24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  2. المغرب يضاعف الصادرات السمكية إلى البرازيل (5.00)

  3. كاظيمي يتحوّل إلى شرطي مغربي في مسلسل كوري (5.00)

  4. المغرب يفوز بالبطولة العربية للمواي طاي بالإمارات (5.00)

  5. الاحتفالات تعمّ تونس بعد إعلان فوز سعيّد في الانتخابات الرئاسية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | مناهضة الإسلاموفوبيا

مناهضة الإسلاموفوبيا

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - مهاجر الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 15:13
أحسن حل لمناهضة الإسلاموفوبيا،هو الاهتمام بالبلاد،العمل بالمعقول والنية الخالصة،الإهتمام بالشباب في داخل البلاد والمهاجرين،منهم دكاترة ومهندسين وصناع وتجار،فقط ينتضرٌون الفرصة لتلبية نداء الوطن الأم،عندها الغرب يعمل لنا ألف حساب، على غرار كوريا الجنوبية و سنغفورة...دول ولدت من أنقاض الحرب العالمية الثانية.
2 - اني اتألم تحت الماء الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 15:19
من يرى اخلاق من يدعون الاسلام خاصة من العرب,حري به ان يتوجس من الدين الذي يتبعونه,فان كنا نحن الذين ولدنا وتربينا مع هؤلاء,كفرنا بهم و بما يعتقدونه زورا و بهتانا وينسبونه لله,و اشمئزنا من سلوكياتهم واخلاقهم ومعاملاتهم,فكيف بغير المسلم الذي يرى كل انواع المساوئ,من الهمجية في التعامل و الكلام,والحكم على الاخرين و عدم احترام خصوصياتهم و انتشار الفوضى و التسيب و الاوساخ في بلادهم,وغير ذلك من حياة البدائية,
ان كان المسلمين بانفسهم شوهو دينهم والغالبية العظمى لا علم ولا دراية لها به,حتى من ممن يحفظون القران و يدعون الثقافة الدينية,لان البصيرة والعقل غائب تماما عن الفهم و الادراك,فكيف نطلب من الاخر ان يحسن الظن بالاسلام,
انا عن نفسي اعتزلت المجتمع المسلم تماما ولم اعد اذهب للمسجد على الاطلاق,لغياب تام للنظام و الادب و النظافة والوعي,فهذا في المسجد كيف بالحياة العامة,و الطامة الكبرى ان تجد كل يدعي انه على صواب.
الانسان بفطرته,ينجذب الى النفوس الطيبة التي تتحلى بالاخلاق الرفيعة من تسامح و مساعدة و لين الطبع و حسن الحوار و النقاش,والمسلمون لا يملكون من هذا اي شيء
3 - متقاعد متظرر الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 15:47
لا قيمة للمصباح طالما لم يحل الظلام.كذالك شداءدنا واوقات ضيقنا تدلنا على من هم مصابيح حياتنا. تجار الدين بامتياز عشنا ازمات في عهدهم!!! سنختصر معاناتنا معهم بكلمة واحدة.( خذلتمونا).
4 - من سلوفينيا الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 15:54
إلى رقم 2 كلامك صحيح ... المجتمع المتأسلم الذي نعيش فيه مجتمع فاشل في كل المجالات ...كان عندي اكتئاب حاد و عندما كنت أريد المساعدة كان أفراد عائلتي و أصدقائي يقولون لي -دير عقلك- .... حتى عند الطبيب النفساني قال لي -واش تتصلي- يعني المجتمع المغربي كشعب -غبي و بدون ثقافة- من الطبيب إلى الإمام إلى لاعب الكرة إلى المهندس .... عندما غادرت المغرب بعد 10 سنوات من الاكتئاب الحاد أشكر الله أنني غادرت هذا القوم المغلوب على أمره لأنني الأن بعمل جيد مواكب على الصلاة مع العلم أنني أعيش في منطقة فيها حوالي 10 مسلمين فقط .
5 - hobal الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 16:06
هذا هو الخطئ الفادح الذي يرتكبه المسلمون او الدول الاسلامية
يعتبرون ان هذا الدين لهم وحدهم لذالك تراهم يحاولون ان يفهمو الاخر الاسلام وكانه من صنعهم
محمد رسول الله الى الناس جميعا
لذا يمكن للمسلمين طلب العون لفهم القران ومااتى به
ارى انكم تجحدون لو انكم قدمتم اجتهاد الدكتور محمد شحرور لمن تخابون من العجم لكان نقاش الاخر سهلا ومفهوما
اما وانتم تتمسكون بالخاري وما بعد الامويين والعباسيين لا تجدون اذان صاغية
6 - nomade الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 17:17
الإسلام، كما تمثله الغالبية العظمى من المجتمعات الإسلامية مزيف، مغلف بكثير من النفاق والتمثيل. هذه الغالبية ليس لها من الدين إلا الطقوس. تردد مواظب إلى المسجد، صيام رمضان، حج البيت.... لكن المعاملات والتصرفات اليومية، في جميع مناحي الحياة، لا تمت للإسلام بصلة. كذب، سرقة، نصب، خيانة، قتل.... هذه الازدواجية المرضية تجعل غير المسلمين يتصورون ان ديننا هكذا، يحتاطون منا، وينظرون إلينا كمصدر للشر. نحن نشجع عموما هذه الأحكام السلبية، وننفر غيرنا منا، بسوء المعاملة، بل حتى بملامحنا ونظراتنا...
7 - passionate الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 18:50
Islamophobia created by our own people we should integrate in the countries where we earn our living respect their laws and adopt it as your mother country. People escaped torture dictatorship ect to live in a free society then they want to create an Islamic state in Europe they are mental islamophobia growing a response to the Muslim community lack of initiatives to highlight the issue of you think so go back to your country and see
8 - عادل ابو العدالة الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 20:00
كل اللذين يحفظون القرآن لا يفهمون الدين الاسلامي بصورة جيدة لانهم حفظوه بدون وعي و بدون ادراك, و لهذا أنا كتبت عدة مرات على الفيس و التويتر و قلت أنني مع قراءة القرآن و التجويد و مع شرح القرىن و مع اعراب القرآن و لكنني ضد حفظ القرآن لانه بذل جهد جهيد و بدون أي مردود و قرات ان في الباكستان يتخرج كل سنة 70 الف حافظ للقرىن و كذلك في السعودية و في أيران و طالبان و انا اقول مع نفسي و حتى لو كان عندنا ملايين الملايين من حفظة القرآن و هل هؤلاء سوف يقللون الامية في بلادهم و ان يقللوا الفقر عندهم لا و الف لا و ثم لما لا يحث رجال الدين المسيحيين و اليهود يحثوا تابعيهم بحفظ التوراة و الانجيل نعم لانهم يعلمون ان هذا جهد و وقت و مال و بدون اي مردود و الله اعلم .
9 - امير الأربعاء 18 شتنبر 2019 - 20:05
6
فعلا كلامك صحيح. الاجانب واعني سكان الدول الاي تحتضن مهاجرين من الدول الاسلاميه وعلى رأسهم المغاربه طبعا. ينظرون الينا كمسلمين. ونظرا لسلوك المعوجه الغير اخلاقيه للعديد منا لكي لا اقول للاغلبيه منا اصبحو ينفرون بما كل ما هو اسلامي .
شخصيا اتفهمهم . كيف لا وهم يروناهم يهلهلون في المساجد ليلا ونهارا وفي نفس الوقت يحتلون المراتب الاؤولى في السجون وذالك نظرا للأعمال الإجرامية التي يقومون بها. ناهيك ما يرونه ويسمعونه عبر وسائل الاعلام من اقتتال وتطاحن في ما بينهم ومع غيرهم.
ولهذا كله يمكن القول بان الاسلاموفيا سببها المسلمون انفسهم.
10 - فاتحة الخير الجمعة 20 شتنبر 2019 - 09:22
يشرفنا من هم على أخلاقك يا أخي وهنيئا لنا بأمثالك، لكنني لا أوافقك الرأي في اعتزال المسجد والمجتمع المسلم بالعكس شبابنا وحتى شيبنا يحتاجون للقدوة. صحيح رسولنا هو قدوتنا جميعا لكن الذي لم يتربى في بيئة تتأسى به يحتاج ربما لقدوة يبصرها فيحاكيها.
هذا رأيي والله أعلم.
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.