق بنفسي,ولن احتاج الدولة حتى تاتي لي به,ثم تعاقبه بشهرين واصرف عليه من اموال ضرائبي,ولهذا على المغاربة ان يعلموا هذا جيدا ,ويتخلصوا من الخوف و الخنوع,وان يهتموا ببمارسة الرياضات القتالية و الدفاع عن النفس,خاصة النساء,و الفتيات,بدل الجلوس في المقاهي وامام شاشات التلفاز و الاجهزة الالكترونية,لان العصابة التي تسيطر على البلاد,لا يهمها سوى الدفاع عن مصالحها,ويوم ان يستيقظ الشعب من غفلته ويتخلص من جهله,فسيختفي هؤلاء جميعا العصابة الحاكمة و مماثليها من المجرمين وقطاع الطرق الصغار,
10 - الاجرام ظاهرة كونية الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 19:30
زعما الاجرام قضات عليه اكبر الاقتصادات في العالم والتي تخصص ميزانيات فلكية لامنها الداخلي عاد يقضي عليه المغرب امريكا بجلال قدرها تحتل الرتبة الاولى من حيث جرائم القتل العمد ويوجد بها اكبر عدد من القتلة بالتسلسل وترتكب فيها اكبر عدد من عمليات السرقة من داخل المنازل ...... وفي فرنسا حسب احصائيات وزارة العدل الفرنسية يتم قتل 200 فرنسية كل سنة اما من طرف الزوج او Compagnon - حاشاكم - اي بمعدل قتيلة كل يوم ونصف ناهيك عن السرقة من داخل المنازل ........
متمنياتي ان تعود عقوبة الاعدام الى التطبيق في جرائم القتل العمد وان تصدر الاحكام على درجات اي سجن او حبس عادي - السجن مع الاشغال - السجن مع الاشغال الشاقة ...... باركا علينا من الفشوش والحقوق الخاوية التي يتمتع بها السجناء وخذوا المثال من السجون الامريكية .
11 - مواطن الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 19:33
علاش المغرب يحتل المراتب الأولى في محاربة الإرهاب و داعش و المراتب الأخيرة في مكافحة الاجرام و الكريساج و الاغتصاب؟
12 - مواطن2222 الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 19:39
لمكافحة الجريمة تبدا بالوقاية من الجريمة عن طريق تفعيل دور مؤوسسات التنشئة الاجتماعية واقصد بالاساس المدرسة ومؤسسات التاهيل الاجتماعي وتفعيل دور المرافقة الاجتماعية والاقتصادية للاسر التي تعيش في اطار الهشاشة بكل تجليتها ،وان تخرج المؤسسة الامنية عن وظيفتتها التقليدية الى ماهواوسع من القاء القبض على المجرمين الى التدخل الاستباقي المبني على الاقتراب من المواطنين والعمل على اشراكهم في بناء مجتمع امن اجتماعيا وواقتصاديا والسهر على ايجاد الحلول لما يتخبط فيه الشباب من ازمات بمعنى الامن يبدا بالرعاية الاجتماعية والاقتصادية مجتمع متكافل
13 - مغربي الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 19:43
الحالة الامنية في المغرب مع الاسف الشديد كارتية.والمغرب سيصبح قريبا متل دول امريكا اللاتنية في الاجرام نظرا لمجموعة من العوامل ....وعند ئد ستسوء الحالة الامنية
14 - حسن الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 19:48
يجب سن قانون يجرم حيازة الأسلحة البيضاء كيف يعقل ان العديد من الشباب يتجولون في الشوارع ويحملون سواطير وسيوف وننتظر منهم حتى يرتكبو جرائم اين هي الحملات الاستباقية قبل وقوع هذه الجرائم وهل تخويف المواطنين ليس بجريمة تستلزم العقاب
15 - ملاحظ الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 20:16
سلام.كانت الدول قديما وحاليا تحارب قطاع الطرق واللصوص بأقصى العقوبات،وفي القرآن نص صريح بقطع يد السارق. والتساؤل لماذا لا تقوم الدولة بمحاربة من يقومون بالحرابة(التشرميل بالدارجة)بينما نلاحظ بأنها تحارب أشياء غير مهمة كثيرا مثل :أكياس الميكا ولي صحفي او صحافية (سخن عليه راسو )تجاوز أو تجاوزت الخط الأحمر في تحرير مقالة قد لايقرؤها إلا عدد من القراء.بينما نرى في وسائل التواصل وفي الواقع أناس يقومون بجرائم لا تخطر حتى على الشيطان؟فهنالك من يضرب الناس بالسكين أو الساموراي من أجل حفنة من الدراهم أو هاتف محمول قد لا يساوي خمسمائة درهم أو حتى لنفرض عشرة إلا درهم.فهل من أجل هاته الأشياء التافهة تضيع صحة أو روح مواطن.بل من هؤلاء الأشرار من يعترض حتى الطريق السيار أو يضع شاحنة قرب المنازل أو تحت نوافذها لتسهيل سرقة او انتقام من مواطن بريء دون أن ننسى ذبح السياح والتمثيل بالضحايا وتصويرهم.
لقد حان الوقت لعقد مناظرة وطنية يشارك فيها المسؤولون والمختصين لتعميق الحوار وايجاد الحلول الجذرية لهاته الظاهرة(الحرابة وبالدارجة:التشرميل).
16 - دور الاسرة الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 20:22
حان الوقت لتعديل القانون الجنائي وجعله اكثر صرامة واصدار وتفعيل احكام الحبس مع الاشغال الشاقة للجرائم التي تمس السلامة الجسدية للمواطنين وتطبيق الاعدام في حق القتلة واغلاق الباب في وجه المنظمات التي تسترزق من الدول الغربية والتي تعمل على حق الجاني وتنسى حق الضحية . نريد نظاما ديكتاتوريا فاشيا متسلطا في حق من يهدد سلامة اولاد وبنات الشعب في الشوارع والازقة .
لا اريد ان اتكلم عن دور الاسرة المغربية لانها استقالت من تربية ابنائها * اولد واطلق للزنقة تربي * علما ان هناك عدد من الاباء والامهات هن بحاجة الى اعادة التربية والله المستعان .
17 - من خارج الوطن الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 20:24
المسؤول و الوزير يشرملو في لاكيس و الصندوق و العاطل يشرمل في المواطن وهكذا دواليك
18 - ولد يعقوب المنصور الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 20:30
في حالة وحيدة سوف تقوم الجهات المعنية بتغير العقوبة
عندما يعتدى على الاجانب (وحنا غدي ندوزو ف وجهم)
19 - ana الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 20:53
لو أن التشرميل وصل لأولاد الهاي كلاص لكانوا تحركوا ولقاو حل وقامت الدنيا
ولكن للأسف المشرمل حاط غي على اولاد الطبقة المتوسطة والضعيفة يموت لي بغى يموت.
20 - قلة الخدمة الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 20:57
السلام عليكم هذا التشرميل الدولة لي صنعاتو علاش .. منين الموطن ناض تيدير التضاهرة على الخدمة غلاو عليه المعيشة ملي الشعب ناض تيدير التضاهرة على المعيشة تلق عليهم التشرميل شوفو هذا السياسة ديال هذا الولة عندنا راها سياسة اليهود .. دابا الشعب و لا تيطلب السلة بلا عنب .. الشعب دابا مسكين ولا تيطلب غير الحماية من الشفارة و التشرميل نسى التضاهرة و الماعيشة الغالية .. نتمناو من لي تيحكمو في هذا البلاد يشوفو من حالها
21 - الفيلسوف الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 22:12
انا الان في سنة ٢٠١٩ لا استطيع الإجابة على المكالمات الهاتفية و انا خارج المنزل خوفا من أن يتطاول علي احد قطاع الطرق... خارجين نخدمو حتى نوليو فصراع مع المجرمين... بالإضافة إلى أنه الكل الان أصبح يتنقل ليس لوحده بل رفقة صديق له لأنه في بعض الأحيان قد تصادف عصابة ولا حول ولا قوة لك لمواجهتهم... أما النساء و ما يتعرضن له من مضايقات و من عنف لفظي فحدث ولا حرج...
انا اطلب شيئا واحدا فقط...
وضع كامرات مراقبة في جميع المناطق... مثل الشوارع الرئيسية و المحطات و الأسواق... اريد ان يحس المجرم بالمراقبة و بالتضايق و هو يتنقل...
22 - محمد الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 22:24
الحل بسيط ، بناء سجن في وسط الصحراء بعيدا عن كل المدن ، لا قفة لا زيارات ، وبما أن كل المشرملين جبناء يختبؤن وراء السكاكين والسيوف فلن يهربو من حتى لو تركت الأبواب مفتوحة
23 - BARDOUSKHOUNE الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 23:34
Vidéo à envoyer au ministre de la justice. La balle est dans son camp s’il y a vraiment une volonté politique pour changer les choses. Sans sécurité, plus de tourisme, plus d’investissement national ou étranger. C’est au ministre de l’intérieur de proposer un projet de loi pour durcir les peines encourues en cas d’agression à l’arme blanche. Les MRE désertent leur pays d’origine, les Marocains vivent dans la terreur, les anciens n’osent plus aller à la mosquée tôt le matin ou tard le soir. Il en va de la réputation du pays. C’est au ministre de la justice d’assumer ses responsabilités, il doit prendre l’initiative dans l’intérêt du pays et ne pas attendre un énième colère royale. Merci Hespress pour ton lobbying.
24 - غير على سبة الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 03:14
المغاربة شعب كاموني يخافو مايحشمو,,,خرجو العسكر ؤشرطة الارهاب ؤتعطا الاوامر لقتل اي واحد يحمل السيف ؤكيكرسي ؤلي تشد ماتديوهش لعكاشة ديوه لدرب مولاي شريف ؤلا الدار الحمرا ؤشوفو النتيجة يمات البصري كان بنادم فالزنقة كيكون tarzan غير كيدخل لكوميسارية كيولي نعجة.
25 - Roma di giorno الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 06:35
الكريساج في المغرب ضاهرة اجتماعية مسبقة في كل الفئات الاجتماعية والحرفية،لان المغربي يفتقد الى الشبعة والقناعة.
ويبدو لك ذلك لما جاء قدماك أرض هده البلاد.
من الجمارك الى التاكسي مرورا بأصحاب المطاعم و الخانات و الأوراش و المنعشين العقاريين،دون أن ننسى العيادات الطبية و الرقات و تجار الدين...و كلهم ياخدون السياسيين كمعيار .
و تتلخص في احساس و رغبة قوية في الغنى السريع و الفاحش و بدون تعب،و التعدي على ممتلكات الغير بدون حق.
فأين حق المستهلك،والضمان الأمنى على الأجساد الدى تحققه و تضمنه الحكومة من المقدم إلى الملك لهدا الشعب؟لمدا لا يستعمل البرلماني القطار و الترانزيت للوصول إلى عمله و يتركون سياراتهم الشبه مصفحة مركونة،اضن أن هدا مبرمج.
26 - عينك ميزانك الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 11:06
التساهل مع الظاهرة هو الدي أدى لستفحالها يجب على القظاء ان يتحمل مسؤوليته و يضرب بيد من حديد على منتهكي سلامة المواطنين لانه بدون أمن لا تستقيم الحياة و سوق نصل إلى ظاهرة أخطر حينما ينتظم الناس في مجموعات لأخد حقهم بأيديهم و ذالك ما يسمى بالدولة الفاشلة.
27 - عادل الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 11:16
المغرب هو أول و آخر بلد في العالم بلا شرطة أي دوريات في الشوارع و المدينة العتيقة وبلا سيارات شرطة . عجيب أمر هذا البلد أنا من سكان مدينة تطوان إذا أردت أن تسير في شوارع المدينة شرقا و غربا ليلا و نهارا لم ترى ولا دورية واحدة من رجال الأمن . المدينة خاوية على عروشها الدولة لا تهتم لهذا الأمر . هذا هو المغرب الزاهر كما يقولون المغرب بلاد الأمن و الأمان العكس هو الصحيح . كثرت المجرمين و قطاع الطرق و المشرملين و المجانين اللهم أخرجنا من بينهم سالمين .
28 - Mohammed الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 12:00
Allemagne: un routier marocain, boujemaa lamrabat condamné à perpétuité pour le meurtre d'une auto-stoppeuse
29 - hassan الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 14:11
اتمنى من السيد الوزير العدل بش ارجع القانون لكان شحال هذي العين بالعين وسن بالسن لان هذا المجرم لكيتكرفص على اولاد الناس .نتمنى كل مجرم يخد العقاب ديل بالصح مثل الاعمال الشاقة والعطش والجوع وتقطيع الاصابع لشرمل بهم الناس البريءة.
30 - adam الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 21:42
je crois que pour lutter contre grissage il faut aider les jeunes qui consomment les differants droges qui se trouvent au maroc comme les tommates dans les marches avec l emploi et les clinique contre la droge il faut declarer la guerre contre les mafias de drogue pour proteger les jeunes marocais mais je crois que certains capitaliste veulent que les marocains restent dals la merde
31 - khalid الخميس 19 شتنبر 2019 - 09:20
ما أثار انتباهي في الفيديو هو إعطاء الكلمة لواحد من اصحاب الجيليات الصفر مع احترامي الشديد له كشخص!
لكن اليس ما يقومون به جريساج ؟!!!
32 - Hassan الخميس 19 شتنبر 2019 - 14:08
Je suis tout à fait d'accord avec le commentaire n 23 il est urgent de résoudre le problème et la police ne fait pas son rôle avec tout les moyens qu'ils ont ce n'est pas difficile de faire des contrôles la nuit et si on trouve quelqu'un armé il faut le (je vous laisse deviner pour qu'il ne recommence pas .Merci Hespress
33 - Taha الخميس 19 شتنبر 2019 - 21:51
نرجوا تدخل الملك للحد من هده الضاهرة التي ترعب مواطنيه
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.